×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 44

طباعة هذه الصفحة

تطورات جديدة فى حادث انهيار عقار الشرقية

By يناير 12, 2016 450

 

 

انهار عقار مكون من 6 طوابق بمدينة منيا القمح فى محافظة الشرقية، أمس الإثنين، ما أدى إلى إثارة الذعر والخوف والغضب من قبل الأهالى، وتسبب فى مصرع 3 أشخاص وإصابة 3 وفقدان 8.

من جانبه، قال الدكتور عصام فرحات مدير إدارة الرعاية الحرجة والعاجلة بمديرية الصحة فى الشرقية، إن الدفاع المدنى انتشل منذ قليل، جثمان لأحد الأطفال الموجودين تحت أنقاض عقار منيا القمح المنهار.

وأوضح فرحات فى تصريحات صحفية، أن الطفل يبلغ من العمر 6 سنوات، وتم انتشاله ونقله إلى مستشفى منيا القمح المركزى ليرتفع بذلك عدد الضحايا إلى 3 وفيات، حيث صرحت النيابة العامة بدفن حالتين توفيتا تحت الأنقاض، كما تم استقبال 3 حالات أخرى مصابة وتم إسعافهم بمستشفى منيا القمح المركزى وخرجوا بعد تلقيهم العلاج.
فى السياق ذاته، أمرت نيابة منيا القمح بضبط وإحضار المقاول المسند إليه أعمال بناء الأرض الفضاء المجاورة للعقار المنكوب بالمدينة.

من جهته، قرر اللواء خالد محمد سعيد محافظ الشرقية، إحالة عدد من موظفى الإدارة الهندسية بمجلس مدينة منيا القمح للنيابة العامة لاتهامهم بالفساد والتقصير فى الأعمال المكلفين بها.

وأكد سعيد، إحالة الموظفين المتورطين فى قضايا الفساد التى أدت إلى انهيار عقار منيا القمح للنيابة العامة، مع وقفهم عن العمل 3 أشهر لحين الانتهاء من التحقيقات فيما نسب إليهم من اتهامات.
كما قال الأهالى، إن أحد المقاولين يساوم أصحاب العقارات القديمة لشرائها منهم بثمن زهيد أو عرض الشراكة عليهم، موضحين أنه يبادر بهدم العقار القديم وإقامة أبراج بدلًا منه، ويعتمد فى ذلك على عدد من الموظفين بمجلس مدينة منيا القمح والإدارة الهندسية التابعة له لتسهيل الإجراءات والتراخيص.

وأضاف الأهالى، أن أصحاب وسكان العقار المنكوب حذروا القائمين بأعمال الحفر فى أرض فضاء مجاورة من تصدع المبنى واهتزازه أثناء الحفر، قائلين: "العمال غضوا الطرف عن ذلك واستكملوا عمليات الحفر التى أدت إلى انهيار العقار"، مؤكدين أن بعض موظفى مجلس المدينة سهلوا لهم عمليات الحفر تمهيدًا لبناء برج وجنى الأرباح حتى ولو كان ذلك على حساب أرواح المواطنين، مطالبين بفتح تحقيق موسع وعاجل مع كافة الموظفين المتورطين فى تلك الكارثة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أحدث مقالات