Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
بوسي عواد

بوسي عواد

وتهيب وزارة التضامن الاجتماعي، وبصفتها المسئولة عن تنمية الطفولة المبكرة والمنوط بها تنظيم عمل حضانات الطفولة المبكرة تحت سن أربع سنوات، بالسادة أصحاب الحضانات عدم وضع آيات من القرآن الكريم أو من الإنجيل المقدس، نظرًا لما قد تحتويه هذه الآيات من أخطاء املائية أو لغوية (وتعالى كلام الله المنزه عن أي خطأ)، وكثيرا ما تُجتزأ من سياقها فيتحرف معناها؛ مما قد يعرض القارئ للفهم الخاطئ أو المختلط. 

هذا بالاضافة إلي أن إدراج موضوعات دينية في مظهر الخدمة قد يوحي بأن هذه الخدمة مقصورة فقط على أهل هذا الدين والحق أن الوطن للجميع. 

وتؤكد الوزارة أنها قد استندت في هذا الأمر لفتوى من دار الإفتاء المصرية بأن وضع الآيات بهذه الطريقة لا يجوز لأنه استخدام لها فيما لم ترد فيه.

وتؤكد الوزارة أن غرس القيم الدينية والأخلاقية أثناء مرحلة الطفولة وتنشئة أجيالنا عليها هو مطلوب للغاية لترسيخ المبادئ الفاضلة وتعليم السلوكيات الإيجابية لدى المجتمع، ولذلك تأتي هذه القيم ليست كنصوص ربما تجتزأ من سياقها، وإنما كرسالة تربوية نستمر في تعليمها وتأكيدها.

والوزارة إذ تطمح وتتمنى أن نكون نحن  مثالا في أفعالنا يحتذي به أطفالنا حتى تتطور لديهم سلوكيات عزيزة فاضلة وعلاقات سليمة قويمة بما يساهم في نشر صحيح للأديان السماوية، وبما يضمن الاستثمار فيهم لصالح أسرهم ومجتمعاتهم ولصالح الحفاظ على سلامة وأمن الوطن.

استقبلت منطقة أهرامات الجيزة صباح اليوم السبت، وفدا من حكام ولاعبي فريق كل من دول اليونان و ليتوانيا وبيلاروسيا وأوكرانيا، المشاركين في بطولة العالم للناشئين لدراجات المضمار، والتي تستضيفها مصر، وتقام على مضمار الدراجات الدولي بإستاد القاهرة خلال الفترة من 1 إلى 5 سبتمبر الجاري، تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

و تأتي هذه الزيارة في إطار حرص وزارة السياحة والآثار على الاستفادة من الأحداث والفعاليات الهامة للترويج للمقاصد السياحية والأثرية المختلفة بمصر.

و قد استقبل الوفد الأستاذ أشرف محي الدين  مدير عام منطقة آثار الهرم، حيث اصطحبهم في جولة  بالهرم الأكبر و منطقتي أبو الهول و البانوراما.

و أعرب أعضاء الوفد عن انبهارهم بإعجاز بناء الأهرامات و نحت تمثال أبو الهول، كما حرصوا علي تسجيل زيارتهم بالتقاط الصور التذكارية لهم من أمام هرم خوفو الأكبر العجيبة الوحيدة الباقية من عجائب الدنيا السبع و تمثال أبو الهول.

تنفيذا لتوجيهات الأستاذ الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، واللواء ا.ح/عبد المجيد صقر ، محافظ السويس 

 ترأس الأستاذ محمود الفولي وكيل وزارة التربية والتعليم بالسويس ، اليوم السبت ، غرفة العمليات بديوان عام المديرية فى أول أيام امتحانات الدور الثانى، لشهادة الثانوية العامة عن العام الدراسى 2020_ 2021 ، حيث يؤدى الطلاب الامتحان بمادة اللغة العربية فى الفترة من 10: 1 ظهرا .

وأوضح الأستاذ محمود الفولي .أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية بلجان سير الامتحانات ، حرصا على سلامة الجميع.

ومن خلال التواصل اللحظى مع الإدارات التعليمية بالمحافظة، اطمأن سيادته على انتظام دخول الطلاب ووصول أوراق الأسئلة للجان سير الامتحانات 

ووجه سيادته رسالته للسادة أولياء الأمور بعدم التزاحم أمام اللجان تجنبا لإثارة اى قلق أو توتر فى نفوس الطلاب خلال تأدية الامتحان وحرصا على مصلحتهم. 

