اميرة ناصر

اميرة ناصر

تصوير : سارة فؤاد

قامت الجمعيه المصريه لتنمية لمشروعات الشباب والبيئة بإطلاق مبادرة ( منحة بناء قدرات الشباب المصري لسوق العمل ) للعمل على إعادة بناء القدرات والمهارات للشباب المصري وتأهيله لسوق العمل من خلال إمداده بكافة مهارات النجاح وذلك من خلال حصوله على شهادات مهنية معتمدة تتحمل الجمعيه 75 % من قيمتها كمنحة مدعمة للشباب المصري تعمل على تنمية مستقبلهم الوظيفي وإكسابهم كافة المهارات والخبرات الضرورية للنجاح كقادة المستقبل وإعدادهم بكافة القدرات الوظيفية ومدهم بالمهارات والخبرات المهنية العلمية والتطبيقية وربطهم باحتياجات سوق العمل تمهيدا لحصولهم على فرص عمل متميزة .وكما قامت الجمعية أيضا بالقيام بهذه المبادرة من أجل العمل على سد احتياجات المصانع والشركات المصرية والشركات الأجنبية من الشباب المصري المؤهل بكافة المهارات الأساسية للنجاح ولديه القدرات والمهارات الوظيفية المتخصصة التى يحتاجها العديد من الشركات المصرية والشركات الأجنبية العاملة في جمهورية مصر العربية .غايات المشروع
إحداث تنمية حقيقية فى اتجاهات ومفاهيم الشباب المصري والشباب العربي الواعد تجاه مفاهيم التعلم وقيمة العمل وتحفيزهم على تحقيق النجاح في المستقبل .
إكساب الشباب المصري الواعد كافة المهارات والخبرات والأدوات والأساليب العملية والتطبيقية المهنية المتخصصة التي تعمل على إعداده لسوق العمل وتعده للحصول على أفضل الفرص الوظيفية فى المجالات الإدارية و المالية .
تنمية الجانب المعرفي والعملي و التفكيري و العمل على إحاطة الشباب المصري والشباب العربي الواعد بأحدث الاتجاهات العالمية الحديثة في جميع المجالات الإدارية والمالية و التركيز على المتغيرات العالمية وضرورة تحديث المعرفة بصورة مستمرة .
إتقان الشباب المصري والشباب العربي لكافة التطبيقات الإدارية والمالية وذلك من خلال التدريب العملي والتطبيقي
إعداد وتوظيف جيل جديد من الشباب المصرى و العربي من حملة الشهادات المهنية المعتمدة مؤهل بأحدث المفاهيم العلمية والمهارات والأساليب الفنية الحديثة و يتميز عن غيره من الشباب بالقدرة على تطبيق تلك الأدوات والأساليب الحديثة العالمية مما يعمل على رفع المستوى المهني والمعرفي وتحقيق التنمية الاقتصادية للوطن العربي .
رسالة المشروعالعمل على إعادة بناء القدرات والمهارات للشباب المصري وتأهيله لسوق العمل من خلال امداده بكافة مهارات النجاح وتنمية مستقبلهم الوظيفي وذلك من خلال إتاحة الفرصة للشباب المصري للحصول على شهادات مهنية معتمدة تعمل على تنمية مستقبلهم الوظيفي وإكسابهم كافة المهارات والخبرات الضرورية للنجاح كقادة المستقبل وإعدادهم بكافة القدرات الوظيفية ومدهم بالمهارات والخبرات المهنية العلمية والتطبيقية وربطهم باحتياجات سوق العمل تمهيدا لحصولهم على فرص عمل متميزة .أهداف المشروع1. إستقطاب وإختيار وتأهيل وتدريب وإعتماد 400شاب مصر خلال ست شهور ، وذلك فى الوظائف التالية :
عدد100 تصميم وتفصيل
عدد100كهرباء تحكم إلي
عدد100تبريد وتكييف
عدد 100رائد أعمال (صاحب ومدير مشروع)

 

تصوير : سارة فؤاد
في ظل مشكلة البطالة المستمرة في مصر، والفجوة التي بين المهارات التي يتطلبها سوق العمل والمهارات التي يمتلكها الشباب في الواقع، وقال أسماعيل راضي مستشار الجمعيه لشئون التدريب ومدير مركز الكفايه الإنتاجية بوزاره الصناعه هذا البرنامج تم إنشاءه وتطويره من قبل فريق الجمعيه المصرية لتنمية مشروعات الشباب على مدى الأشهر الماضية وذلك لتوفير الحلول المناسبة للمساهمة فى حل تلك المشكلة. ويتضمن ذلك إجراء وتحليل دراسات لسوق العمل، ووفقاً للنتائج يتم توفير للشباب خدمات تأهيل متكامل لسوق العمل يشمل التدريب والإرشاد والتوجيه الوظيفى، مما يجعلهم أكثر جاذبية للسوق ويزيد من احتمالية تطابقهم مع الوظائف المتاحة، فضلاً عن بقاءهم ونجاحهم في وظائفهم .
وأكد محمود يسري أمين الصندوق بالجمعيه علي أنه يتم ذلك من خلال توفير تدريبات تتناسب مع سوق العمل أو ريادة الأعمال، مثل المهارات الحياتية والعملية والتدريب المهني، بالإضافة إلى التوجيه المهني والنصح والإرشاد الوظيفي. وبالتوازى، تقوم الجمعية المصريه لتنمية مشروعات الشباب ببناء شراكات مع أصحاب الأعمال من أجل تعزيز تفهمهم لأهمية توفير فرص عمل لائقة للشباب المؤهلين، بما يتضمن رواتب وبيئة عمل وظروف وساعات عمل مناسبة والإلتزام بقوانين العمل، مما يمكن الجمعية المصرية لتنمية مشروعات الشباب من مراقبة أداء الموظفين وتسجيل الآراء والتعليقات، واتخاذ الإجراءات اللازمة عند الضرورة.وقالت شارو جوبتا مدربه التصميم والتفصيل لمبادرة ارسم مستقبلك لتأهيل وتدريب الشباب لسوق العمل عن التجربه الهنديه في المشروعات الصغيرة والمتوسطة
إن قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الهند أكثر من 3 ملايين وحدة صناعية تشارك بنسبة 35% من حجم المنتجات الهندية.
- يبلغ معدل النمو السنوي لهذا القطاع 11.3% سنويًا وهو معدل يتجاوز بكثير ما حقق قطاع الصناعات الثقيلة في العام الماضي.
- تبلغ قوة التوظيف في قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة حوالي 17 مليون عامل ينتجون ما يعادل 107 مليارات دولار بنسبة 10% من إجمالي الناتج القومي الهندي.
الصناعات الصغيرة والمتوسطة .. ما هي؟
النظرة الإجمالية السابقة لواقع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الهند تكشف منذ اللحظة الأولى أن هذا النجاح لم يأتِ من فراغ، بل استند إلى مجموعة من العوامل التاريخية والطبيعية، إضافة إلى الإمكانات البشرية وحسن إدارة الموارد والتخطيط، ولكن ما المقصود بالصناعات الصغيرة؟!
استقر الرأي إلى الأخذ في الاعتبار بمبدأ حجم الاستثمارات عند تحديد مفهوم ماهية الصناعات الصغيرة والمتوسطة، ومن هنا أصبحت المشروعات المتوسطة في الهند تعرف بالمشروعات التي لا تتجاوز تكاليفها الاستثمارية 750 ألف دولار، والمشروعات الصغيرة بالمشروعات التي لا تتجاوز تكاليفها الاستثمارية 65 ألف دولار.

صرح مسئول بالقوى العامله في محافظه السويس ان بالرغم من أن محافظه السويس منطقة صناعيه وسياحيه ولكن ترتفع نسبه البطاله بصفه ملحوظه وتشغل نسبه المشتغلون من ابناء االسويس النسبه الاقل مقارنه بنسبه المشتغلون من المحافظات الاخري داخل السويس.   النسبه الاكبر بسبب ان اكثر الشركات داخل السويس تهتم بالاخذ من المناطق الريفيه واوضح انه يجب علي شركات السويس تدعيم ابنائها ولكن ليس هذا ما يحدث ومثال علي ذالك محمد ابو العنين رئيس مجلس اداره شركه كيلو باترا جروب الذي انشا اول مصنع في مدينه العاشر من رمضان واليوم تضم  هذا المصنع سيراميكا كيلو باترا بالسخنه من القوه العامله من السويس اقل من 6% من قوة عمال المصنع .

 

اعلان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

اعلان

اعلان

تابعنا على الفيس بوك