Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
السويس بلدي

السويس بلدي

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، اجتماعاً مساء أمس، مع قيادات الوزارة، لاستعراض آليات تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، لتطوير نحو 1500 قرية بـ50 مركزاً على مستوى الجمهورية.
وشدد الوزير على ضرورة العمل بأقصى سرعة ممكنة فى تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، من أجل توفير الخدمات المختلفة لأهالينا بتلك القرى، والمتابعة اليومية لهذا المشروع القومى الهام، والعمل على تذليل العقبات، وحل جميع المشكلات التي تواجه التنفيذ.
وأوضح وزير الإسكان، أنه تم خلال الاجتماع، مناقشة خطة العمل للبدء فى تنفيذ أعمال التطوير بتلك القرى، وترتيب الأولويات، وتحديد الاحتياجات الفعلية لتلك القرى، وعلى رأسها أعمال البنية التحتية (مياه الشرب - الصرف الصحي - الطرق - أعمال الكهرباء والإنارة - إنشاء وتأهيل المدارس والوحدات الصحية - وغيرها).
وكلف الدكتور عاصم الجزار، بتشكيل لجنة برئاسته لمتابعة الموقف التنفيذي للمبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، على أن تنعقد هذه اللجنة بشكل أسبوعي، لمتابعة موقف تنفيذ الأعمال، والعمل على حل المشاكل والعقبات، التى تواجه تنفيذ أعمال التطوير.
كما كلف الوزير، بتشكيل مجموعات عمل للمرور على القرى التي سيتم تطويرها ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، ودراسة الاحتياجات الفعلية للقرى والتوابع، ووضع الخطط والبرامج الزمنية اللازمة للتنفيذ، بجانب تشكيل فرق للمتابعة الدورية لما يتم تنفيذه على الأرض.
عقد الدكتور/ خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمى، والدكتور/ عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اجتماعا لمتابعة تنفيذ منظومة الامتحانات الإلكترونية وميكنة المستشفيات الجامعية ورقمنة الجامعات، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
فى بداية الاجتماع، أكد الدكتور/ خالد عبد الغفار أهمية مشروع الجامعات الرقمية بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بهدف تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات رقمية وتطوير البنية التحتية للاتصالات بها؛ لتلبية متطلباتها فى تحقيق التحول الرقمى.
كما أكد الدكتور/ خالد عبد الغفار اهتمام القيادة السياسية بالمشروع القومي لميكنة المستشفيات الجامعية، والذي يستهدف رفع كفاءة الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى، مشيرا إلى أن ذلك يعمل على توفير الوقت وجهد العاملين بالمستشفيات، وذلك طبقا لتكليفات رئيس الجمهورية بالتعاون بين وزارتى التعليم العالي والبحث العلمى، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
ومن جانبه أوضح الدكتور/ عمرو طلعت أن هناك تعاون دائم ومستمر بين وزارتى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتعليم العالي والبحث العلمى لتنفيذ عدد من المشروعات التى تتكامل للاستفادة من الفرص التى تتيجها التكنولوجيات الرقمية لتطوير منظومة التعليم الجامعى وتطوير العملية التعليمية خاصة فى ظل اهتمام القيادة السياسية بأهمية التحول الرقمى للتعليم، وفي ضوء تنفيذ استراتيجية بناء مصر الرقمية.
وأشار الدكتور/ عمرو طلعت إلى أبرز مجالات التعاون المشترك بين الوزارتين والتى تشمل تنفيذ مشروع منظومة الاختبارات المميكنة وتطبيقات الجامعات الذكية بهدف تحويل الجامعات الى جامعات رقمية ورفع كفاءة البنية التحتية التكنولوجية بها؛ فضلا عن تنفيذ مشروع ميكنة المستشفيات الجامعية.
وتناول الاجتماع إجراءات إتمام البنية التحتية التكنولوجية بالجامعات المصرية ومناقشة احتياجات الجامعات من حيث دعمها بأجهزة خوادم متقدمة، وتطوير ورفع كفاءة الشبكة الداخلية لمبانى بعض الكليات فى الجامعات الحكومية، ورفع سرعة الإنترنت داخل الجامعات، وإقامة معامل تخصصية فى مجال إنترنت الأشياء، كما ناقش الاجتماع الإجراءات التى تمت بمشروع الاختبارات المميكنة.