شهد اليوم الأول لزيارة الدكتور محمد معيط وزير المالية، إلى دولة أوزبكستان نشاطًا موسعًا، على هامش مشاركته فى الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي بأوزبكستان الذي بدأ أمس الجمعة، ويستمر اليوم السبت، بحضور وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولى، وغيرهم من الوزراء بالبلدان الأعضاء، وممثلى قطاع الأعمال والمجتمع المدنى؛ لمناقشة سبل دفع عجلة الابتكار والشراكات والتمويل الإسلامي وسلاسل القيمة المضافة؛ من أجل دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء.

عقد الدكتور محمد معيط وزير المالية، على هامش مشاركته في الاجتماع السنوى لمجموعة البنك الإسلامى بأوزبكستان، أربعة لقاءات ثنائية مع نظرائه بأوزبكستان والسعودية والكويت والسودان؛ ترسيخًا لعلاقات التعاون الثنائى المشترك، خاصة فى المجال الاقتصادى؛ بما يُسهم فى تبادل الخبرات حول سبل مكافحة فيروس «كورونا»، واحتواء التداعيات السلبية للجائحة، وتعزيز بنية الاقتصاد الكلى، وتحقيق المستهدفات المالية والتنموية.

استقبل تيمور إشميتوف وزير مالية أوزبكستان، الدكتور محمد معيط وزير المالية بمقر وزارة المالية الأوزبكية، وبحث الجانبان سبل دفع العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتشجيع المستثمرين على استكشاف الفرص المتاحة للاستثمار المشترك، وآليات زيادة حركة النقل الجوى فى مجال نقل الركاب والبضائع. 

أعرب وزير مالية أوزبكستان عن تطلع بلاده للاستفادة من التجربة والخبرة المصرية فى مجال الإصلاح الاقتصادى بمراعاة البعد الاجتماعى.

استعرض وزير المالية تجربة مصر فى هذا المجال، خاصة من حيث إنشاء قاعدة بيانات للأسر الأكثر احتياجًا، وتقديم دعم مادى لها، وبرنامج «تكافل وكرامة»، ومشروع «حياة كريمة»، وتطبيق نظام التأمين الصحي الشامل، وتطوير التعليم، وذلك فى إطار الرؤية العامة التى تستهدف رفع معدل النمو الاقتصادى وخلق وظائف لاستيعاب المنضمين الجدد لسوق العمل، وتم الاتفاق على استمرار الاتصالات فى هذا الشأن لنقل عناصر التجربة المصرية للجانب الأوزبكى.

وجه وزير المالية، الدعوة لنظيره الأوزبكى لزيارة مصر. وقد أعرب وزير مالية أوزبكستان عن تقديره لهذه الدعوة وتطلعه لزيارة مصر.

وناقش الدكتور محمد معيط وزير المالية، فى لقائه مع وزير المالية الكويتى خليفة حمادة، تداعيات جائحة «كورونا» على اقتصاد البلدين، والإجراءات التى تم اتخاذها لتخفيف آثار هذه الأزمة على الصعيدين الاجتماعى والاقتصادى.. وأكد الدكتور محمد معيط، أن مصر تعاملت بمنهجية استباقية من خلال تخصيص ٢٪ من الناتج المحلى الإجمالى فى حزمة داعمة للنشاط الاقتصادى والقطاعات والفئات الأكثر تضررًا؛ على نحو يُساعد فى تحقيق التوازن بين الحفاظ على صحة المواطنين، واستمرار دوران عجلة الاقتصاد.

وفى لقائه مع محمد الجدعان وزير المالية السعودى.. استعرض الدكتور محمد معيط، التجربة المصرية لمواجهة جائحة «كورونا»، إضافة إلى مشروعات تطوير وميكنة المنظومتين الضريبية والجمركية، التى تُسهم فى تعزيز حوكمة المنظومة المالية للدولة، ودمج الاقتصاد غير الرسمى فى الاقتصاد الرسمى، وتحفيز الاستثمار من خلال تيسير الإجراءات ورقمنتها.. موضحًا ميكنة الإجراءات الضريبية الموحدة، وتطبيق منظومة الفاتورة الإلكترونية، وقرب تطبيق منظومة «الإيصال الإلكترونى»، إضافة إلى التعامل مع «الجمارك» عبر المنظومة الإلكترونية الموحدة للتجارة القومية «نافذة»، وتطبيق نظام التسجيل المسبق للشحنات «ACI»؛ بما يُساعد فى تقليص زمن الإفراج الجمركى وخفض تكلفة عملية الاستيراد والتصدير.

