"Lernstift" أول قلم إلكتروني يصحح الأخطاء ذاتياً

55_d6a2d.jpg

ابتكرت شركة ناشئة نمساوية تُدعى "Lernstift" ومقرها مدينة "سالزبورج"، قلماً جديداً فريداً من نوعه يحمل نفس اسم الشركة، من شأنه تنبيه الشخص بوجود أخطاء كتابية وإملائية ونحوية لإتاحة تصحيحها على الفور أثناء الكتابة.
وهو قلم مدمج به مستشعرات حركة واهتزاز، قادر على التعرف على مجموعة واسعة من الحركات الكتابية، بحيث يهتز حال اكتشافه أخطاء في الكتابة ليتدارك الشخص أي خطأ أو سهو وقع فيه ويقوم بتصحيحها.
ويؤدي هذا القلم وظيفتين: الأولى قدرته على اكتشاف أخطاء في شكل ودرجة وضوح خط اليد، حيث تخبر الشخص عما إذا كان شكل الحرف المكتوب مائلاً أو غير واضح وغيره من الأخطاء الشكلية المحتمل الوقوع فيها أثناء الكتابة، والثانية قدرته على رصد الأخطاء الإملائية والنحوية.

ويُعد هذا القلم مُعلماً افتراضياً للتلاميذ ليتداركوا من خلاله أخطاءهم أثناء أداء واجباتهم الدراسية وأداة تعليمية فريدة وفعالة لتعليم الأطفال الكتابة بخط اليد بطريقة واضحة وسليمة ذات طابع تعليمي مرح، كما أنه أداة مفيدة بالنسبة للطلاب والمعلمين والدارسين وغيرهم.
ويعكف مطورو الشركة، التي لديها مقر آخر بمدينة "ميونخ" الألمانية، على إنتاج إصدارات أخرى من هذا القلم التعليمي الفوري في المستقبل القريب، تتمتع بتضمينها تقنيات لاسلكية حديثة، كي يتسنى للمستخدم إمكانية اتصاله بالأجهزة النقالة كهواتف ذكية وحواسيب لوحية، ونقل البيانات المخزنة بالقلم من كلمات ورموز وتخزينها رقمياً عبر الاتصال اللاسلكي على أجهزة الكمبيوترات الشخصية وغيرها من الأجهزة المحمولة الأخرى، ومن المقرر تدشين منصة مفتوحة لتطوير تطبيقات وبرمجيات تتواءم مع قلم التصحيح الذاتي.

قلم يترجم أثناء القراءة

2w_b5e2b.jpg

تعلم لغة جديدة ليس بالأمر الهين، فهو يحتاج إلى تتبع خطوات صحيحة؛ كي تصل إلى مبتغاك، ولكن قد يبدو الأمر مملاً بعض الشيء لدى العديد من الأشخاص، لذا يتطلع ثلاثة مصممين في جعل الترجمة بين أصابعك، أي في متناول يدك، فقد ابتكر هؤلاء المصممون جهازاً جديداً فريداً من نوعه أطلق عليه اسم "The Ivy Guide"، يسهّل على الطلاب أو الراغبين في تعلم لغة جديدة، ترجمة النص أثناء القراءة.

هذا الجهاز تم تصميمه هندسياً بشكل يلاءم جميع أنواع وأحجام الأقلام، سواء أقلام الرصاص أو الحبر، بحيث يتم تثبته بالقلم، وبمجرد وضع خط أسفل الكلمة أو النص المراد ترجمته أثناء القراءة بالقلم، يقوم الماسح الضوئي المدمج بالجهاز المترجم بعمل مسح للكلمة أو النص وترجمته مباشرة وإظهارها أمامك على صفحة الكتاب أو المجلة، التي يقرؤها الشخص.

ووفقاً للمصممين الثلاثة وهم "Shi Jian" و"Sun Jiahao" و"Li Ke"، فإن هذا الجهاز، الذي يوصف بأنه "المترجم الصغير"، يمنح الشخص تجربة قراءة متواصلة ومثيرة في ذات الوقت، كونه يمزج بين لغتين معاً النص المكتوب بلغة الشخص الأصلية وترجمته بلغة أخرى جديدة، وبذلك فهو يوفر على الطالب الوقت والجهد في تعلم لغة جديدة، ويمكن اعتباره أداة تعليمية جيدة ومفيدة تنمي لدى الطفل حب القراءة وتعلم لغات جديدة.

ومن ميزات الجهاز الأخرى إمكانية إعادة شحنه بواسطة شاحن خارجي مزود بوصلة "يو إس بي" مصممة خصيصاً له، إضافة إلى إمكانية ضبطه؛ كي يناسب كل أحجام وأنواع الأقلام ويتسم بخفة الوزن، بحيث يمكن وضعه داخل الجيب أو الحقيبة بسهولة ويمنح أريحية لأصابع القارئ عند الاستخدام، ويأمل مصممو الجهاز، الذي لا يزال في مرحلة التطوير، دمجه بعدة قواميس للعديد من اللغات الأجنبية وبمحتوى إلكتروني ضخم.

ميزات فريدة بـ Bluetooth 4.2

bluetooth_d335d.jpg

البلوتوث بشكله الحالي يمتلك العديد من التطبيقات العملية من ضمنها استخدام السماعات اللاسلكية واتصال مكبرات الصوت اللاسلكية. مع هذا، يُتوقع لها أن تكون مغيرة لقواعد اللعبة حيث ستتجاوز الهواتف الذكية وتتصل مباشرة بالانترنت وذلك مع الأجهزة الطرفية المتصلة به التي سوف يكون لها القدرة على استخدام الإصدار 6 من بروتوكول الإنترنت وذلك مع إصدار4.2Bluetooth.قال المدير التنفيذي مارك بويل لـ Bluetooth Special Interest Group” أنBluetooth 4.2يقدم كل شيء مما يجعل Bluetooth Smart الحل الأفضل للاتصال بكل التكنولوجيا في حياتك”. ملف جديد معروف باسم IPSP يتيح بروتوكول IPv6 من أجل البلوتوث الذي يفتح أبوابا جديدة نحو اتصال الأجهزة. إلى جانب اتصال الانترنت، فإن المواصفات الجديدة تحمل أيضا عددا من الميزات الجديدة التي تتضمن معايير أمان محسنة.علاوة على ذلك، الـ4.2 Bluetoothيتميز بتشفير متوافق مع FIPS الذي سيوفر اتصال آمن أثناء اقترانه مع أجهزة معينة. سيكون أيضا أسرع بكثير حيث نقل البيانات سيأخذ على نحو أسرع بمرتين ونصف بفضل زيادة بعشر مرات في سعة الحزمة. كل هذا كي تستهلك الطاقة بشكل أقل، وبنفس الوقت مع خصائص مفضلة جديدة. الـBluetooth 4.2بدون شك سيكون مميزا لكن سيمر وقت قبل أن تصل إلى الأجهزة الاستهلاكية. المواصفات متوفرة الآن لكن ميزة الإتصال المباشر بالانترنت متوقع أن تصبج جاهزة خلال شهر مما يعني أننا لن نراه في شكل قابل للاستخدام حتى السنة القادمة.

كيف تسترجع حسابك على فيسبوك عبر صديق

50_c576d.jpg

أصبح من الضروري الاهتمام بإعدادات الأمان عبر موقع فيسبوك لما يحتويه من معلومات شديدة الخصوصية وملفات وصور تجعل المتسلل إلى حسابك يمتلك ناصية حياتك بالكامل، هذا بالإضافة إلى أنه من تحليل نشاطك على فيسبوك يستطيع معرفة أشيائك المفضلة والأماكن التي تفضل زيارتها واستنتاج طباعك وردود افعالك.وفي سبيل منع ذلك يوفر فيسبوك طرق حماية عديدة لحسابات الأشخاص، وذلك لأهمية وحساسية المعلومات الموجودة بتلك الحسابات، ولكن الكثير منا لا يعلم بتلك الطرق، أو يعلم بعضها ويجهل البعض، فكان من الواجب توضيح بعض المميزات الأمنية المتاحة على الموقع، ومن ضمن تلك المميزات هي قائمة الأشخاص الموثوقين Trusted Contacts.تخيل أنه هناك من استطاع اختراق حسابك على فيسبوك وكذلك استطاع اختراق بريدك الإلكتروني.. وقتها لن تستطيع عمل أي شيء وستقول وداعاً لحسابك إلى الأبد، ولذلك فيسبوك قدم هذه الميزة والتي هي عبارة عن قائمة تستطيع إضافة بها ما بين ثلاثة إلى خمسة أسماء من أصدقاءك على فيسبوك، بحيث إن واجهتك صعوبة في الدخول إلى حسابك يتم إرسال أكواد إلى أصدقائك، يبلغوك بها ثم تدخلها على الموقع لتستطيع الدخول مرة أخرى إلى حسابك.

ولكي تستطيع تفعيل تلك الميزة على فيسبوك اتبع الخطوات الآتية

  • افتح اعدادات الحساب.
  • اختر الأمان.
  • اضغط على جهات الاتصال الموثوق بها .
  • اضغط على اختيار جهات الاتصال الموثوق بها.
  • قم بإضافة ثلاثة أشخاص على الأقل، أو خمسة أشخاص على الأكثر.
  • احفظ التغييرات.
  • كما هو موضع فى الصورة . 

New_Bitmap_Image_d8e7e.jpg

 

بعدها سيتم إرسال أكواد لهؤلاء الأشخاص في حالة تعذر دخولك لحسابك، وتستطيع التواصل معهم عبر أي وسيلة تواصل أخرى للحصول على تلك الأكواد، وإدخالها، ثم فتح حسابك مرة ثانية.

"أف بي تيك واير".. جديد التكنولوجيا على الفيسبوك

New_Bitmap_Image_5d658.jpg

اطلق موقع التواصل الاجتماعي العملاق والاول في العالم فيسبوك صفحة جديدة تحت اسم "أف بي تيك واير"، وهي خاصة بأخبار التكنولوجيا والمعلومات، بالشراكة مع شركة "ستوري فول".
وعلى مستوى العالم، بلغ عدد مستخدمي فيسبوك النشطين شهريا 1.35 مليار شخص، فيما بلغ عدد المستخدمين اليوميين 864 مليون شخص، وهو رقم يمثل ارتفاعا بنسبة 19% خلال سنة.
وقالت فيسبوك أن الغالبية العظمى من المستخدمين النشطين لشبكة التواصل الاجتماعي يستخدمون الموقع من خلال هواتفهم الذكية.
ويتصل 80% من المستخدمين النشطين شهريا بشبكة "فيسبوك" من خلال الهواتف الجوالة، فيما النسبة تنخفض بشكل طفيف إلى 76% بالنسبة للمستخدمين اليوميين.
وتقدم الصفحة الجديدة خدمة للصحافيين المهتمين بالأخبار التقنية، وكذلك لمستخدمي فيسبوك المتابعين والمهتمين بالمجال نفسه.
وهذه الصفحة ليست الأولى التي يدشنها موقع "فيسبوك" بالشراكة مع "ستوري فول"، فقد أنتجت تلك الشراكة صفحة سابقة تحت اسم "أف بي نيوز واير" في نيسان/أبريل، وهي خدمة أخبار للصحافيين والمدونين والمراسلين، ولاقت نجاحاً كبيراً.
وقالت مديرة الشراكة في "فايسبوك" ميغان بيترز، إنه "منذ أطلقنا صفحتنا الأولى أف بي نيوز واير، لاقت نجاحاً كبيراً، وجعلت الحصول على الأخبار أسهل للصحافيين، لذا قررنا إنشاء صفحة متخصصة في أخبار التكنولوجيا والمعلومات تخدم العاملين في صحافة هذا القطاع هي أف بي تك واير، لتكون مصدراً من مصادر صحافة التكنولوجيا".
وأضافت بيترز أن "الصفحة ستنشر أخباراً حصرية وتحليلات وصوراً ومقاطع فيديو تم نشرها على فيسبوك من قبل شركات تعمل في التكنولوجيا".
وبلغ عدد المستخدمين النشطين لشبكة التواصل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 74 مليون شخص.
وأعلنت نائبة رئيس فيسبوك لمنطقة أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط نيكولا مندلسون على هامش قمة أبوظبي للإعلام أن "عدد المستخدمين النشطين الذين يستخدمون الشبكة شهريا بلغ 74 مليون شخص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فيما عدد المستخدمين اليوميين بلغ 42 مليون شخص".
وكان عدد المستخدمين النشطين الشهريين لـ"فيسبوك" في المنطقة يبلغ 62 مليونا في اذار.وفي هذا السياق، قالت مندلسون: "ما زلنا بالتأكيد نشهد نموا لقاعدة المستخدمين، وهذا لأن فيسبوك يعطي مستخدميه القدرة على المشاركة"، في إشارة إلى الصور والأفكار والمحتوى الإعلامي.أما عدد المستخدمين عبر الهواتف الجوالة فقد بلغ 703 ملايين شخص، أي بارتفاع بنسبة 39% خلال سنة واحدة.
وأوضحت المسؤولة في الشبكة، أن الإنسان العادي يخصص لـ"فيسبوك" دقيقة واحدة من كل خمس دقائق يمضيها أمام شاشة هاتفه المحمول.
وباتت عوائد "فيسبوك" من الإعلانات عبر الهاتف الجوال تشكل 66% من عائدات الإعلان على الشبكة بشكل عام على مستوى العالم.
وعن توقعاتها للسبل الذي سيسلكها تطور الشركة في السنوات المقبلة، قالت مندلسون: "ما زال هناك مليارات الأشخاص الذين يمكن أن يدخلوا الى فيسبوك، والمليارات التي يجب أن يحصلوا على الانترنت ليتمكنوا من الانضمام".أما التطور الكبير المتوقع في عالم التكنولوجيا فهو من دون شك في إطار "الفيديو عبر الموبايل".
وفي هذا السياق، ذكرت مندلسون أن استخدام الفيديو عبر الموبايل ارتفع بشكل صاروخي في الفترة الأخير. وخلصت الى القول: "ذلك سيكون ضخما جدا" في المستقبل.

اكتشاف فيروس “يتجسس” على 10 دول

صثض_5b62a.jpg

أعلنت شركة سيمانتك العالمية، المتخصصة في الحلول الأمنية المعلوماتية، الأحد، عن اكتشافها تطبيقا خبيثا متطورا تمكن من التجسس على العديد من المؤسسات الخاصة والحكومية والأفراد في 10 دول على الأقل منذ عام 2008، دون أن يتم اكتشافه، بحسب رويترز.ورجحت الشركة، التي اشتهرت بإنتاج برامج “نورتون” لمكافحة الفيروسات، أن تكون دولة ما قد قامت بتطوير التطبيق الخبيث، الذي يحمل اسم “Regin”، بدون أن تسمي دولة بعينهاوقالت سيمانتك، التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقرا لها، إن كلا من روسيا والمملكة العربية السعودية هما الأكثر تعرضا للإصابات المؤكدة، في قائمة تتضمن دول مثل باكستان والهند وإيران وأفغانستان وبلجيكا والنمسا.وأوضحت أن تصميم الفيروس يساعد على قيام عمليات مراقبة طويلة الأمد، مشيرة إلى أنه جرى إيقافه عام 2011 قبل أن تعاود الجهة المسؤولة عنه تشغيله في 2013، بحسب ما جاء على وكالة رويترز للأنباء.وعن الأهداف التي استهدفها الفيروس “Regin”، فأكدت سيمانتك أن أغلبية الضحايا كانوا عملاء لشركات، وليست الشركات نفسها. وحدث ذلك في قطاعات مثل الاتصالات والطاقة والطيران ومراكز الأبحاث.ويعمل “Regin” وفق 5 مراحل مستقلة تقريبا، فحتى في حالة اكتشاف وجوده فإنه يصعب تحديد ماهية المهمة التي يقوم بها، وطبيعة المعلومات التي يقوم بجمعها، حيث يحتاج هذا الأمر تحليلا دقيقا لعمل الفيروس في كل مرحلة.

سامسونج و AMD تقدم اول شاشة UHD داعمة لتقنية FreeSYNC

WE_f6d60.jpg

ضمن حدث مستقبل الحوسبة أعلنت AMD عن تقديم شاشات فائقة الدقة (UHD) الأولى في مجال صناعة الالكترونيات الاستهلاكية لتضم تقنيتها FreeSync المستندة على معايير مفتوحة ومبتكرة لهذه الشاشات. حيث تخطط سامسونج بالتعاون مع AMD لإطلاق تقنية مزامنة الشاشة حول العالم في شهر مارس 2015، بدئا مع شاشة سامسونج UD590 (طرازات 28 بوصة و 23.6-بوصة) و UE850 (طرازات 23.6 بوصة  و 27 بوصة وايضا 31.5 بوصة)، وفي النهاية عبر كل تشكيلات شاشات سامسونج UHD. الـ FreeSync سيتيح معدلات تحديث ديناميكية متزامنة لمعدل إطار البطاقات الرسوميةRadeon AMD   ووحدة المعالج المسرع APUs كي تقلل بأقصى حد خمول الإدخال وتقليل كليا العيوب البصرية خلال تشغيل الفيديو والألعاب.قال جو تشان، نائب رئيس Samsung Electronics Southeast Asia Headquarters ” نحن سعداء للغاية لاعتماد تقنية AMD FreeSync في خارطة عمل شاشة UHD لقسم 2015 Samsung Electronics Visual Display ، الذي يدعم كليا المعايير المفتوحة. مع هذه التقنية، نعتقد بأن مستخدمين بما فيهم اللاعبين سيكونون قادرين على الاستمتاع بالفيديو والألعاب مع عرض إطار أكثر سلاسة دون تنتيع أو حدوث تمزق على شاشاتهم”.هذا يعني ان AMD اخيرا قد اصبحت جاهزة لمنافسة حلول انفيديا التي تقدم تقنية G-sync كأحد افضل الحلول لشاشات الاعبين والتي تزيل بشكل شبه كامل تأخر الإطارات الذي يحدث عادة بين معدل تحديث الشاشة والإطارات مما ينتج عنه تنتيع وتمزق في الشاشة, ولكن مع حلول G-sync فإن ذلك اصبح من الماضي وذلك وفقا للتجارب التي شوهدت والتي قمنا بأنفسنا بتجربتها مؤخرا والتي يمكنك الإطلاع عليها من هنا .حدث مستقبل الحوسبة انطلق ايضا مع إضافة معالج عالي الأداء بالاسم الرمزي “Carrizo” وايضا معالج بالاسم الرمزي “Carrizo-L” SoCs إلى خارطة عمل منتجات mobile (Accelerated Processing Unit (APU للشركة. نظرا لأنه مصمم كحل كامل من أجل العملاء الباحثين عن تجربة لعب وتطبيقات إنتاجية وتمكين ايضا تجربة UHD 4K مثالية، فإن mobile APUs الأحدث تم جدولة موعدها كي تشحن الى الأسواق في النصف الأول لعام 2015، مع الأجهزة المحمولة والحواسب المتكاملة المتوقعة ان تطلق في السوق في منتصف 2015, بالمناسبة سوف نتطرق لذلك لاحقا في خبر مفصل. بشكل عام نأمل ان تقدم تقنية FreeSync التي تقدمها AMD ما يطمح له الجميع وان تنافس فعلا ما تقدمه انفيديا مع حلولها التي طرحت منذ فترة في الأسواق, لأن المنافسة امر مهم جدا وهو يعود علينا بالفائدة كمستخدمين.إضافة لذلك وضمن الحدث، أعلنت Capcom عن تعاونها مع AMD في تمكين تقنية Mantle API لتعزيز محرك “Capcom “Panta-Rhei، مما يتيح تحقيق أداء لعب معزز وجودة بصرية من أجل ألعاب Capcom القادمة. قال ماسارو إيجون، المدير الفني لـ Capcom” هذا سيحسن أداء محرك ‘Panta-Rhei’، الذي كان مطورا أصلا من أجل منصات الكونسول. إن Capcom تطور تقنية AMD’s Mantle لتساعد في تحسين مسار الرسوميات، وإدراجها داخل ‘Panta-Rhei’ لتوفير فوائد مهمة في عالم الألعاب وأداء مذهل من أجل اللاعبين فضلا عن مطوري اللعب”. مع التنويه ان تقنية AMD’s Mantle API تم اعتمادها من قبل كبار المطورين بما فيهم Crytek’s CRYENGINE, DICE’s FrostBite 3 و Oxide’s Nitrous engine.

تقنية ألمانية تحول الماء وثانى أكسيد الكربون إلى وقود صناعى

zzz_ec6be.jpg

كشفت شركة “صن فاير” الألمانية، المتخصصة في مجال التكنولوجيا النظيفة، عن آلة جديدة يمكنها تحويل الماء وثاني أكسيد الكربون إلى مجموعة من مشتقات الوقود الصناعية.وتعتبر الآلة الجديدة الأولى من نوعها في العالم اعتمادا على تقنية “تسييل الطاقة”، التي تقوم بتحويل الماء وثاني أكسيد الكربون إلى هيدروكربونات سائلة، مثل البترول المصنع والكيروسين والديزل.وذكر بـ «موقع سكاي نيوز» أن طريقة عمل الآلة تعتمد في أساسها على عملية “فيشر- تروف” التي ظهرت للوجود عام 1925، وهي عبارة عن سلسلة من التفاعلات الكيمائية لتحويل الهيدروجين وأحادي أكسيد الكربون إلى هيدروكربونات سائلة، طورها العالمان الألمانيان فرانز فيشر وهانز تروف.وبحسب شركة “صن فاير” فإن الآلة الجديدة مزودة بـ”خلايا كهربية صلبة متأكسدة” قادرة على إنتاج البخار من الكهرباء، ومن خلاله يتم استخلاص الأوكسجين لإنتاج الهيدروجين.وفي المرحلة التالية يتم استخدام الهيدروجين لتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أحادي أكسيد الكربون، الذي يتم خلطه بجزيئات الهيدروجين لإنتاج وقود عالي النقاء باستخدام عملية “فيشر- تروف”، في حين يتم الاستفادة من الحرارة المتزايدة لإنتاج المزيد من البخار.وتصل كفاءة عمل الآلة في الوقت الحالي إلى 70%، إذ يمكنها إعادة تدوير 3.2 طن من ثاني أكسيد الكربون يوميا، وإنتاج برميل واحد من الوقود، علما أن تكلفة تصميم وإنتاج الآلة بلغ حد الـ “7 أصفار”، تكفلت وزارة التعليم والبحث العلمي بنصفه.

جديد بلوك مائي خاص من EK للوحات جيجابايت بشريحة X99


1_183d1.jpg

تفخر GIGABYTE بتقديم سلسلة من حلول التبريد المائي الجديدة المصنوعة من قبل EK Water Blocks. الشركة المصنعة لمشتتات التبريد المائي ومقرها في سلوفانيا أعلنت سابقا هذا الشهر عن سلسلة جديدة من حلول التبريد المائي للوحات المصممة خصيصا من أجل لوحات سلسلة GIGABYTE X99 صاحبة سوكيت LGA-2011-3 التي تعمل مع معالجات Intel Core i7.

الـ EK-FB KIT GA X99 هو حل تبريد مائي كامل، مصنوع من قاعدة نحاسية electrolytic مطلية بالنيكل بينما الجزء العلوي مصنوع من مادة زجاج الإكريليك أو الـ POM Acetal (حسب النوع). مصممة بشكل خاص من أجل لوحات سلسلة GIGABYTE X99، فإن المشتتات لهذه اللوحات تتكون من اثنين من البلوكات المائية المنفصلة: بلوك مائي يبرد مباشرة شريحة الـIntel X99بينما الآخر يعتني بمنطقة التنظيم الكهربائي. لا يبدو البلوك المائي مذهلا فقط بل أهدأ من نظام التبريد الهوائي، إنها في الواقع بكفاءة حل التبريد من GIGABYTE. براغي التثبيت مركبة مسبقا وتسمح بتركيب سهل خالي من المتاعب باستعمال الصفيحات الخلفية الأصلية للوحة. بخصوص السعر فهي سوف تكلف 114 يورو ومتوفرة للشراء اليوم في موقع EK.

2_0a33b.jpg

مراجعة لذواكر الحاسب DDR4

ddr4_a9c5b.jpg

في الشهور الأخيرة عاش قطاع المحترفين لأجهزة الحاسب المكتبية الكثير من الحماس بفضل ظهور منصات إنتل الجديدة X99 ومعها جيل معالجاتها فائقة الأداء Haswell-E والتي تضمنت لأول مرة معالج حسابي ب 8أنوية حقيقة و16 خط للمعالجة وهو ما كان كفيلاً لجر أي شخص مهووس بهذه الأمور للتعرف على قوة الحوسبة الجديدة لهذه المعالجات إلى جانب أصحاب الأجهزة الخدمية بكل تأكيد والذين لا يكفون إطلاقاً عن الرغبة في الحصول على المزيد من القوة الحسابية لديهم.

لكن هذا وحده ليس كل شيء….فحماس قطاع المحترفين طال أيضاً الجيل الجديد من ذواكر الحاسب DDR4 التي إستغرق ظهورها 7 سنوات كاملة منذ صدور الجيل السابق والأكثر شهرة حالياً DDR3، ومع تأكد الجميع من مستوى وقوة الأداء الخاص بمعالجات Haswell-E وحتى قبل الإعلان عنها كانت علامات الإستفهام هي ما يحوم حول جيل الذواكر DDR4 وعن مدى التحسن الذي سيتحقق مقارنةً بذواكر الجيل الماضي DDR3 وإن كانت هناك إستفادة حقيقية من هذا التغيير.

وفي الحقيقة ما يجعل التساؤل حول أداء الذواكر الجديدة أكثر أهمية هي أنها ليست فقط لقطاع محدد أو فئة معينة من مستخدمي الحاسب كمعالجات Haswell-E. فنعم نحن على حق عندما نؤكد بأن ذواكر DDR4 لن تستخدم الأن سوى مع منصات X99 ومعالجات إنتل Haswell-E إلا أن ذلك يشير إلى الفترة الحالية فقط وسيتغير الأمر تماماً في المستقبل القريب، بل تأكد تماماً أنه خلال عامين أو ثلاثة أعوام على الأكثر قد تتحول مسألة التغيير لذواكر DDR4 إلى أمر حتمي للكثيرين، فجميع منصات الحاسب المستقبلية سواء للفئات الإحترافية أو لمتوسطي الدخل أو حتى للفئات البسيطة وسواء أكانت منصات داعمة لمعالجات إنتل أو AMD فجميعها ستعمل شيئاً فشيئاً على دعم الجيل الجديد من الذواكر وإعتبار الجيل الحالي DDR3 من الماضي.

إذا فحتى من لايحلم بإمتلاك منصات إنتل الأقوى حالياً X99 ولايرغب في ذلك على الإطلاق وسيكتفي فقط بالإحتفاظ بمستوى الأداء الخاص بمنصات الحاسب التقليدية سيجر إضطراراً خلال السنوات القادمة للتعامل مع ذواكر الحاسب DDR4 ولم يعد الأمر مرتبطاً فقط بأصحاب أجهزة الحاسب فائقة الأداء كما هو عليه حالنا الأن، وبالتأكيد سيجعل ذلك الكثير منا يتسائل….هل مسألة التغيير الإلزامي القريب لذواكر DDR4 سيحمل معها أي إستفادة حقيقة أم أن الأمر هو مجرد تغير في الأسماء؟؟

في سبيل توضيح هذا الأمر سنعرض نتائج لواحدة من ذواكر DDR4 التي تحصلنا عليها وهي ذواكرvengeance corsairمع محاولة إيجاد نوع من المقارنة مع ذاكرة حاسب من نوع DDR3. طبعاً بالنسبة لهذه المقارنة فلاتنتظر الحيادية الكاملة بسبب الإختلاف الكبير في المنصات الداعمة لكلاً من الذاكرتين، إلا أننا سنقوم بالتقليل من هذه الفوارق قدر الإمكان كما ستلاحظون بعد قليل. ولكن أولاً دعونا نرى أهم التطورات التي حدثت في ذواكر DDR4 والتي من المفترض أن تقدم بدورها أدآء ومعدلات نقل أسرع من الذواكر القديمة.

التطورات التي كانت مستمرة منذ أول جيل صدر لذواكر الحاسب من نوع DDR وحتى DDR3 كانت تشتمل على عدد محدد من العوامل التي تختلف القيم الخاصة بها إلى الأفضل مع كل جيل، مثل ترددات التشغيل وعدد قنوات التوصيل ومقدار الفولتية اللازم لتشغيل الذاكرة، وإن كنت تبحث عن توضيح أكثر لما أقصده من هذه الأمور فيمكنك قبل إستكمال باقي أسطر المراجعة أن تنتقل أولاً إلى مقالنا السابقحول ماهيه الذواكر وكسفسة تطورها ومستقبل ذواكر DDR4ما إن كنت على خلفية جيدة بخصائص ذواكر الحاسب فإليك إذا أهم ما نراه من إختلافات في الجيل الجديد.

فأولاً لدينا قيم الترددات المرتفعة نسبياً التي ستبدأ في هذا الجيل من 2133MHz، وهي بالمناسبة القيمة التي كان من المفترض أن تتوقف عندها ذواكر DDR3 إلا أنها تمكنت لاحقاً من الوصول إلى تردد 3000MHz، أما عن قيمة التردد النهائي المتوقع للذواكر الجديدة DDR4 فمبدئياً يمكننا القول بأنه 4266MHz ولكن لا مانع أن تحقق الذواكر أرقاماً وترددات تشغيل أعلى من ذلك في المستقبل.

أما ثاني الإختلافات لدينا والذي يعد ثورة بحق هو الفولتية الخاصة بتشغيل الذواكر، ففي حين أن ذواكر الحاسب DDR3 تبدأ قيم الفولتية لديها عند 1.5v فذواكر DDR4 ستحتاج فقط إلى 1.2v للعمل، أي أن قيمة التخفيض هنا لشريحة الذاكرة الواحدة  يصل إلى 30mv وهو إنخفاض ممتاز بالتأكيد خصوصاً وأن خط البداية لقيم ترددات التشغيل هو 2133MHz وعند نفس هذه القيمة من الترددات لذواكر DDR3 ترتفع قيم الفولتية إلى 1.65v…!! أي بإختصار إذا أردنا مقارنة كلا الجيلين معاً من ناحية الفولت المستهلك للتشغيل عند نفس قيم الترددات سنجد أن ذواكر الجيل الجديد DDR4 يمكنها العمل بفولتية أقل بمقدار 45mv.

 أخيراً نجد أيضاً إختلافاً حاسماً هنا في الجيل الجديد وهو زيادة عدد قنوات التوصيل أو تحديداً السنون الخاصة بشرائح الذاكرة والتي تتلاقى مع شقوق التثبيت باللوحات الرئيسية، فتم زيادة عدد هذه السنون إلى 288Pin بعد أن إستمرت على مدار جيلين كاملين DDR2 و DDR3 بعدد 240Pin، وهذا التغير سيصب في صالح فكرة الزيادة من سرعات التشغيل للذواكر الجديدة وعملها بترددات أعلى من الأجيال السابقة بفارق كبير مما يعني أن وجود واجهة توصيل بنطاق أوسع مع اللوحة الرئيسية أمر جيد لتحمل كم البينات المتدفقة من وإلى الذاكرة.

حسناً إذا …..كل هذا جميل وربما نجد في ذواكر DDR4 الإختلافات التي قد تعطيها فعلاً أفضلية ملموسة على ذواكر الجيل الماضي DDR3، إلا أن كل ما ناقشناه هنا هو مجرد كلام نظري ربما كنت على علم مسبق به وحتى قبل صدور الذواكر نفسها، فدعونا إذا ننتقل إلى الجانب العملي من مراجعة اليوم ولنبدأ أولاً بإستعراض الذاكرة التي لديناvengeance corsair

 الذاكرة التي لدينا قادمة من Corsair وهي واحدة من الشركات الرائدة وصاحبة صيت كبير في مجال تصنيع ذواكر الحاسب، وذاكرة اليوم تندرج تحت أشهر سلاسل الشركة المعروفة بإسم Vengeance. وتحمل الذاكرة الرمز الكودي CMK16GX4M4A2800C16 وهي في الحقيقة ليست ذاكرة واحدة وإنما باقة كاملة مكونة من 4 شرائح للذاكرة بواقع 4GB للواحدة أي بمجموع 16GB للذواكر ككل.

وستعمل الذاكرة بتردد إفتراضي 2133MHz عند تثبيتها في المنصة الداعمة لها X99، ولكن Corsair تقدم كسر سرعة للذاكر لتصل إلى تردد 2800MHz مع الحفاظ على مستوى الفولت عند 1.2v، وبخصوص التواقيت الخاصة بها ففي الوضع الإفتراضية ستعمل الذاكرة بتواقيت  36-15-15-15 أما في حالة رفع التردد فسترتفع التواقيت أيضاً إلى 36-18-18-16. وهي تواقيت مرتفعة بكل تأكيد ولكن الأمر لا يستهدف ذاكرة اليوم فقط من Corsair وإنما هو أحد العيوب الخاصة بذواكر DDR4 بشكل عام.

في البداية وكما هو واضح من منصة الإختبار قمنا بإستعمال اللوحة الرئيسية جيجابايت X99 Gaming G1 مع معالج Corek5820-i7 لإختبارذواكرvengeance corsair  DDR4، بينما إستخدمنا اللوحة الرئيسية ASRock Z97 Extreme4 ومعالج i5-4670K مع ذواكر الحاسب G.Skill RipjawsZ DDR3.

تم أولاً إختبار ذواكر Corsair DDR4 في الحالة العادية وبترددها الإفتراضي 2133MHz ثم أعدنا الإختبارات مع رفع الذاكرة إلى تردد 2800MHz، وبالنسبة لذواكر G.Skill فتم إختبارها فقط على تردد 2133MHz وهذه الإختبارات تمت فقط لتوضيح الفارق في الأداء بين المنصتين بشكل عام وكيف ستؤدي ذواكر الحاسب مع واحدة من المنصات الإحترافية X99 في مواجهة ذواكر أخرى تعمل على منصة Z97 وبمعالج في الفئة المتوسطة Core i5.

أما للقيام بمقارنة جدية بين الذاكرتين فالتدابير التي إتبعناها كانت مختلفة تماماً وركزنا على توحيد كل شيء قدر الإمكان لتحقيق أقصى قدر ممكن من التكافؤ بين المنصتين ولكن دعونا أولاً نعرض نتائج الإختبار الخاص بذاكرة اليوم بلا أي تعديلات

من الواضح هنا تماماً النتائج الكبيرة لذواكر اليومvengeance corsairDDR4 خصوصاً إذا نظرنا للأسفل لنرى ما ححقته في المقابل ذواكر G.Skill الممثلة لذواكر الحاسب من نوع DDR3 والتي لا تحقق نجاحاً ملحوظاً إلا في النتائج الخاصة بحساب زمن التأخير Latency وأيضاً نتائج Super Pi والسبب بكل تأكيد هو الفارق بين تواقيت كلا الذاكرتين والتي تعد أفضل كثراً في ذواكر G.Skill RipJawsZ DDR3 عن ذواكر اليومCorsair VengeanceDDR4، وعلى كل حال فلا يمكن المقارنة على الإطلاق بهذه الطريقة فنحن نتحدث عن ذواكر مختلفة تماماً في الحجم الكلي والتواقيت وحتى في المعالجات المستخدمة والتي تؤثر كذلك بشكل كبير على نتائج هذه الإختبارات، لذا خذوا النتائج السابقة على أنها مجرد إستعراض قوة لذواكر اليوم مع منصتها الجديدة ليس إلا.

أما لو تحدثنا عن مقارنة حقيقة نجريها بين الذاكرتين فإليكم أهم التدابير التي قمنا بها لفعل ذلك، ولكن دعوني أؤؤكد أولاً أنه حتى مع القيام بكل هذه الإستعدادات لازال القول بأنها مقارنة حيداية تماماً أمر صعب بكل تأكيد بسبب كم الإختلافات بين كلا المنصتين ولكننا فقط قربنا المسافات بقدر المستطاع.

المقارنة بين ذواكر DDR4 وDDR3

المشكلة الأولى التي واجهتنا كانت في الأساس بين كلاً من منصات الذاكرتين، فنحن نتعامل مع لوحة رئيسية بشريحة تحكم X99 ومعالجk5820-i7 يعمل بستة أنوية مع دعم لتقنية Hyper Threading وهو ما يعني تواجد 16 خط للمعالجة ويصل تردد التشغيل إلى 3.6GHz، وفي الجهة المقابلة نجد لوحة رئيسية Z97 مع معالج i5-4670K المحمل بأربعة أنوية فقط مع أربعة خطوط للمعالجة وبتردد يصل إلى 3.8GHz.

مع هذا الوضع كنا نعلم أن المشكلة الأساسية هي في إختلاف المعالجين وتأثير ذلك على نتائج الإختبار الخاصة بالذاكرة لذا كان لازماً علينا التقريب بين أدائهما قدر الأمكان، ولفعل ذلك قمنا بتوحيد عدد الأنوية الفاعلة في كلا المعالجين لجعلها نواة واحدة فقط مع غلق خاصية Hyper Threading في معالج i7-7820K للتأكد من أن خطوط المعالجة أيضاً موحدة كما تم إيقاف تقنية Intel Turbo Boost عن العمل، وبالنسبة لتردد التشغيل فقمنا بتثبيت القيم لكلا المعالجين للعمل عند 3.5GHz.

ومع كل هذه التعديلات والإطمئنان بأن كلا المعالجين يعملان بالمعمارية ذانها “هاسويل” وبدقة التصنيع 22nm تمكنا فعلاً من تسجيل نتائج متقاربة بشكل كبير. أما ثاني المشاكل فكان في الذواكر نفسها، طبعاً كلاً من الحجم الكلي ووضعية التوصيل لم تكن بمشكلة إطلاقاً لأننا ببساطة لم نستخدم سوى شريحتين فقط منCorsair Vengeanceوتم تثبيتها في اللوحة بوضعية Dual Channel لتماثل بذلك ذواكر G.Skill RipjawsZ، وبالنسبة للترددات فقمنا بتوحيد كلا الذاكرتين للعمل على تردد 2133MHz.

المشكلة الحقيقة هنا كانت في قيم التواقيت المختلفة جذرياً والتي ستؤثر أيضاً على النتائج بشكل ضخم خصوصاً فيما يتعلق بإختبارات أزمنة التأخير Latency والتي تفوقت فيها ذواكر G.Skill بالفعل في المرة الاولى لهذا السبب تحديداً، لذا عملنا على النزول بالتواقيت الخاصة بذاكرة Corsair لنتمكن بالفعل من ضبط معظم التواقيت بلا مشاكل ولكن في القيمة الأخيرة المعروفة بـ tRFC لم نتمكن من تحقيقها تماماً وعدلناها فقط من 278 إلى 180، فيما كنا في الأساس نستهدف نفس القيمة المذكورة عند ذواكر G.Skill وهي 171 ولكن لم ينجح الأمر.

بتلك الطريقة قمنا بتقربة المسافات بين الذاكرتين بشكل كبير محاولين إيجاد نوع من أنواع المقارنة بين جيلين مختلفين من الذواكر بقدر المستطاع ولم يبقى الأن سوى عرض النتائج التي توصلنا إليها بعد كل هذه الإستعدادات. بكل تأكيد فإن مسألة صدور جيل جديد من ذواكر الحاسب بعد مضي 7 سنوات كاملة على الجيل الحالي DDR3 هو أمر مرغوب فيه، ولن أقول بأن الفترة التي إستغرقناها للتعامل مع ذواكر DDR4 كانت طويلة أوما شابه فلا أحد منا كان سيحبذ مسألة تغيير منصة حاسب بأكملها كل ثلاث أو أربعة سنوات، ولكن عندما يأتي التغيير ويحدث بالفعل فمن الطبيعي أن نأمل مشاهدة إختلافات كبيرة وإستفادة واضحة من هذا الأمر.

ذواكر  الحاسب للجيل الجديد DDR4 ربما حملت معها بعض الإختلافات..هذا صحيح، فلدينا مثلاً ترددات التشغيل المرتفعة للغاية مقارنة بالجيل السابق ومع فولت تشغيل منخفض بدرجة كبيرة سيجعل من مسألة حساب أداء الذاكرة نسبةً إلى الطاقة المستهلكة صفقة رابحة مقارنة بالذواكر القديمة، ولكن الإستفادة الحقيقية من هذا الأمر ربما لن تخدم سوى قطاع بسيط من مستخدمي الحاسب وأغلبهم بالتأكيد من أصحاب الأجهزة الخدمية Server’s PC والذي يعد خفض إستهلاك الطاقة بالنسبة إليهم أمراً شديد الأهمية نظراً لأعداد الأجهزة الضخمة التي يمتلكونها عادة بالإضافة إلى أنها دائمة العمل بشكل متواصل.

 بالإضافة إلى ذلك فالعيب الكبير في ذواكر اليوم وما أثر بشدة على أدائها كانت مسألة التواقيت المرتفعة التي تعمل بها CL16 وهو ما جعل ذواكر الحاسب للجيل الحالي DDR3 تصبح نداً قوياً لها عندما تتسواى ظروف التشغيل قدر الإمكان كما شاهدنا بل وتتخطاها في أحيان كثيرة. وبما أن قطاع المحترفين وأصحاب المنصات القوية مثل X99 لن تؤثر عليهم هذه المشكلة بالشكل الكبير نظراً لقوة المنصات ذاتها فهذا الأمر سيُلقي بمساوءه أكثر على الفئات الأقل، وهم كما ذكرنا في مقدمة الموضوع سيتحولون مضطرين في المستقبل لإستخدام الذواكر الجديدة DDR4 بدلاً من ذواكر الحاسب الحالية DDR3، وربما البداية ستكون بمنتصف العام المقبل أو مع نهايته عندما تعلن إنتل رسمياً عن منصات جيل معالجات Skylake  للفئات الإعتيادية من المستخدمين Mainstream والتي ستدعم بالفعل ذواكر DDR4.

إذا يبدو أننا على أبواب التغيير إلى جيل جديد من ذواكر الحاسب بعد 7 سنوات كاملة من إستخدامنا لجيل الذواكر DDR3، وبما أنك على علم بذلك فربما يجب نتدرك أيضاً بأن هذا التغيير قد لا يقدم لك كأحد المسخدمين التقليدين لأجهزة ومنصات الحاسب أي منافع حقيقية….ربما بإستثناء قيم الترددات المرتفعة ليس إلا، أما إن كنت من مالكي المنصات الخاصة بالفئات العاليا كمنصات إنتل الحالية X99 فالعديد من الأمور الجيدة ستجنيها من تغييرك إلى الجيل الجديد. طبعاً حديثي هنا مرتبط ببقاء الأمور على ما هي عليه، فبالنسبة للمستخدم العادي لازال أمامه عام كامل حتى يتاح له تجربة الأمر وستزداد المدة لعامين أو ثلاث أعوام حتى يدخل في مسألة الإضطرار لفعل ذلك، وخلال هذه المدة الكبيرة ربما نُفاجأ بأمور عديدة…. كأن تتواجد ذواكر DDR4 بتواقيت مناسبة أو أن يحقق جيل المعالجات المنتظر Skylake إستفادة كبيرة من جيل الذواكر DDR4. إذاً دعونا ننتظر ما سيحدث ولكن إلى حين ذلك فيبدو أن ذواكر DDR4 ليست على جاهزية بعد لبلوغ طموحات مستخدمي الحاسب وفترة 7 سنوات من الإنتظار.

"فايرفوكس" يضيف ميزة "التخفي" لمنح مستخدميه حماية أكبر أثناء التصفح

za_eaec7.jpg

أعلنت شركة «تور» المختصة بحلول حماية الخصوصية على الإنترنت تعاونها مع «موزيلا» المطورة لمستعرض الإنترنت «فايرفوكس» لمنح مستخدميه حماية أكبر أثناء تصفح الإنترنت.وتملك شركة «تور» تطبيقًا معروفا يتيح لمستخدمي الإنترنت حماية خصوصيتهم على الشبكة العالمية عبر إخفاء هويتهم ورقم “آي بي” الخاص بهم وإيصالهم بالإنترنت دون المرور على «السيرفرات» الوكيلة، حسبما ذكر موقع قناة «سكاى نيوز» بالعربية. وكان على المستخدمين الراغبين في الاعتماد على «تور»  تشغيل التطبيق بشكل مستقل إلى جانب متصفح الإنترنت الخاص بهم.ولكن بموجب هذه الشراكة سيكون أمام مستخدمي فايرفوكس إمكانية اعتماد خاصية التخفي والحماية الإضافية، دون الحاجة إلى تثبيت التطبيق.وتشكل الشراكة جانبا إيجابيا لكل من  «تور» التي تسعى إلى مزيد من الانتشار، وكذلك “موزيلا” التي ستضيف خيارا آمنا للتصفح غير متوفر في المتصفحات المنافسة.

اعلان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

تابعنا على الفيس بوك