Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

نشرت الهيئة العامة لموانى البحر الأحمر أسماء أطقم القاطرتين " تحيا مصر 1 " و " تحيا مصر 2 " التابعتين للهيئة العامة لموانى البحر الاحمر المشاركين فى تعويم سفينة الحاويات البنمية الجانحة بقناة السويس Ever Given

في اطار التعاون والتنسيق الدائم

والمستمر بين هيئة قناة السويس والهيئة

العامة لموانئ البحر الأحمر.

كانت القاطرتين " تحيا مصر 1 " و " تحيا مصر 2 " التابعتين للهيئة العامة لموانى البحر الاحمر قد شاركتا فى محاولات تعويم سفينة الحاويات البنمية الجانحة بقناة السويس Ever Given، و قامت القاطرتين فى دفع مقدمة السفينة ناحية الشمال.

كما قامت القاطرة " تحيا مصر 4 " بتموين وتقديم الخدمات اللازمة للقاطرتين اثنا مشاركتهم

فى محاولات تعويم السفينة بمجرى قناة السويس

. و القاطرتين " تحيا مصر 1 " و " تحيا مصر 2 " بقوة شد 70 طن ، طول 36 متر ، عرض 13 متر ، غاطس 6 متر و سرعة 12 عقدة تم بناءهم بالشركة المصرية لإصلاح وبناء السفن وتم توريدهم للهيئة خلال العامين 2019 و2020.

وذلك في إطار التعاون والتنسيق الدائم والمستمر بين هيئة قناة السويس والهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر.

images 3 27

 

تم تصميم  الكراكة للخدمة الشاقة بقدرة 29 ألفا و190 كيلو وات خصيصًا، لاستخدامه لصيانة وتحسين و تطوير قناة السويس 

 توفر الكراكة أقصى عمق للتجريف يبلغ 35 مترًا.

الكراكة مجهزة بمضخة واحدة مغمورة - ومضختين داخليتين  بطاقة القاطع المثبتة 4800 كيلو وات.

تعد الكراكة واحدة من سفينتين قيد الإنشاء حاليًا في شركة IHC الهولندية لصالح هيئة قناة السويس.

الرئيس التنفيذي لشركة IHC، قال إن «السفينة قوية ومثيرة للإعجاب وبامكانها تنفيذ العمل على أعلى مستوى مع فتح الإمكانات الكاملة للسفينة، ونحن فخورون بأننا في هذه الأوقات الصعبة حققنا هذا الإنجاز».

يذكر أنه من المتوقع إطلاق السفينة الشقيقة 26 يوليو في خريف عام 2021، لتعزز من قدرات هيئة قناة السويس والتي تمتلك 11 وحدة في أسطول الكراكات الخاصة بها، أبرزها.. الكركات محمود يونس والصديق ومشهور والعاشر من رمضان وطارق بن زياد وهي كراكات ماصة طاردة ذات حفار، إضافة إلى 3 كراكات ماصة حاملة تسير ذاتيا هي صلاح الدين وعبور بورسعيد ومكة، كما تمتلك الهيئة كراكة ماصة طاردة ذات حفار قواديس هي الكراكة بركات، ومحطة رفع «المختار» ومحطة شفط «سامي حراز» ضمن أسطول الكراكات.

FB IMG 1617169239892

FB IMG 1617169225589

 شارك في التأميم والتطهير وتطوير قناة السويس

ولد بمحافظة القاهرة في 10نوفمبر  25 وشاءت الأقدار بأن يلتحق بسلاح المهندسين بالقوات المسلحة المصرية، وأن يترشح للمشاركة في مشروعات بترولية تحت إشراف المهندس محمود يونس رئيس هيئة البترول آنذاك قبل أن يتولي رئاسة هيئة قناة السويس، ليلتحق منذ ذلك الوقت بالعمل المدني بهيئة البترول ويترك العمل بالعسكرية.

و في عمر 31 عام كُلف بعمل وطني، أتمه بعنفوان الشباب ومثابرة الرجال  حيث استطاع المهندس محمد عزت عادل، رابع رئيس مصري لهيئة قناة السويس، وأحد الأضلاع الثلاثة الهامة لعملية التأميم مع المهندس محمود يونس والمهندس عبد الحميد أبو بكر  بتكليف من الرئيس جمال عبد الناصر في إتمام عملية تأميم قناة السويس بنجاح  عام 56، لتبدأ منذ ذلك التاريخ رحلته الوطنية مع هذا الصرح العظيم.

فور تأميم القناة، بدأت عدد من التحديات المترتبة علي ذلك تلوح في الأفق وهو ما جعل المهندس "عزت عادل" يحتك بكافة قطاعات هيئة قناة السويس وإداراتها، وشارك في اجتماع إدارة الهيئة مع الرئيس جمال عبد الناصر لحل أزمة "انسحاب المرشدين الأجانب"، وتقديرا لجهوده كرمه "ناصر" بمنحه وسام الاستحقاق من الطبقة الأولي في عام 56

كرس المهندس "عزت عادل" حياته للعمل فى القناة و تقلد خلال مسيرته الخالدة بها عدة مناصب أبرزها توليه منصب رئيس مجلس إدارة شركة التمساح إحدي الشركات التابعة لهيئة قناة السويس، ثم مديرا لإدارة التموين عام 61، ثم مديرا للإدارة الهندسية عام 65 ثم مديرا لإدارة الشئون المالية والإدارية بالهيئة عام 66 ثم مديرا لإدارة التحركات عام 83 بعد ذلك.

كما خاض المهندس عزت عادل تحدي جديد لا يقل أهمية عن مهمة التأميم، حيث شارك في عملية تطهير القناة من مخلفات الحروب والسفن والقطع البحرية الغارقة، واستطاع أن يسخر إمكانات الهيئة مع القوات البحرية المصرية وقوات الإنقاذ النهري التابعة لوزارة الداخلية في إنجاح المهمة، لإعادة افتتاح القناة في عهد الرئيس محمد أنور السادات

 في عام 75

اخلاصه في العمل وقدرته علي اتمام المهام التي كُلف بها جعلته موضع الثقة لكفائته حيث أُسند له الإشراف علي تنفيذ مشروع تطوير قناة السويس في عام 75 وحتي عام 80 لتكافؤه القيادة السياسية آنذاك بمنحه وسام الجمهورية في عام 81

مع صدور قرار توليه قيادة قناة السويس، في عام 84 سخر المهندس المخضرم  مجهوده لاستكمال العمل علي تطوير القناة، ووصل بغاطس المجري الملاحي في عام 95 إلي 56 قدما وتهيئة القناة لاستقبال السفن العملاقة. لم يقتصر التطوير علي المجري الملاحي فقط بل امتد لعدد من قطاعات الهيئة ليسطر المهندس عزت عادل اسمه عن جدارة ضمن الرجال الذين ساهموا في رفعة الوطن وهيئة قناة السويس علي مدار أكثر من أربعين عام.

ودائما لا تنسي مصر أبنائها العظام الذين ساهموا في دعم الوطن، حيث كرم الرئيس عبد الفتاح السيسي

 المهندس محمد عزت عادل في سياق احتفال الهيئة بذكري افتتاح قناة السويس الجديدة، وفي لمحة تقديرية لشخص المهندس عادل تخطي رئيس الجمهورية القواعد البروتوكولية وذهب لمقابلته ومصافحته بحرارة وشكره علي مجهوده 

المشرف وتقديرا لمسيرته الخالدة، قامت هيئة قناة السويس بإطلاق اسم المهندس عزت عادل على إحدى أكبر قاطراتها تقديرا وعرفانا بتاريخة 

و عن عمر ناهز  95 عاما توفي المهندس محمد عزت عادل رئيس الهيئة الأسبق تاركا خلفه إرثا خالدا من الوطنية والعمل المخلص والأخلاق الكريمة  نادرا ما تجتمع في شخص فكان مثالا يحتذى به في حياته وسيرة طيبة وعمل صالح بعد وفاته.

تدوين المؤرخ : سامح طلعت

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الثلاثاء، عن خروج  564 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 154194 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 693 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 42 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 201432 من ضمنهم 154194 حالة تم شفاؤها، و 11956 حالة وفاة.

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الإثنين، عن خروج  455 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 153630 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 689 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 32 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الإثنين، هو 200739 من ضمنهم 153630 حالة تم شفاؤها، و 11914 حالة وفاة.

أصدرت شركة «إيفرجرين» العملاقة للشحن المالكة لسفينة إيفرجرين، بيانا صحفيا، بتأكيدها بأنه تمت إعادة تعويمها بنجاح داخل قناة السويس في حوالي الساعة 15:04 يوم 29 مارس بالتوقيت المحلي  لتستأنف القناة عملها الطبيعي، على أن تغادر السفينة موقعها بمساعدة القاطرات.

وأشارت الشركة إلى أنه سيتم نقل السفينة المستأجرة إلى البحيرات المرة في قناة السويس لفحص صلاحيتها للإبحار، على أن تحدد نتيجة هذا التفتيش ما إذا كان يمكن للسفينة استئناف خدمتها المجدولة، منوهة إلى أنه بمجرد الانتهاء من الفحص، سيتم اتخاذ قرارات بشأن ترتيبات البضائع الموجودة على متن السفينة حاليًا.

وقالت «إيفرجرين» في بيانها: «نحن في غاية الامتنان لهيئة قناة السويس وجميع الأطراف المعنية على مساعدتهم ودعمهم في هذا الوضع الصعب والمؤسف، نود أيضا أن نعرب عن تقديرنا العميق للطاقم الذي ظل ثابتا في عمله، وخبراء الإنقاذ وفريق التجريف على احترافهم وجهودهم الدؤوبة على مدار الأيام الستة الماضية نحو تأمين هذه النتيجة».

وأكدت: «ستقوم إيفرجرين بالتنسيق مع مالك السفينة للتعامل مع الأمور اللاحقة بعد أن يكمل مالك السفينة والأطراف المعنية الأخرى تقارير التحقيق في الحادث، وإيفرجرين هي سفينة حاويات من فئة 20000، مستأجرة حاليا من قبل إيفرجرين مارين كورب، بموجب اتفاقية تأجير زمنية، تم دفع السفينة في خدمة الشرق الأقصى وأوروبا».

استقبل اللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس بمكتبه اليوم الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة خلال زيارتها لمحافظة السويس للوقوف علي الوضع البيئي الخاص بالسفينة الجانحة بقناة السويس ومتابعة التخلص الامن من الملوثات والمخلفات وإدارة الأزمة بيئيا من خلال تشكيل غرفة عمليات من هيئة مواني البحر الاحمر وزارة الزراعة وهيئة قناة السويس ووزارة البيئة وممثلا عن محافظة السويس للمتابعة الدورية والرصد اليومي للوضع البيئي بقناة السويس .

جاء ذلك خلال زيارة وزير البيئة لمحافظة السويس ، بحضوراللواء عبد المجيد صقرمحافظ السويس والدكتور عبد الله رمضان نائب المحافظ والعميد ايهاب حسن السكرتيرالعام المساعد والدكتوراشرف صالح  رئيس فرع جهاز شئون البيئة والمهندسة عبير محمد علي مدير البيئة بالمحافظة  . 

  وتابعت الدكتورة ياسمين فؤاد وضع محافظة السويس من البنية التحتية وجهود المحافظة في تحسين منظومة النظافة واليات تنفيذ منظومة الجمع المنزلي والوضع المالي والتنفيذي للمنظومة. 

من ناحية اخري اكدت دكتورة ياسمين فؤاد علي أهمية تقنين أوضاع جامعي القمامة (النباشين) باستخراج تراخيص مزاولة مهنة وتوفيرحماية اجتماعية لهم والتأمين ضد الامراض تطبيقا لقانون المخلفات الجديد الذي ينص علي تقنين أوضاع المزاول للمهنة . 

  واشار صقر انه تم تخصيص قطعة ارض بنطاق المحافظة لانشاء مدفن صحي للمواد الخطرة  ، مؤكدا على جهود وزارة البيئة بالتعاون مع المحافظة لانهاء مشكلة الصرف الصناعي علي خليج السويس .

 كما أعلن اللواء عبد المجيد صقرعن انه سيتم إستلام المدفن الصحي الشهر المقبل  بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية للتخلص الآمن من المخلفات  ، مضيفا الي ان المحافظة تتحمل عبء تمويل منظومة النظافة وشراء المعدات بالتمويل الذاتي .