أشاد الوزير السعودى بأداء الاقتصاد المصرى، الذى يعكس نجاح السياسات المالية والاقتصادية التى انتهجتها الحكومة المصرية فى التعامل مع أزمة «كورونا»، مستعرضًا ما اتخذته بلاده من إجراءات لدعم القطاعات المتضررة للتخفيف من حدة «الجائحة».

بحث الدكتور محمد معيط وزير المالية، فى لقائه مع الدكتور جبريل إبراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادى السودانى، سبل دفع التعاون الثنائى فى مختلف المجالات؛ تحقيقًا لطموحات الشعبين الشقيقين، من خلال السعى الجاد للاستغلال الأمثل لفرص التعاون الاقتصادى والاستثمارى؛ بما يُجسد روابط الأخوة التاريخية بين شعبى وادى النيل.

كما بحث الدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط، فى لقائهما مع المهندس هانى سنبل الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، المشروعات التى تنفذها المؤسسة داخل مصر.. وقد أكد رئيس المؤسسة، أن أكبر محفظة تعاون للمؤسسة الدولية الإسلامية للتنمية هى مع مصر، لافتًا إلى حرصه على دعم كل المبادرات التنموية فى مصر، ومنها المشروع القومى «حياة كريمة»، ومن المقرر أن يزور مصر خلال الأيام المقبلة لبحث سبل دفع التعاون بين الجانبين.

شارك الدكتور محمد معيط وزير المالية، فى المائدة المستديرة التى نظمها البنك الإسلامى بأوزباكستان، حول سبل التعافى من آثار جائحة «كورونا» على المدى القصير، ومواجهة الفقر، وبناء القدرات الاقتصادية على المدى المتوسط، وتحقيق التقدم الاقتصادى، بما يتسق مع المعايير البيئية.

صرح المهندس أمين غنيم، رئيس جهاز تنمية مدينة القاهرة الجديدة بأنه تم تنفيذ ١٧٧  قرار غلق وتشميع ورفع عدادات مرافق لمخالفات تغيير النشاط وعدم وجود رخصة تشغيل، كما تم إزالة  10  مخالفات بناء بالتجمع الثالث، تم إقامتها بعد صدور قانون التصالح، وذلك بحملات مكبرة بالمناطق المختلفة بالمدينة، مؤكداً أن تلك الحملات سوف تتبعها عدة حملات مكثفة بشكل شبه يومى، بجانب عمل حملات ليلية مفاجئة على جميع الإشغالات والمخالفات الموجودة بالمدينة.

من جانبها، أكدت المهندسة مروة حسين،  نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتجمع الأول، أنه تم تنفيذ 85 قرارغلق وتشميع ورفع عداد  بالمجاورة الرابعة وعمارت البنفسج، وذلك بمشاركة الإدارات المختصة بالجهاز وبالتعاون مع شرطة التعمير.

وفى ذات السياق، صرحت المهندسة سلوى بيومى، نائب رئيس الجهاز للتجمع الثالث، بأنه  تم تنفيذ  35  قرار غلق وتشميع  بالتجمع الثالث، لمخالفة تغيير النشاط وعدم وجود رخص تشغيل، مشيرة إلى أنه تم تنفيذ القرارات بحضور معاون رئيس الجهاز ومدير عام إدارة التنمية ومدير إدارة الأمن بالتجمع الثالث، وبالتعاون مع شرطة التعمير.

وأشار المهندس عبدالناصر يوسف، نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتجمع الخامس، إلى أنه تم تنفيذ ٤١ قرار غلق وتشميع و٩ قرارات رفع عدادات،  بالأحياء الأول والثاني والنرجس، كما تم سحب واسترداد وحدة سكنية مخالفة بالحي الثالث، وجارٍ استكمال الإجراءات القانونية.

وقال المهندس سيد سلامة، نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتشغيل والصيانة، إنه تم تنفيذ  7 قرارات غلق لمنشآت تجارية نظراً لمخالفتها لقانون الصرف الصناعي، وذلك حفاظاً على شبكة الصرف الصحي  ومحطات المعالجة بالمدينة.

صرح المهندس أمين غنيم، رئيس جهاز تنمية مدينة القاهرة الجديدة بأنه تم تنفيذ ١٧٧  قرار غلق وتشميع ورفع عدادات مرافق لمخالفات تغيير النشاط وعدم وجود رخصة تشغيل، كما تم إزالة  10  مخالفات بناء بالتجمع الثالث، تم إقامتها بعد صدور قانون التصالح، وذلك بحملات مكبرة بالمناطق المختلفة بالمدينة، مؤكداً أن تلك الحملات سوف تتبعها عدة حملات مكثفة بشكل شبه يومى، بجانب عمل حملات ليلية مفاجئة على جميع الإشغالات والمخالفات الموجودة بالمدينة.

من جانبها، أكدت المهندسة مروة حسين،  نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتجمع الأول، أنه تم تنفيذ 85 قرارغلق وتشميع ورفع عداد  بالمجاورة الرابعة وعمارت البنفسج، وذلك بمشاركة الإدارات المختصة بالجهاز وبالتعاون مع شرطة التعمير.

وفى ذات السياق، صرحت المهندسة سلوى بيومى، نائب رئيس الجهاز للتجمع الثالث، بأنه  تم تنفيذ  35  قرار غلق وتشميع  بالتجمع الثالث، لمخالفة تغيير النشاط وعدم وجود رخص تشغيل، مشيرة إلى أنه تم تنفيذ القرارات بحضور معاون رئيس الجهاز ومدير عام إدارة التنمية ومدير إدارة الأمن بالتجمع الثالث، وبالتعاون مع شرطة التعمير.

وأشار المهندس عبدالناصر يوسف، نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتجمع الخامس، إلى أنه تم تنفيذ ٤١ قرار غلق وتشميع و٩ قرارات رفع عدادات،  بالأحياء الأول والثاني والنرجس، كما تم سحب واسترداد وحدة سكنية مخالفة بالحي الثالث، وجارٍ استكمال الإجراءات القانونية.

وقال المهندس سيد سلامة، نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة للتشغيل والصيانة، إنه تم تنفيذ  7 قرارات غلق لمنشآت تجارية نظراً لمخالفتها لقانون الصرف الصناعي، وذلك حفاظاً على شبكة الصرف الصحي  ومحطات المعالجة بالمدينة.

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في ندوة «ظاهرة الهجرة غير النظامية وكيفية التصدي لها» التي نظمتها وحدة دراسات الهجرة التابعة لمركز الدراسات الاقتصادية والمالية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، بالتعاون مع وزارة الهجرة وتحت رعاية أ.د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والأستاذ الدكتور محمود السعيد عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، بحضور ومشاركة الدكتورة عادلة رجب منسق وحدة أبحاث الهجرة، والدكتورة هبة نصار أستاذة الاقتصاد، الدكتور أحمد زايد أستاذ علم الاجتماع، الدكتورة أماني مسعود، أستاذة العلوم السياسية، الدكتور أيمن زهري، خبير دراسات الهجرة.

وافتتح الأستاذ الدكتور محمود السعيد، عميد الكلية الندوة، مرحبا في مستهل كلمته بالمشاركين، وفي مقدمتهم السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، المتحدث الرئيسي في الندوة، وكافة الحضور من الأساتذة والطلاب والإعلاميين والشخصيات العامة. 

وقال السعيد إن الدولة تبذل الكثير من الجهد في هذا الموضوع الهام، وسنطلع على جهودها في هذا الملف من خلال ما ستعرضه لنا السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، لاسيما وأن ظاهرة الهجرة غير النظامية تعد واحدة من أكثر المشكلات التي تؤرق المجتمع الدولي، وهي ظاهرة متعددة الأبعاد حيث يسهم فيها عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية وسكانية، ويُعدّ الدافع الرئيسي في انتشارها هو تزايد الضغط على الهجرة بشكلٍ عام مع ارتفاع تكلفة الهجرة النظامية أو تطبيق سياسات تحدّ من هجرة الأشخاص إلى بلاد أخرى بطريقة قانونية.

وأضاف عميد الكلية، أن ظاهرة الهجرة غير النظامية ما زالت منتشرة وخاصة بين فئة الشباب، ولذا فالأمر يحتاج لدراسات أكاديمية تحدد مواطن الخلل والأسباب التي تؤدي بالبعض إلى هجرة الوطن حتى ولو كانت بطرق غير قانونية وتعرضهم لخطر الوفاة أثناء الهجرة أو بعدها، مضيفًا أن لدينا مجموعة من الأسباب المتعلقة بزيادة نسبة الهجرة غير النظامية، ومنها الاقتصادية وتتمثّل في البطالة وانخفاض الأجور وتدنّي المستوى الاقتصادي والمعيشي داخل البلدان المُصدّرة للمهاجرين، إضافة إلى الأسباب الاجتماعية المتمثلة في ضعف أو انعدام الروابط الاجتماعية والأسرية، وكذلك مشكلة الانفجار السكاني وما تسببه من ارتفاع أعداد السكان كالفقر، والتلوّث، ونقص المياه، أما عوامل جذب المهاجرين فتتمثّل في ارتفاع أجور العمال في البلد المراد الهجرة إليها، وارتفاع المستوى المعيشي بها ووجود خدمات اجتماعية وصحية أفضل مقارنة بدولة المهاجر.

من جانبها، أعربت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة عن شكرها للدكتور محمود السعيد، عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، وكافة المشاركين بندوة «ظاهرة الهجرة غير النظامية وكيفية التصدي لها» التي تنظمها وحدة دراسات الهجرة التابعة لمركز الدراسات الاقتصادية والمالية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، مثمنة على دور الوحدة في تنظيم هذه الندوة التي تستمد أهميتها بعد وقوع حادث غرق مركب الهجرة غير الشرعية لشباب قرية تلبانة وهي إحدى القرى التابعة لمركز المنصورة، بهدف الاستفادة من الخبراء والأكاديميين في التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية، وفق توجيهات السيد الرئيس في إطار استمرار جهود الدولة في مكافحة هذه الظاهرة وما يطرأ عليها من أبعاد جديدة تستوجب التعامل معها على الفور. 

وأضافت وزيرة الهجرة أن الدولة المصرية حققت نجاحا كبيرا في مكافحة الهجرة غير الشرعية خلال السنوات الماضية وفق شهادات المؤسسات الدولة المعنية بهذا الملف، وقد أعلن سيادة الرئيس في عام 2016 عدم خروج أي مركب هجرة غير شرعية من السواحل المصرية، واستكمالا لهذا النجاح أعلن سيادته في 2019 عن المبادرة الرئاسية "مراكب النجاة" للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية مكلفا وزارة الهجرة بتنفيذها في القرى بالمحافظات المصدرة للظاهرة، والتي بلغ عددها 70 قرية في 14 محافظة، بالتعاون مع عدد من الوزارات ذات الصلة، وضمن هذه الجهود تأتي مبادرة "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري، والتي تساهم بشكل مباشر في رفع جودة الحياة لمواطنينا بالقرى المصدرة للهجرة غير الشرعية، بجانب العمل على تأهيل وتدريب الشباب في هذه القرى وفق احتياجات سوق العمل الأوروبية والمحلية، ويتم ذلك من خلال برامج تدريبية مكثفة بالتعاون مع عدد من الجهات المعنية ومن بينها المركز المصري الألماني للهجرة.

وأوضحت السفيرة نبيلة مكرم أن الدولة المصرية تنظر للمهاجر غير الشرعي كونه مجني عليه، والجاني هم السماسرة وتجار البشر، وقد غلظ القانون الصادر في 2016 العقوبات على مرتكبي هذه الجرائم، وتغير مفهوم التعامل حيث تمد الدولة يد العون للمهاجر غير الشرعي بتوعيته بمخاطر ما سيواجهه خلال رحلته المحفوفة بالمخاطر، وتسليط الضوء على فرص العمل المتاحة بالمشروعات القومية المتعددة، فضلا عن توفير برامج تدريب للشباب حتى يصبحوا مؤهلين للهجرة بشكل شرعي.  

وأعلنت وزيرة الهجرة استعداد الوزارة للتعاون والعمل مع وحدة دراسات الهجرة للاستعانة بالخبراء والأكاديميين المعنيين بالهجرة غير الشرعية، لنعيد التفكير من جديد في الأسباب الدافعة لشبابنا نحو هذه الظاهرة، بعدما نجحت الدولة المصرية إلى حد كبير للتصدي للظاهرة خلال السنوات الماضية، وفي ظل ما تحدثه من تنمية حقيقة داخل القرى والمحافظات لتحسين حياة الأسر في الريف المصري، وما نتج عنها من توفير لفرص عمل متنوعة. 

فيما تحدثت الدكتورة هبة نصار نائب رئيس جامعة القاهرة الأسبق، عن عوامل الطرد والجذب المتسببين في انتشار ظاهرة الهجرة غير النظامية بين الشباب، والمتمثلة في الظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وحتى السياسية في بعض البلاد التي يمارس فيها الاضطهاد العنصري المبني على الأسس الدينية والاجتماعية، إضافة إلى غيرة الشباب من تجارب العائدين من الهجرة بعد تجربة نجاحهم.

وأضافت نصار: "لدينا العديد من الدراسات النوعية المتخصصة في بحث الهجرة غير النظامية وأسبابها، والتي ترصد أسباب التصدي لها على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي، كما طالبت بضرورة فتح حوار على مستوى دولي تديره وحدة بحوث الهجرة لبحث الأسباب وتكوين استراتيجيات تساعد الدول على مكافحة ومواجهة الهجرة غير النظامية، وأن يكون هناك مرصد قوي يكون قادر على رصد ومتابعة الظاهرة ودراستها تفصيلا وبشكل معمق بما يساهم في الوصول إلى برامج مناسبة على المستوى القومي في مكافحة هذه الظاهرة". 

من جانبه، قال الدكتور أحمد زايد أستاذ علم الاجتماع، إن ظاهرة الهجرة غير الشرعية أصبحت ظاهرة عالمية يعاني منها مختلف دول العالم، ومصر لديها تجربة مهمة في التصدي لهذه الظاهرة، مشيرا للأسباب والجوانب الاجتماعية التي تمثل دافعا لشبابنا من قرى الريف المصري نحو الهجرة غير الشرعية، وتأتي على رأسها ثقافة التقليد السائدة بين أهالي القرى والرغبة في تحقيق نموذج المهاجر غير الشرعي الذي استطاع كسب الأموال، حتى أصبح الفرد غير الشرعي هو النموذج السائد والرمز في هذه الأماكن، دون النظر لما يتعرض له من مآسي تجعل النسبة الغالبة منهم يفشل في هذه الرحلة الوعرة.

وأضاف زايد أن السنوات الماضية شهدت خلق ثقافة داخلية بالقرى المصدرة للهجرة غير الشرعية  تنمو فيها النزاعات المادية والنفور من التعليم، ارتبط نمو هذه الثقافة بالزيادة السكانية والرغبة في انجاب الذكور حتى يتمكنوا من خوض غمار الهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى ضرورة تحويل الهجرة غير الشرعية الى هجرة نظامية بالاتفاق والتعاون مع الدول المستقبلة، وتصدير العمالة المؤهلة للسوق الأوروبية وفق احتياجاتهم، والعمل على تغيير الثقافة السائدة في القرى تجاه التعليم والتخلي عن ثقافة عدم الإنتاج.

وقالت الدكتورة أماني مسعود، أستاذة العلوم السياسية، إن العالم يعاني ندرة في البيانات والمعلومات الخاصة بظاهرة الهجرة غير الشرعية، وهو ما تسبب في قلة الدراسات المتعمقة بالظاهرة، نحن بحاجة لمزيد من العمل على إيجاد بيانات ومعلومات تكون أكثر دقة من حيث المصداقية والشفافية في تداول المعلومات والبيانات حول الهجرة غير الشرعية للمساعدة في المعالجة الرشيدة لهذه الظاهرة.

كما تحدثت عن الثنائية غير المتسقة بين النجاح والغرق التي يظهرها المهاجر غير الشرعي، والتي يتغلب فيها على مخاوفة من مواجهة الغرق والموت في سبيل تحقيق الذات والمرتبطة في حالته بكسب المال، مؤكدة أن الهجرة غير الشرعية تتسبب في خلق صورة مغايرة للعادات والتقاليد داخل مجتمعنا مع الوقت، تتعلق بنموذج المهاجر غير الشرعي الذي يرى في عدد من الشباب مثلا يحتذى به. 

فيما ثمن الدكتور أيمن زهري على جهود الدولة المصرية للتصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية، وما تقوم به وزارة الهجرة واللجنة الوطنية لمكافحة الظاهرة من جهد للحفاظ على شبابنا، مشيرا لضرورة التحدث مع الشباب وتعريفه بتحديات دولته والفرص المتاحة بسوق العمل المصري، الذي يدخله 800 الف شخص سنويا، موضحا أنه ليس هناك حل سحري للقضاء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية بشكل تام.

وأشار زهري إلى دور الإعلام الهام في التوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية ضمن خطط التصدي للظاهرة، وقد شهدت السنوات الماضية نوع من التشتت الإعلامي، ما جعلنا في احتياج لمزيد من الأعمال الدرامية حول الهجرة غير الشرعية، وسيكون لذلك مردود إيجابي إذا أحسن العمل عليه، مضيفا أننا في حاجه الى دراسات انواع الهجرة الجديدة وأنماطها لأن لمصر ثلاث جاليات مصرية في الخارج والمتمثلة في الهجرة القديمة إلى أوروبا وأمريكا والهجرة المؤقتة أو هجرة العمل والمتمثلة في الخليج والهجرة الثالثة والتي ظهرت في التسعينات والمتمثلة في الهجرة غير النظامية، ولفت إلى أن ٩٠٪ من المهاجرين المصريين يعودون إلى مصر بعد فترة لأن هدفهم الرئيسي هو البحث عن فرصة عمل أفضل، مؤكدا أهمية الدور الذي تلعبه الدولة والمنظمات الدولية في الحد من ظاهرة الهجرة غير النظامية لأنه لا يمكن القضاء عليها بنسبة ١٠٠٪ وإنما يمكن الحد منها بشكل كبير من خلال القدرة على أخذ خطوات استباقية، لافتا إلى أن ثقافة الهجرة استطاعت غزو الريف المصري ثقافة العمل بالخارج وغالبية هذا النوع يعود مرة اخرى لوطنه بعد فترة من العمل.

وتعقيبا على مداخلات المشاركين بالندوة، دعت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة للتعاون مع وحدة أبحاث الهجرة ودمج شباب الباحثين بها في زيارات الوزارة للمحافظات والقرى المصدرة للهجرة غير الشرعية، للتعرف عن قرب على أسباب الظاهرة والتحدث مع شباب هذه القرى للحصول على المعلومات والبيانات المتعلقة بالظاهرة، وثمنت طرح الدكتور أحمد زايد الخاص بضرورة العمل على تغيير ثقافة الهجرة بهذه القرى، والتعاون مع وزارة الثقافة لنشر الرواية الخاصة بالدكتور أيمن زهري التي تتحدث عن مخاطر الهجرة غير الشرعية ونشرها في القرى المصدرة للظاهرة.

وتابعت أن الوزارة تهتم بالإعلام في عملية التوعية، حيث وجدت أن أغلب الشباب الراغب في الهجرة غير الشرعية لا يشاهد التليفزيون بشكل مستمر، إنما يستمع أكثر إلى الراديو بحكم طبيعة أعمالهم، وعملنا على الوصول لهذه الشريحة من خلال المحطات الإذاعية وبث الرسائل الخاصة بالتوعية، مؤكدة على ضرورة تسليط الضوء على النماذج الناجحة من القرى والتي استفادت من جهاز تنمية المشروعات، وتصدير هذه النماذج يمثل اتزانا في معادلة النموذج والمثل بالقرية.

وأدارت الندوة، التي نظمتها وحدة دراسات الهجرة عبر تطبيق زووم، ا. د. عادلة رجب منسق وحدة أبحاث الهجرة، والتي أعربت عن سعادتها للتعاون القائم بين الوحدة ووزارة الهجرة، مؤكدة أن ندوة ظاهرة الهجرة غير النظامية وكيفية التصدي لها، تمثل البداية لسلسلة من الفعاليات إلى تهدف للوصول إلى توصيات واستراتيجية متكاملة يمكنها التعامل مع هذا الموضوع الكبير والخطير، كما وجهت التعازي لأسر ضحايا حادث قرية تلبانة، كما وجهت الشكر إلى الوزيرة نبيلة مكرم على سرعة دعوتها لمناقشة هذا الموضوع الهام مع وحدة بحوث الهجرة وهي أول وحدة علمية متخصصة في هذا الموضوع.

الجدير بالذكر أن وحدة دراسات الهجرة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية تأسست في يونيو 2021م بالتعاون بين مركز البحوث والدراسات الاقتصاد والمالية (CEFRS) بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية و بعثة منظمة الهجرة الدولية بالقاهرة كأول وحدة دراسات في جامعة حكومية وتحت رعاية وزارة الخارجية المصرية.

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن الوزارة تولى اهتماما بالغا بعدد من القضايا البيئية المختلفة، ومنها تحسين جودة الهواء من خلال عدد من المشروعات منها زيادة عدد محطات الرصد بالشبكة القومية لرصد نوعية الهواء والعمل على تحسين جودته، حفاظا على البيئة وصحة المواطنين، ووفقاً لمتطلبات منظمة الصحة العالمية وطبقاً للحدود القانونية الوارده بقانون البيئة.

وفى هذا الصدد أعلنت وزيرة البيئة إنشاء وتركيب محطة الرصد اللحظية المتكاملة لرصد ملوثات الهواء المحيط بمدينة برج العرب بمحافظة الاسكندرية ، والتي تعد اول محطة رصد لحظية يتم تدشينها بالمدينة ، كما تعد المحطة العاشرة ضمن الشبكة القومية لرصد ملوثات الهواء المحيط بمحافظة الاسكندرية.

وأوضحت الوزيرة أن محطة الرصد اللحظي تحتوي علي أجهزة رصد كلا من غاز اول وثاني أكسيد النيتروجين وغاز ثاني أكسيد الكبريت، وغاز أول أكسيد الكربون، وغاز الأوزون، والجسيمات الصلبة ذات القطر أقل من ١٠ و 2.5 ميكروميتر ،وفقاً لمتطلبات منظمة الصحة العالمية وطبقاً للحدود القانونية الواردة بقانون البيئة ولائحته التنفيذية ، بالإضافة إلي احتواء المحطة على وحدة لرصد العوامل الجوية.

وأضافت فؤاد أن عدد محطات الرصد بالشبكة القومية لرصد ملوثات الهواء المحيط بلغ ١١٤ محطة على مستوى الجمهورية ، لافتة أنه تم تخطى المستهدف تحقيقه لمحطات رصد تلوث الهواء وفقا لخطة التنمية المستدامة 2030 وفى اطار العام المالى 2020- 2021 حيث تم تحقيق نسبة اعلى من المستهدف فى هذا المجال.

افتتح الاستاذ خالد سعداوي السكرتير العام للمحافظة نائبا عن اللواء أ.ح عبد المجيد صقر محافظ السويس والدكتور ابراهيم العشماوي مساعد اول وزير التموين والتجارة الداخلية والعميد ايهاب سراج الدين السكرتير العام المساعد والعميد وليد سيف نائب رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية ومحمد الملاح رئيس الغرفة التجارية وعماد زين العابدين مدير عام التموين بالسويس التجارية وعدد من القيادات المركز الاقليمي للعلامة التجارية بالغرفة التجارية بالسويس والتي تخدم عدد من محافظات القناة وبحري.. 

واثناء افتتاح المركز الاقليمي للعلامة التجارية استمع 

 الدكتور ابراهيم العشماوي مساعد اول وزير والاستاذ خالد سعداوي السكرتير العام للمحافظة الي مقترحات واراء من اعضاء مجلس ادارة وقيادات الغرفة التجارية وبعض التجار من خلال اجتماع موسع اشاد فيه بدور الغرفة في النشاط المتميز الذي تقوم به بالسويس وذلك بحضور اعضاء مجلس الغرفة بالسويس

كما تفقدا عدد من المناطق التي ستقام عليها المشروعات التجارية والتخزينية على طريق مصر السويس القاهرة

اجتمع وزير القوى العاملة محمد سعفان، اليوم الخميس، مع فايز المطيري المدير العام لمنظمة العمل العربية لبحث الترتيبات النهائية لعقد مؤتمر العمل العربي في دورته الـ 47 بالقاهرة دولة المقر، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويحضره الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ممثلا لرئيس الجمهورية، وأحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ، ويبدأ الأحد المقبل ويستمر حتى 12 سبتمبر الجاري .  

وترأس مصر المؤتمر ممثلة في وزير القوي العاملة محمد سعفان، وبحضور 16 وزير عمل عربى، و4 رؤساء و404 من الأعضاء المشاركين من وفود منظمات أصحاب العمل والاتحادات العمالية، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، وممثلي المنظمات العربية والدولية، والاتحادات النوعية والمهنية العربية، وعدداً من الشخصيات العربية والعالمية .

وتم خلال الاجتماع طرح الرؤى ووجهات النظر من الجانبين فيما يخص الترتيبات النهائية الخاصة بالمؤتمر، لمراعاة سلامة الأعضاء المشاركين وتطبيقاً لسياسة الدولة في تطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد .

وكان وزير القوي العاملة قد رحب في مستهل  اللقاء بالمطيري ، مؤكداً العلاقة الوثيقة والطيبة التي تجمع بين وزارة القوى العاملة ، ومنظمة العمل العربية، والتي تمثلت في العديد من المواقف والأحداث.

ومن جانبه شكر فايز المطيرى الوزير علي التعاون البناء بين الوزارة والمنظمة، مؤكداً حبه لبلده الثاني مصر، ومشيداً بتحسن وضعها خلال الفترة السابقة، واستمرار ذلك التحسن في المستقبل، كما قدم الشكر للدولة المصرية على حرصها على الدعم المتواصل للمنظمة بمختلف أشكاله. .

وتشهد الدورة الحالية عددا من الموضوعات المهمة يأتي علي رأسها تقرير المدير العام لمكتب العمل العربي فايز المطيري ، بعنوان : ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والطريق نحو التنمية المستدامة والتمكين، فضلا عن تقرير عن نشاطات وإنجازات منظمة العمل العربية خلال عامي 2019 - 2020، ومتابعة تنفيذ قرارات مؤتمر العمل العربي، والمسائل المالية والخطة والموازنة ، وتطبيق الاتفاقيات وتوصيات العمل العربية ، بالإضافة عن مذكرة المدير العام لمكتب العمل العربي حول الدورة 109 لمؤتمر العمل الدولي بجنيف 2021.

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady