الإثنين, 19 يونيو 2017 13:58

أحداث وقعت في الرابع والعشرين من رمضان

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

وقعت أحداث عديدة في يوم الرابع والعشرين من شهر رمضان المبارك، والتي تنوعت ما بين الفتوحات الإسلامية والأحداث التاريخية، وأيضًا رحيل عدد من الشخصيات التي أثرت في الكثير من الأحداث الإسلامي

«مقتل الخليفة العباسي»

في مثل هذا اليوم، قتل الخليفة العباسي الراشد بالله في مدينة «أصفهان»، عام 534 هجريًا، ، ودُفن في نفس المدينة.

وبويع «العباسي» بالخلافة بعد مقتل أبيه المسترشد بالله، وحاول الثأر لأبيه لكن حاصرته جماعة تسمى «أهالي خرسان» وطوقت مملكته، وقاموا بقتله.

«ميلاد فخر الدين الرازي»

وولد في الخامس والعشرين من شهر رمضان عام 544 هجريًا، العالم الجليل الفقيه والأصولي الكبير «فخر الدين الرازي»، صاحب «مفاتيح الغيب» لتفسير القرآن الكريم، وهو من أعظم التفاسير وأشهرها، وقد تجاوزت مؤلفاته أكثر من مائة كتاب.

«ميلاد محمد فريد»

وشهد الخامس والعشرين من رمضان، عام 1284 هجريًا، ميلاد الزعيم المصري محمد فريد، أحد زعماء الحركة الوطنية بمصر، وصاحب فصل لا ينسى في تاريخ النضال المصري.

تسلم زعامة الحزب الوطني بعد وفاة الزعيم مصطفى كامل، بذل ماله وجهده في خدمة القضية المصرية، والمطالبة بالاستقلال والتنديد بالاحتلال.

كان له مؤلفات تاريخية عديدة، أشهرها «تاريخ الدولة العثمانية»، ولكنه تركها وتوفى غريبًا عن وطنه في ألمانيا.

«معركة عين جالوت»

ووقعت معركة «عين جالوت» في يوم 25 رمضان من عام 658 هجريًا، التي تقع بين مدينتي بيسان ونابلس في فلسطين.

وانتصر المسلمون فيها على حشود التتار، وألحقوا بهم هزيمة نكراء، على يد السلطان المظفر «سيف الدين قطر» قائد جيوش المماليك.

«هدم الأصنام»

كما شهد اليوم الرابع والعشرين من شهر رمضان عام 8 هجريًا، هدم الأصنام في مكة، بعد الفتح، حيث بعث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، القائد خالد بن الوليد، لهدم أصنام الكفار كان منها «اللات والعزى».

وأرسل الصحابي الجليل عمرو بن العاص، لهدم صنم «سواع» الشهير، وتكفل  الصحابي سعد بن زيد الأشهلي لهدم صنم «مناة»، بأمر من الرسول فأدى كل منهم مهمته بنجاح.

«موقعة ملاز كرد»

وفي نفس اليوم من عام 463 هجريًا، حقق «ألب آرسلان»، قائد جيوش المسلمين، في الدولة السلجوقية، انتصارًا عسكريًا فريدًا في التاريخ الإسلامي، على الدولة البيزنطية، وحلفائها الصليبيين، في معركة «ملاز كرد».

ووقع إمبراطور الدولة البيزنطية «رومانوس الرابع» أسيرًا في هذه الموقعة الحربية، التي سُميت بهذا الاسم؛ لأنها وقعت في منطقة «ملاز كرد» غرب آسيا الصغرى.

«العثمانيون ينتصرون على الروس»

في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، انتصر القائد العثماني أحمد مختار باشا، على الجيش الروسي في معركة «يخنيلر»، التي وقعت بينهم بسبب أطماع الروس.

واستطاع «مختار» إحراز هذا الانتصار بجيش قوامه 34 ألف جنديًا، على الجيش الروسي المكون من 740 ألف جنديًا، وخسر الروس في هذه المعركة 10 آلاف قتيلًا.

قراءة 319 مرات

اعلان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

إعلان

اعلان

اعلان

تابعنا على الفيس بوك