FB IMG 1617027538903

قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن الحفاظ على قوام السفينة الجانحة كان شيء مهم للغاية، بجانب الحفاظ على ألا يدخلها مياه أو يحدث تسريب زيوت أو وقود منها للقناة، «كنا بنعمل عملية شد وقطر مع المحافظة على السفينة حتى لا تتعطل عملية الإنقاذ، وكان يتم تفتيش دائم ومستمر لرصد أي تسريب للمياه وبالفعل حدث ذلك في المقدم وتم غلقها».

وأضاف رئيس هيئة قناة السويس، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية «إكسترا نيوز»، أنه بعد نجاح تحريك السفينة الجانحة بنسبة 100% سيتم قطرها للبحيرات الكبرى من أجل تفتيشها والتحقيق في الحادث

قال اللواء بحري عصام الدين بدوي، الأمين العام لاتحاد الموانئ العربية، إن الجميع كان متفائلا أمس، بعملية تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس، ونظرا لأن العاملين على قناة السويس على كفاءة عالية من الخبرة، وكانت روحهم المعنوية مرتفعة للغاية، «الظواهر كانت بتقول امبارح إن العملية هتنجح خلال 24 ساعة، والحمد لله تمت وألف مبروك لمصر وألف مبروك للعالم».

وأضاف «بدوي»، خلال اتصال هاتفي بقناة "العربية"، "مقدمة السفينة لسة فيه عالق بعض الشيء لكن سيتم سحبه، والصور التي تظهر من خلال الموقع أن السفينة بدلا ما كانت مستعرضة بقت موازية لخط القناة، وساعات وتتفتح القناة والمركب تستأنف رحلتها».

وتابع: «الشواهد الأولية تظهر أن بدن السفينة سليم لأن مفيش أي تسربات داخل السفينة بشكل واضح، والمتضرر جانب القناة، وبأعمال برية وهندسية يتم بشكل سريع، ولا توجد أضرار تعوق الملاحة أو إبحار السفينة».

وعن التعويضات، أكد أن قناة السويس ليس عليها أي مطالب بذلك، بل بالعكس قناة السويس نتيجة للستة أيام التي خسرتهم من عدم الحركة لها تعويضات من شركة السفينة، «أحنا غير ملتزمين من قبل السفينة بالعكس»، مؤكدا أنه سيتم فتح تحقيق لمعرفة من المخطئ الفترة المقبلة، والتأكد من وجود أخطاء بشرية أو طبيعية من عدمه.

وعن عدم تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا قال: «إن شاء الله ميبقاش فيه حوادث، ولا تتخيلوا المنظومة داخل هيئة قناة السويس، انضباط رائع وكفاءة عالية جدا، ومجرى مهم وكل الإجراءات سواء المتابعة الإلكترونية للسفن، والمجرى آمن تماما، ومش عاوز اتهم حد وكل حاجة هتبان بالتسجيلات».

رغم وجود أسماء لامعة سجَّلها التاريخ بأحرف من نور في  إلا أن هناك أسماءً لعبت أدوارًا  رئسيةً في حرب اكتوبر، ولكن لم تكتب لها نفس الشهرة ، ومنهم اللواء محمد الفاتح كريم  مساعد وزير الدفاع الأسبق ، وأحد قادة حرب أكتوبر العظام  بل إنه يعدُّ من القلائل الذين خلدت أسماؤهم في مواقع عسكرية كانوا أبطالها، فكما أطلق اسم الشهيد "أحمد حمدي" على النفق المشهور الذي يربط بين القاهرة وسيناء نتيجة الجهد الذي بذله في سلاح المهندسين، فإن اللواء الفاتح كريم أُطلق اسمه على جبل المرّ وسط سيناء ،

من اقواله وقت المعركة : لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله.. يا رجال مصر.. مصر تناديكم يا شباب الوطن، الله أكبر والعزة لله، والنصر لنا، سيروا على بركة الله

وأصبح جبل الفاتح بعد أن استعاده هذا الرجل الصعيدي وبصحبته 26 جنديًّا، فخلَّده الرئيس السادات بأن أطلق اسمه على هذا الجبل الذي كان يوزِّع مرًّا على الجيش المصري في الضفة الغربية

تدوين المؤرخ : سامح طلعت

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady