Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

اللبنانيون يتظاهرون احتجاجا على الأزمة الاقتصادية وفرض رسوم جديدة

أثار فرض رسم مالي على الاتصالات عبر تطبيقات الهاتف الخلوي غضبا في الشارع اللبناني، حيث خرج آلاف المتظاهرين وسط بيروت وضواحيها وفي مختلف المناطق اللبنانية، مساء الخميس للتعبير عن احتجاجهم على أزمة اقتصادية خانقة، وتوجه الحكومة لإقرار رسوم على استخدام تطبيق "واتساب".
خرج الآلاف من اللبنانيين الغاضبين إلى الشوارع مساء الخميس للتظاهر احتجاجاً على أزمة اقتصادية خانقة وتوجه الحكومة لإقرار ضرائب جديدة عليهم، في تحركات أطلقها فرض رسم مالي على الاتصالات عبر تطبيقات الهاتف الخلوي.

وشكل القرار، الذي سرعان ما سحبته الحكومة، شرارة لتحركات واسعة وصلت إلى حد المطالبة بإسقاط الحكومة، التي تضم ممثلين عن أبرز الأحزاب السياسية، والعاجزة منذ أشهر عن الالتزام بتعهداتها في تخفيض عجز الموازنة وتحقيق إصلاحات بنيوية.
وخلال الأسابيع الأخيرة تصاعدت نقمة الشارع في لبنان إزاء احتمال تدهور قيمة العملة المحلية التي تراجعت قيمتها في السوق السوداء مقابل الدولار، وسط مؤشرات على انهيار اقتصادي وشيك.

في وسط بيروت وضواحيها كما في مختلف المناطق اللبنانية، تجمع المتظاهرون مرددين شعارات عدة بينها "الشعب يريد إسقاط النظام"، و"دولتنا حرامية"، متهمين كافة أركان الدولة بالسرقة والفساد وإبرام صفقات على حساب المواطنين.
كما أقدموا على إشعال الإطارات وقطع طريق المطار بالإضافة إلى طرق رئيسية في مختلف المناطق. وفي مدينة النبطية جنوباً، أضرم متظاهرون النار قرب منازل ومكاتب عدد من نواب حزب الله وحركة أمل، في مؤشر على حجم النقمة الشعبية.

وحسب ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، حصلت أعمال تدافع بين المتظاهرين والقوى الأمنية بالقرب من مقر الحكومة في وسط بيروت، ما أدى إلى إصابة متظاهرين إثنين بجروح.

وقال أحد المتظاهرين في تصريح لقناة تلفزيونية محلية بغضب، "هذا عصيان مدني، وسنبقي الطرق المؤدية إلى المرافق الرئيسية مغلقة". فيما علق آخر "نحن من انتخبناهم ونحن من سنسقطهم".

وجاءت هذه التحركات في ظل انقسام سياسي داخل الحكومة، وتباين في وجهات النظر بدءا من آلية توزيع الحصص والتعيينات الإدارية، وكيفية خفض العجز، وصولاً إلى ملف العلاقة مع سوريا، مع إصرار التيار الوطني الحر الذي يتزعمه الرئيس اللبناني ميشال عون وحليفه حزب الله على الانفتاح على دمشق، ومعارضة رئيس الحكومة سعد الحريري وأفرقاء آخرين لذلك.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Ad Sidebar

فيس بوك

Ad Sidebar
Ad Sidebar


الزراير - شارع النيل - امام برج الساعة
السويس، مصر
الجوال: 01007147647
البريد الألكتروني: admin@suezbalady.com

تويتر

مايتحنجلش على الطبلية غير الصحن العوج😂😂
Suezbalady | السويس بلدي - محافظ السويس يتفقد مدينة اليسر ويستمع لطلبات الأهالي https://t.co/KLYMclpczP
Suezbalady | السويس بلدي - تداول 409 شاحنة و36 سيارة بموانئ البحر الاحمر https://t.co/RFn5MMXXZr
Follow موقع السويس بلدي on Twitter
.Copyright © 2019 SuezBalady