حضر الاجتماع من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس/ خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمى والميكنة، والمهندس/ رأفت هندى نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للبنية التحتية ورئيس قطاع الاتصالات والبنية الأساسية، والأستاذة/ شيرين الجندى مساعد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاستراتيجية والتنفيذ، والمهندس/ خالد متولى مدير إدارة خدمات الصحة الإلكترونية؛ ومن وزارة التعليم العالى الدكتور/ حسام عبد الغفار أمين عام المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية ورئيس اللجنة المشتركة للاختبارات الإلكترونية والمتحدث الرسمى لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى، والدكتور/ محمد لطيف أمين عام المجلس الأعلى للجامعات، والدكتور/ هشام فاروق مساعد وزير التعليم العالي للتحول الرقمى، والأستاذ/ أحمد الشيخ رئيس قطاع التنمية والخدمات، والمهندس/ ناصر الأمير مدير وحدة التحول الرقمى، وعدد من السادة المسئولين بكلا الوزارتين.
إلتقي الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار بمقر الوزارة بالزمالك بالسيد / Satya Anand، رئيس شركة ماريوت العالمية ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، و الوفد المرافق له، لمناقشة عدد من الموضوعات ذات الصلة بالقطاع السياحي والفندقي، وذلك في إطار زيارته إلى مصر .
استهل السيد Satya Anand الاجتماع باستعراض سياسة الشركة فيما يخص التوسع في إنشاء الفنادق بصفة عامة وتوجهها الحالي إلي إنشاء فنادق ذات الثلاثة والأربعة نجوم لمخاطبة كافة الفئات بالمجتمعات وتقديم الخدمات المختلفة، معربا عن رغبة الشركة في إقامة مثل هذه النوعية من الفنادق في مصر.
كما شرح برنامج التحسين التدريبي في مجال الضيافة والذي تقوم بتنفيذه الشركة في مصر بهدف خلق الكفاءات من المجتمع المحلي وانطلاق الخريجين وتسليمهم قيادة القطاع الفندقي في الدولة وذلك من خلال تدريب الطلبة واعتماد نهج متخصص في المهن القيادية في مجال الضيافة.
رحب الدكتور خالد العناني بالحضور وبفكرة إقامة الفنادق والتي تقوم بها الشركة، مشيرا إلى أنه في إطار سياسة الدولة المصرية بتطوير البنية التحتية السياحية بالمدن السياحية والمدن الجديدة، فإنه يمكن إقامة المزيد من المنشأت الفندقية في عدد من المدن السياحية مثل أسوان ومنطقة الساحل الشمالي ومدينة العلمين الجديدة، مؤكدا علي أن الدولة المصرية لا تدخر جهدا للنهوض بالقطاع السياحي وتقديم التسهيلات للمستثمرين في هذا المجال.
وفي نهاية اللقاء، أكد السيد Anand علي أن مصر تتمتع بالعديد من المقومات السياحية والآثرية والطبيعية وهو ما يخلق طلب متكرر للزيارة عليها، وأنه سيقوم بعدد من الزيارات للمناطق السياحية والأثرية ضمن برنامج زيارته لمصر.
جدير بالذكر أن شركة ماريوت الدولية هي شركة ضيافة متنوعة أمريكية تدير مجموعة واسعة من الفنادق والمنتجعات وتدير اكثر من ٢٥ فندقا في مختلف المحافظات المصرية.
تقدمت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بالتهنئة إلى قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة أعياد الميلاد المجيد.
كما هنأت وزيرة الصحة والسكان جميع الأطقم الطبية من الأخوة المسيحيين، داعيةً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الجليلة على جميع الإخوة الأقباط بالصحة والسعادة وعلى مصرنا الغالية وشعبها العظيم بالخير واليمن والسلام.
وأكدت الوزيرة أن مصر تضرب أروع الأمثلة في التكاتف بين جموع المواطنين لمواجهة وباء فيروس كورونا المستجد للحفاظ على صحة الشعب المصري العظيم، معربة عن تمنياتها أن تأتي الأعياد بالبركة والخيرات للبلاد، وأن يحفظ الله مقدرات وطننا الحبيب حتى عبور هذه الجائحة بأمان.
أعلنت وزارة الصحة والسكان، الثلاثاء، عن خروج 813 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 115414 حالة حتى اليوم.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 1119 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 55 حالة جديدة.
وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.
وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 144583 حالة من ضمنهم 115414 حالة تم شفاؤها، و 7918 حالة وفاة.
أعلنت وزارة الصحة والسكان، الأحد، عن خروج 418 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 113898 حالة حتى اليوم.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 1309 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 64 جديدة.
وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.
وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد، هو 142187 حالة من ضمنهم 113898 حالة تم شفاؤها، و 7805 حالة وفاة.
التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، حيث تم استعراض تقريرين حول ما تم تداوله بشأن وجود حالات نقص في كميات الأوكسجين المتاحة في مستشفيي زفتى بمحافظة الغربية، والحسينية المركزي، بمحافظة الشرقية.
وقالت الوزيرة إنه تم تكليف لجان للمرور على المستشفيين المشار إليهما؛ للوقوف على الوضع الحالي، وقد تم إعداد تقارير متضمنة موقف الأوكسجين والحالات المتواجدة بهما على أجهزة التنفس الصناعي.
وأضافت أنه فيما يتعلق بمستشفى زفتى، فإنه بالمرور على خزان الأوكسجين يوم 2 يناير الجاري، تبين امتلاؤه بنسبة 99%، وفي الساعة 12 صباحا، كان الخزان يحتوي على 40 % من طاقة استيعابه، ولهذا تم ملؤه طبقا لما هو متبع، وتم تشغيل المحطة بالاسطوانات أثناء ملء خزان الأوكسجين، ولم يحدث أي خلل في المنظومة، وبالمرور على غرفة الغازات تبين وجود 24 أسطوانة ممتلئة ومتصلة بشبكة الأوكسجين.
ولفتت إلى أنه فيما يخص حالتي الوفاة، فإنهما كانتا مصابتين بفيروس "كورونا" وكانتا تعانيان من أمراض مزمنة (ضغط وسكر)، كما تبين أن أجهزة العناية المركزة بحالة جيدة، ولا يوجد بها أعطال أو تسريب.
وفيما يتعلق بمستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية، فقد أوضحت الوزيرة أنه في ضوء التقرير الوارد من مدير المديرية، فإنه في يوم السبت 2 يناير 2021، كان عدد الأسرة المشغولة بمُستشفى الحسينية 7 أسرة عناية عزل، وهي أقصى حدود طاقة المستشفى، إلى جانب 3 أسرة عناية قلب، وسريري رعاية باطنة، و11 حضانة، حيث تبين بالفحص استقرار العمل بالمستشفى.
كما أوضح التقرير أنه قد تواجد في خزان الأوكسجين 500 لتر في الساعة 7 مساء السبت، وتم امتلاء الخزان الساعة 9 ونصف مساء، ليُصبح 5500 لتر، كما أن شبكة الغازات تعمل بحالة جيدة، وأنه يوجد بالمستشفى شبكة غازات احتياطية متصل عليها 24 أسطوانة، علما بأنه كان يوجد 33 مريضا بقسم العزل، يتم توفير الأوكسجين لهم من خلال نفس الشبكة، ولم يتأثر منهم أحد، بالإضافة إلى وجود أقسام أخرى تستخدم نفس شبكة الغازات، والتي لم يتأثر أي من المرضى المتواجدين بها، مما يؤكد عدم وجود علاقة بين حالات الوفاة، وإدعاء حدوث نقص الأوكسجين.
وكشف التقرير عن أن عدد المُتوفين بمستشفى الحسينية، هم 4 مصابين بفيروس كورونا المستجد، سيدتين ورجلين، أعمارهم كالتالي : (76 ـ 67 ، 64 ـ 44)، تعاني سيدة ورجل منهم من مرض البول السكري، وكانت أسباب الوفاة توقف القلب، إثر احتمالية حدوث جلطة بالشريان الرئوي، وبمُراجعة علاج تلك الحالات، تبين اتباع بروتوكولات العلاج المتفق عليها مع تلك الحالات.
وقالت وزيرة الصحة، خلال الاجتماع، إنه سيتم إعداد تقرير يومي لرئيس الوزراء، عن توريد الأوكسجين لكافة المستشفيات، والشركات الموردة، كما أنه سيتم إعداد مؤشر يومي إلكتروني حول هذا الشأن، بهدف الاطمئنان على توافر الأوكسجين في كل المستشفيات، كما استعرضت الوزيرة موقف توافر الأوكسجين، ونتائج اجتماعاتها مع الشركات المنتجة للأوكسجين، مشددة على أن لدينا حاليا مخزونا كافيا، والشركات تزيد من إنتاجها.
تمكنت الإدارة العامة لتأمين محور قناة السويس من ضبط (عدد 193 طربة لمخدر الحشيش وزنت 19,300 كيلو جرام – 2 هاتف محمول – مبلغ مالى) بحوزة شخصين ( سمكرى سيارات له معلومات جنائية وزوجته - مقيمان بمحافظة المنوفية) حال محاولتهما عبور نفق الشهيد أحمد حمدى مستقلان إحدى السيارات قيادة "سمكرى السيارات" وبمواجهتهما إعترفا بحيازتهما للمواد المخدرة المضبوطة بقصد الإتجار والهاتفين للإتصال بعملائهما والمبلغ المالى حصيلة نشاطهما المؤثم والسيارة لتسهيل عملية التوزيع على عملائهم .
تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

أول صورة للمدرس المتهم بقتل زوجته المدرسة أمام مدرسة خاصة في منطقة بولاق الدكرور، بسبب خلافات أسرية بينهما، وفقده عمله منذ فترة بإحدى الدول العربية، نتيجة الاستغناء عنه بسبب أزمة فيروس كورونا، حيث لاحقها المتهم واعتدى عليها بسلاح أبيض أمام المدرسة، وتم القبض على المتهم إحالته للنيابة التي باشرت التحقيق
الصورة توضح أن المتهم عقب تنفيذه جريمته وتسديد الطعنات لزوجته، الأمر الذى تسبب في سقوطها قتيلة غارقة في دماءها، إلا انه لم يهرب عقب جريمته، ولكنه ظل بجوار جثة زوجته وأشعل سيجارة لتدخينها لحين وصول رجال الشرطة اللذين تمكنوا من القبض على المتهم والتحفظ على السلاح المستخدم في الجريمة.

تلقت مديرية أمن الجيزة، بلاغا يفيد مقتل مدرسة داخل مدرسة خاصة في بولاق الدكرور، انتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة لإجراء التحريات، وتبين مقتل مدرسة على يد زوجها نتيجة الإعتداء عليها بسلاح أبيض.

كشفت تحريات ضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة، في جريمة مقتل مدرسة على يد زوجها المعلم داخل مدرسة خاصة في بولاق الدكرور، بسبب خلافات أسرية بينهما، أن المتهم قرر إنهاء حياتها بعد اكتشافه أنها أقامت ضده قضية خلع للانفصال عنه، بسبب الخلافات المتكررة بينهما.

وكشفت التحريات أن المتهم انتظر المجني عليها أمام المدرسة التي تعمل بها، وفور مشاهدتها له أسرعت داخل المدرسة، فتتبعها وسدد لها عدة طعنات، ثم جلس بجوار الجثة، حتى وصل رجال المباحث إلى مسرح الجريمة، وتم القبض عليه.

وأفادت التحريات أن المتهم فقد عمله منذ فترة بإحدى الدول العربية، نتيجة الاستغناء عنه بسبب أزمة فيروس كورونا، ولاحقها المتهم واعتدى عليها بسلاح أبيض داخل المدرسة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المتهم، وباشرت النيابة التحقيق.

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، توافر مخزون كاف من غاز "الأكسجين الطبي" بجميع المستشفيات التي تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد بمحافظات الجمهورية، مشيرة إلى أن الدولة لا تألو جهدًا في الحفاظ على صحة المواطنين في ظل مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه بناءً على تقارير اللجنة المركزية التي وجهت الوزيرة بتشكيلها فور حدوث واقعة وفاة 4 مرضى بفيروس كورونا المستجد بمستشفى الحسينية المركزي بمحافظة الشرقية للوقوف على الأوضاع بالمستشفى متضمنة موقف الأكسجين الطبي والحالات المتواجدة على أجهزة التنفس الصناعي، فقد تبين أن عدد الأسرة المشغولة بمستشفى الحسينية ومتصلة بشبكة الأكسجين تضم (11 حالة بالحضانات، وحالتين برعاية قسم الباطنة، و3 حالات بعناية القلب)، بالإضافة إلى 7 حالات بالعناية المركزة لمرضى فيروس كورونا و33 حالة بقسم العزل للمصابين بالفيروس وجميعهم يتم توفير الأكسجين لهم من نفس شبكة الأكسجين بترددات عالية ولم يتأثر أحد منهم، مما يؤكد عدم وجود علاقة بين حالات الوفاة وما يُثار عن حدوث نقص في الأكسجين بالمستشفى.
