السبت, 26 أغسطس 2017 13:38

فكرية غانم تكتب :فى رحيل الفنان والمعلم الدكتور على السويسى

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)
بقلم :   فكرية غانم 
على السويسى الأستاذ والدكتور فى تاريخ الفن والنقد الفنى التشكيلى ، الذى استطاع أن يقدم لنا نموذجاً 
جاد اًومحترماً للمعلم الحقيقى فى طريق الفن والحياة . أشارك ابنتى فاطمة الزهراء التى كان سيشرف د. على السويسى على رسالتها بمشاركة د. أشرف العتبانى ما تشعره من أحاسيس الفقد ..هو صاحب الحلم ، والرسالة التى لم تخبُ شرارتها أبداً . فى كل مجالات الحياة له مشاركات لأن هذا هو حال المثقف الحقيقى المهموم بعالمه . وهو مفعل لنظرياته . لم يكن أبداً يكتفى بالقول ..إنما كان فناً حقيقياً يجذبه بسحره الدائم صوب التحقق ..لم يشارك فقط فى معارض على مستوى العالم مثل باريس واسطانبول وغيرها بل أن إرسال وزير له فى معرضه بباريس باقة ورد وهو فى أوليات انطلاقاته الفنية لم يكن بالأمر اليسير . هى الشعلة التى تحملها الأجيال ليظل العالم ينير . اللهم ارحم على السويسى الذى لن تنساه السويس .. لأن رحيله لم يتركه لمعانى الرحيل المألوفة ...
ـــــــــــــــــــــــــــــ
رحيله بقاؤه ...ففنه حياه 
ونقده نجاه 
وعشقه الفريد للمدينة التى تزين إسمه يزيد من سناه 
بحبه الرهيف ..تألقت جُدر 
ولم يكن لغوثها يسطع ينتظر 
همام قل إن شئت 
أو قل أنه المطر 
كان ككل عاشق يذوب ففى السويس 
من مثله ظل يناشد المحافظين 
" جامعة السويس ....جامعة السويس " 
حتى استجاب ربنا لدعوة المحب 
وكان إن مس السويس معتكر 
أو نال غاشمٌ أحد طلابه ...خطر 
بالحق قد عرف 
بالقول .... بالصور 
تلك التى أبناؤه فى الفن أكثروا من رسمها 
ذابوا معاً فى عمقها 
باقٍ هو 
باقٍ وإن تجرد اللقاء فى غدٍ ممن إذا قال جهر .
..........................
 وهذه كلمات ابنتى فاطمة الزهراء :
(ذهبت إلى رحمه الخالق.. وتركت لنا شعور الفقد والاشتياق
دكتور على الاب والصديق والمعلم.. وحشتني من دلوقتي.. ربنا يرحمك ويثبتك عند السؤال ويغفرلك ما ظهر وما بطن. ويصبرنا على فراقك.. والفجوه اللي سيبتها فقلوبنا 
#ستظل_فالقلب
#هتوحشني_جدا
قراءة 2276 مرات

اعلان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

اعلان

اعلان

تابعنا على الفيس بوك