Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

ذكرى وفاة صوت المقاومة "محمد حمام" المظلوم حيا وميتا.. بحنجرته تحررت بيوت السويس

"يا بيوت السويس يا بيوت مدينتى أستشهد تحتك وتعيشى إنتى".. هذه الكلمات التى انطلقت من حنجرة الفنان محمد حمام فكان لها تأثير الرصاص وقت المعركة، وألهبت المشاعر والحماس فرفعت الروح المعنوية للجنود والمدنيين بعد النكسة ولملمت الجراح فاصطف الجميع يقاوم ويدافع عن الأرض حتى تحررت وعادت بيوت السويس.
وعلى الرغم من أن هذه أغنية من أشهر أغانى المقاوم الفدائى محمد حمام المظلوم حيا وميتا والذى تحل ذكرى وفاته الثانية عشر، إلا أنها كانت أيضا سببا غير مباشر فيما وقع عليه من ظلم حيث يقتصر الكثيرون فن وإبداع حمام فى هذه الأغنية، بالرغم من تاريخه الفنى الطويل وشهرته العالمية وأغانيه الأخرى التى تغنى بها مشاهير المطربين فالتصقت بهم ليظل مغنيها الأصلى كجندى مجهول لا يذكر اسمه ولكن يبقى تأثيره وأثره إلى أبد الدهر.

"آه يالالى، جدف يامراكبى، قولوا لعين الشمس، العنب، الليلة ياسمرا، الأم، عم ياجمال، بتغنى لمين ياحمام، حبايبنا راحو فين، والله بكرة ليطلع النهار" وغيرها عشرات الأغانى الوطنية والعاطفية التى غناها هذا الأسمر المنتمى لكل أرض مصر، فهو مولود فى بولاق لعائلة من أسوان، وغنى لبيوت السويس وللجنود على الجبهة وفى شوارع السويس بعد النكسة وخلال حربى الاستنزاف وأكتوبر، بلكنة نوبية صعيدية، تحمل رائحة الطمى ولون النيل.

جزء من الظلم الواقع على هذا المطرب المقاوم يعود إلى مواقفه السياسية التى ظهرت فى وقت مبكر، فالفنان المولود عام 1935، واسمه محمد سيد محمد إبراهيم، كان أحد أعضاء الحزب الشيوعى المصرى "حدتو"، وقضى سنوات من شبابه فى المعتقل، فتم اعتقاله للمرة الأولى عام 1954 وبعد الإفراج عنه التحق بكلية الفنون الجميلة وظل نشاطه السياسى حتى تم القبض عليه عام 1959 وظل بالمعتقل حتى عام 1964، وتعرف خلاله على عدد من المفكرين والكتاب اليساريين، ومنهم الفنان التشكيلى والصحفى حسن فؤاد، وخلال هذه الفترة انتشرت شهرته فى المعتقل حيث كان يردد الأغانى التى تدعو للحرية، وبعد الإفراج عنه قدمه حسن فؤاد للحياة الفنية وتعرف على الشاعر عبد الرحمن الأبنودى الذى كتب له أغنية يابيوت السويس، وقدمته سلوى حجازى فى برنامج "الفن والحياة" إعداد حسن فؤاد.


وبعد النكسة كان حمام أحد مؤسسى فرقة الأرض التى كونها الفدائى كابتن غزالى، وكان لها دور كبير فى المقاومة الشعبية بالغناء ومساعدة الجرحى وتوصيل الذخائر للجنود والدفاع عن مدينة السويس، وطافت الجبهة وسط الجنود والضباط بعد النكبة.

ورغم دوره الوطنى إلا أن مواقفه السياسية تسببت فى حبس فنه وأغانيه وعانى من التضييق فترة السبعينيات، خاصة بعدما أصدر الكاتب الكبير "توفيق الحكيم" بيانا سياسيا وقع عليه محمد حمام ضمن مجموعة من السياسيين والشخصيات العامة، وكتب "موسى صبرى" رئيس تحرير جريدة الأخبار فى ذلك الوقت مقالا فى الصفحة الأولى معلقا على البيان بعنوان "حتى أنت يا حمام"، فصدر قرارا بمنع حمام من الغناء فى الإذاعة والتليفزيون.

وسافر صوت المقاومة خلال هذه الفترة ليواصل الغناء الوطنى فى ليبيا والعراق واليمن والجزائر، ثم سافر إلى فرنسا، وشارك كمطرب وممثل في فيلم من إنتاج تونسي فرنسي مشترك بعنوان "سفراء"، وسجل بصوته أغنيته الشهيرة "بابلو نيرودا"، التى كتب كلماتها الشاعر سمير عبد الباقى ولحنها عدلى فخرى وحققت نجاحا كبيرا وبيعت منها آلاف النسخ فى فرنسا وأمريكا اللاتينية والبلاد العربية وكان له دور ريادى فى التعريف بالفن المصرى من خلال المهرجانات الدولية وتقديمه وسط الفنون التراثية فى العالم.

ثم عاد حمام إلى القاهرة وأسس مكتبا هندسيا بالقاهرة، وكان أحد مؤسسى حزب التجمع التقدمى الوحدوى وهو ما زاد من الظلم الفنى الواقع عليه.

وفى عام 2000 أصيب الفنان المقاوم بجلطة فى المخ وعانى حتى وفاته فى 26 فبراير عام 2007 من المرض والاكتئاب والإهمال الفنى، وأمر المشير طنطاوى بعلاجه فى مستشفيات القوات المسلحة وبعد وفاته تم نقل جثمانه بطائرة عسكرية ملفوفا بعلم مصر وكان في استقبال الجثمان المستشار العسكرى ومحافظ اسوان، وأطلقت المدفعية إحدى وعشرون طلقة وعلق المحافظ قائلا إن حماسه وغناءه مع فرقة السمسمية على الجبهة مع الفدائيين لا يقل عن أى جندى صوب مدفعه نحو العدو، ونكست الأعلام بمدينة السويس.

تحدثنا مع المهندس عفت رزق صديق عمر الفنان الراحل محمد حمام وزميله فى كلية الفنون الجميلة، والذى أخفاه لمدة 6 أشهر فى منزله فى نهاية الخمسينيات عندما كان حمام مهددا بالاعتقال رغم أن والد عفت وشقيقه كانا وقتها ضابطين بالبوليس، واستمرت هذه الصداقة حتى آخر يوم فى عمر الفنان محمد حمام.

"فنان مظلوم".. هكذا وصف المهندس عفت صديقه الراحل قائلا: "كان فنان وسياسى، وانضم فى شبابه للحزب الشيوعى المصرى فى الخمسينيات، واعتقل عام 1954 حتى تم الإفراج عنه عام 1956".

وأوضح المهندس عفت أنه تعرف على الفنان محمد حمام بعد التحاقه بكلية الفنون الجميلة عام 1956، مشيرا إلى أنه كان يغنى للمعتقلين خلال فترة وجوده بالسجن، كما كان يغنى لزملائه بالكلية، وجمعتهما علاقة صداقة قوية.
وأضاف "فى ليلة رأس السنة وتحديدا فى 31 ديسمبر عام 1958 كان هناك حملة اعتقالات لأعضاء الحزب الشيوعى المصرى، لكن حمام هرب قبل اقتحام منزله فى بولاق أبو العلا".

وأكد عفت أنه اصطحب حمام ليخفيه فى منزله بعد أن قضى أياما مختفيا فى مستوقد ببولاق، وأرسل ليطلب منه ملابس لأنه هرب من بيته بالبيجامة.

وأوضح "اصطحبته لأخفيه فى بيتى رغم أن والدى وشقيقى كانا ضابطين بالبوليس، ولم تعرف سوى أمى بأنه هارب من الاعتقال وتعاطفت معه، وظل معى أسابيع وبعد أن ترك منزلى تم اعتقاله وكان ذلك عام 1959 وبقى فى المعتقل حتى عام 1964، وبعد الافراج عنه استكمل دراسته".

وتابع: "لم أفكر وقتها فى أى عواقب سوى مساعدة صديقى، وكانت كل الشواهد تستبعد أن يختفى فى بيتى، خاصة أننى اختلف عنه فى الديانة واللون والتوجه، فلم يكن لى نشاط سياسى وقتها".

تحدث المهندس عفت عن دور صديقه الوطنى خلال الفترة بعد نكسة 67 حتى نصر أكتوبر مع المقاومة الشعبية والجنود على الجبهة وفى فرقة أولاد الأرض وتحدث عن الظلم الواقع عليه قائلا: "رغم دوره الوطنى لكن شهرته فى الخارج كانت أكبر من شهرته بمصر، فخلال السبعينيات عانى من التقييد، وسافر وكون فرقة فى الخارج واشتهر فى أوربا وفرنسا أكثر من شهرته بمصر، وكان يغنى بلكنة مصرية نوبية".

وتابع " كان ابن مصر كلها وعشق ترابها، فكان أحد أقوى أساليب المقاومة مع فرقة الأرض وكابتن غزال، لكنه لم يأخذ ما يستحقه من شهرة بسبب مواقفه السياسية".

ويحكى صديق المقاوم الفدائى عن الفترة الأخيرة من حياة صديقه: "تزوج أكثر من مرة لكنه لم ينجب".

وأضاف "عانى محمد حمام من المرض آخر 7 سنوات فى حياته، حيث أصيب عام 2000 بجلطة تسببت فى شلل بيده وساقه، وظل قعيدا حتى وفاته عام 2007، وخلال هذه الفترة تنقل بين عدد من المستشفيات".

لم يفارق المهندس عفت رزق صديق عمره خلال فترة مرضه، وكان يحاول أن يرفع عنه آثار الإهمال والظلم، خاصة فى فترة مرضه، وكان كثيرا ما يسعر بين معارفه من الشخصيات العامة ومنهم الشاعر فاروق جويدة والكاتبة سكينة فؤاد، حتى يلقى صديقه خدمة طبية جيدة "فى إحدى المرات تدخل الفنان عادل إمام واتصل بوزير الصحة حتى يتم نقل حمام لمستشفى مناسب، وبالفعل تم نقله لمستشفى الجمهورية فى غرفة مجهزة، وظل بها لمدة 6 أشهر، وبعدها تم نقله لمركز التأهيل المهنى بأحد مستشفيات القوات المسلحة".

وأوضح "كان يطلب منى ورق وأقلام وكان يكتب الشعر ويرسم بيده السليمة حتى آخر لحظات حياته، وفى آخر فترة من عمره أخبره الأطباء أنه يجب بتر ساقيه، لكنه توفى بعد يوم من الغيبوبة مساء 26 فبراير 2007 وتم دفنه فى اليوم التالى".

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Ad Sidebar

فيس بوك

Ad Sidebar
Ad Sidebar


الزراير - شارع النيل - امام برج الساعة
السويس، مصر
الجوال: 01007147647
البريد الألكتروني: admin@suezbalady.com

تويتر

#فيها_حاجة_حلوة اللي في ا لصور دول اطفال منطقة الالبان القديمة جنب مجمع المخابز الجديد بينضفو منطقة مليانة مخلفات… https://t.co/EJWDQrfzDs
جريمة قتل في الألبان حد عنده معلومة؟؟
Suezbalady | السويس بلدي - اليوم.. انطلاق دور ال ١٦ لدورة مركز شباب سليم الحى الرمضانية بالسويس https://t.co/zfOEgQIdVB
Follow جريدة السويس بلدي on Twitter
.Copyright © 2019 SuezBalady