وأضاف "مجاهد" أن شبكة الغازات بالمستشفى تعمل بكفاءة عالية، حيث كان الخزان يحتوي أمس على 500 لتر من غاز الأكسجين الطبي، بالإضافة إلى تواجد شبكة غازات احتياطية بالمستشفى متصل بها 24 اسطوانة أكسجين طبي، وتواجد 45 اسطوانة أكسجين كمخزون استراتيجي بالمستشفى، مضيفًا أن جميع أقسام المستشفى تعمل بكامل طاقتها وجميع المرضى يتلقون الرعاية الطبية اللازمة لهم.
وأشار "مجاهد" إلى أن ال ٤ حالات وفاة التي وقعت أمس بوحدة الرعاية المركزة بمستشفى الحسينية توفوا في فترات زمنية مختلفة، وأغلبهم من كبار السن ويعانون من أمراض مزمنة ولديهم مضاعفات مرضية نتيجة إصابتهم بفيروس كورونا مما أدى إلى تدهور حالتهم الصحية ووفاتهم.
وتابع "مجاهد" أنه فيما يخص واقعة وفاة مريضين بمستشفى زفتى العام بمحافظة الغربية، فقد كلفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، الدكتور مصطفى غنيمة، رئيس قطاع الطب العلاجي بتشكيل لجنة مركزية من الوزارة فور حدوث الواقعة للتحقيق فيها واتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيال من يثبت تقصيره.
ولفت إلى أن التحقيقات المبدئية كشفت أن حالتي الوفاة مصابين بفيروس كورونا وكانت حالتهما حرجة ويعانيان من أمراض مزمنة وعلى أجهزة تنفس صناعي، مضيفًا أنه وقت حدوث الواقعة كان يتواجد بالمستشفى 4 حالات بأقسام الطوارىء على "ماسك أكسجين" و3 حالات بقسم الحضانات على أجهزة التنفس الصناعي، و3 حالات على جلسات الأكسجين بعناية الأطفال، و27 حالة بالعناية المركزة المتوسطة لمرضى فيروس كورونا المستجد، و4 حالات بقسم الحروق على أجهزة التنفس الصناعي، و7 مرضى بالعناية المركزة العادية على أجهزة التنفس الصناعي موضحًا أن "تانك" الأكسجين في ذلك الوقت كان ممتلىء بمقدار (5400 لتر)، بالإضافة إلى وجود 24 أسطوانة أكسجين ممتلئة بغرفة الغازات الطبية، لافتًا إلى قيام النيابة العامة بالتحقيق في الواقعة للوقوف على الأسباب المؤدية للوفاة.
وأكد "مجاهد" سعي الدولة لتوفير مخزون كاف من الأكسجين الطبي بجميع مستشفيات الجمهورية منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، بالتعاون مع كبرى شركات الغازات، والتي تقوم بإمداد المستشفيات بالأكسجين بشكل مستمر وتوفير مخزون استراتيجي كاف لتلبية جميع احتياجات القطاع الصحي خاصة لمرضى فيروس كورونا، كما تم زيادة عدد "تانكات" الأكسجين والاسطوانات بجميع المستشفيات، فضلاً عن القيام برفع كفاءة جميع شبكات الغازات الطبية بالمستشفيات والصيانة الدورية لمنع حدوث أي أعطال أو تسريبات بأجهزة الغازات الطبية تؤثر على تلقي المرضى للخدمة الطبية.
وذكر "مجاهد" أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تقدم تعازيها لأسر جميع المتوفين بفيروس كورونا المستجد، داعية الله أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين بالفيروس.
وتناشد وزارة الصحة والسكان وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بتحري الدقة والموضوعية فى نشر الأخبار، والحصول على المعلومات من المصادر الرسمية، لعدم إثارة البلبلة والفزع بين المواطنين.
Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady