الثلاثاء, 01 مايو 2018 12:54

بالصور .. حكاية راهبات السبع بنات بالسويس

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

كتب : سيد نون

ارتبطت راهبات مستشفي السبع بنات مع أهالي السويس بالحب والمودة والاحترام منذ عام 1867 الي اليوم، فمازالت الراهبات اللاتي تغيرن في أماكنهن عبر أكثر من 140 عام يقومون بمساعدة الأهالي بالمحافظة في علاج الحروق بمختلف أنواعها في جميع الأوقات، وعلى الرغم من وجود المستشفيات الحديثة بمختلف أنواعها ولكن مازالت ثقه المواطنين أولا في " السبع بنات " للعلاج من الحروق.

وداخل مستشفي السبع بنات الملاصقة لمقر إقامة الراهبات بمنطقة الغريب السكنية بالسويس شاهدنا كيف يتم علاج العديد من المواطنين من الحروق بالمجان وبأجور رمزيه للغاية، وقيام الأهالي بالتعامل مع الراهبات الذين يحملون الجنسيات الهندية والفرنسية والإريترية بكل حب ومودة واحترام، خاصة ان الأهالي يعرفون جميع الراهبات بالاسم.

ومن المعروف داخل منطقة الغريب السكنية بالسويس، انه بجانب استقبال الراهبات للمرضي في المستشفى، فانه يوجد منهم يوميا ابتداء من الساعة الخامسة مساء الي السادسة مساء يقوم الراهبات بالمرور علي الحالات التي تستدعي العلاج بالمنزل.

الراهبات تحدثن معنا عن حبهن للخير وأنه من تعاليم الدين مساعدة المواطنين على العلاج وحب الخير، مؤكدين انهم مقيمين في الكنيسة بالقرب من المستشفى المخصص لعلاج الحروق، وهم حاليا عددهم سبع من الممرضات ومن بينهم اثنين متواجدين بالكنسية والمستشفى منذ اكثر من 20 عام، مفضلين عدم ذكر أسمائهن أو تصويرهن شخصيا، ومرحبين بتصوير المستشفى فقط والحديث مع المرضي داخل المستشفى.

وأكدت احدي الراهبات، انها وصلت مصر منذ 18 عام وهي تعتبر نفسها جزء من المجتمع في المحافظة وجميع الأهالي في السويس يعاملونها بكل احترام ومودة، وانها بالفعل تعبر أن مصر هي وطنها بسبب المعاملة الحسنه من الأهالي لها وقيام الأهالي هنا في المحافظة بالتعبير عن احترامهم للراهبات باستمرار.

وقال محمد صبري، موظف بالسويس، انني قمت بالحضور الي مستشفي السبع بنات من اجل علاج ابنتي من الحروق لأنني لا اثق في احد سواهم، وعلي الرغم انني استطيع علاج ابنتي في مستشفيات خاصة، فإنني لا اثق في علاج الحروق يسوي في السبع بنات، وانا شخصيا عندما كنت صغير قامت اسرتي بعلاجي من الحروق هنا، فهم نعتبرهم مننا هنا واصبحوا من أشهر الممرضات بالمحافظة ومراكز العلاج عبر السنوات.

ويؤكد علي غريب، عامل، ان الممرضات قاموا بعلاجه بالمستشفى من الحروق التي أصيب بها ورفضوا استلام ثمن العلاج الرمزي لأنهم شعروا انه ماديا حالته بسيطة، مؤكدا انني كنت اثق في انسانيه الممرضات هنا وليس غريب عليهم حب المواطنين بالمحافظة.

وقال الباحث في تاريخ السويس أنور فتح الباب، أن مستشفي السبع بنات أنشئت مع كنيسه الارسالية الفرنسية عام 1867 بعد موافقة الخديوي إسماعيل، وانهم منذ ذلك اليوم وههم متواجدين في محافظة السويس يقومون بعلاج المواطنين من الحروق.

وأوضح أنور، ان الممرضات من الراهبات ارتبطوا بعلاقة احترام ومودة مع الأهالي عبر السنوات الطويلة، وأصبحوا جزء من المجتمع في السويس، ولهم شعبية كبيرة جدا بالمحافظة بين الأهالي، ودائما كان معروف عنهم تخصصهم في علاج الحروق.

96 01573

 

97 4a4d8

 

98 aacfd

 

قراءة 2384 مرات

اعلان

Left Block 1

اعلان

اعلان

تابعنا على الفيس بوك