Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

قال باحثون من مختبر "سينوفاك بيوتيك" Sinovac Biotech في بكين، إن الشركة تستعد لإنتاج 100 مليون جرعة من لقاح بدأت منذ فترة قصيرة بتجربته بشريا بعد نجاحه في الاختبار على الحيوانات، وفقا لما ذكرته قناة"روسيا اليوم" الإخبارية الروسية.

وتجري الشركة حاليا 4 تجارب إكلينيكية على اللقاح الذي لا يتجاوز حجمه عن نصف ميليليتر بعد أن أثبت نجاحه على القردة.

وجرى تغليف آلاف العبوات من اللقاح التي انتجت وتستند على توليد عنصر طفيلي خامل، وجرى تغليفها بعبوات بيضاء وبرتقالية مع اسم "كورونافاك" (Coronavac) عليها.

وقامت الشركة بإرسال دفعات كبيرة من اللقاح للسلطات الطبية في الصين للحصول على الموافقات، إلا أن الشركة تظهر أنها قادرة على انتاجه على نطاق واسع بكميات كبيرة جدا.

وكانت الشركة قد أكدت أن اللقاح لم يترك أي آثار جانبية واضحة في القردة، وأن المختبر بدأ التجارب على البشر في 16 أبريل الماضي.

لا يزال العام 2020 يكشف عن المزيد من أسراره ومفاجآته يوما بعد يوم، وآخرها ما جاء من أميركا، حيث بدأت مؤخرا دبابير "عملاقة" بعيون عجية ولدغة سامة تغزو الولايات المتحدة، مما أثار الكثير من المخاوف وسط جائحة كورونا.

وحسبما نشر موقع سكاى نيوز، فإن العلماء قاموا برصد "الدبابير العملاقة الآسيوية" في الولايات المتحدة لأول مرة في ولاية واشنطن، بحسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، الأحد.

وبدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقًا لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وقد أطلق عليها الباحثون لقب "دبابير القتل".

ونقلت الشبكة عن سوزان كوبي، مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: "تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم".

كيف وصلت إلى أميركا؟

ولا يعرف العلماء على وجه التحديد كيف وصلت "الدبابير القاتلة"، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ورجح سيث تروسكوت، من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمد، على حد قوله.

وتم رصد الدبابير العملاقة لأول مرة في الولاية في ديسمبر الماضي، ويعتقد العلماء أنها بدأت تنشط مرة أخرى الشهر الماضي، بعدما خرجت الملكات من بياتها الشتوي لبناء الأعشاش وتشكيل المستعمرات.

وقال تروسكوت إن "الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتبارا من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة في البحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل".

وأضاف: "إنها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ وتلتهم يرقاته... لسعاتها كبيرة ومؤلمة، ولها سم عصبي قوي. يمكن للسعات متعددة أن تقتل البشر".

وطالب المسؤولون في مجال الزراعة بولاية واشنطن مربي النحل والمقيمين بالإبلاغ عن أي دبابير عملاقة يشاهدونها، وعدم الاقتراب منها، محذرين من أن لدغتها يمكن أن تخترق بدلة النحال العادية.

لا يزال العام 2020 يكشف عن المزيد من أسراره ومفاجآته يوما بعد يوم، وآخرها ما جاء من أميركا، حيث بدأت مؤخرا دبابير "عملاقة" بعيون عجية ولدغة سامة تغزو الولايات المتحدة، مما أثار الكثير من المخاوف وسط جائحة كورونا.

وحسبما نشر موقع سكاى نيوز، فإن العلماء قاموا برصد "الدبابير العملاقة الآسيوية" في الولايات المتحدة لأول مرة في ولاية واشنطن، بحسبما ذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية، الأحد.

وبدأ اكتشاف هذه الدبابير عندما أبلغ أحد مربي النحل عن أكوام من النحل الميت في مزرعته وقد تمزقت رؤوسها، في مشهد نادر ينذر بالخطر في بلد يتناقص فيه عدد النحل على نحو سريع.

ويبلغ طول الدبور أكثر من 5 سنتيمترات، وهي أكبر الدبابير في العالم، ولها لدغة قاتلة إذا عضت الشخص أكثر من مرة، وفقًا لخبراء في جامعة ولاية واشنطن، وقد أطلق عليها الباحثون لقب "دبابير القتل".

ونقلت الشبكة عن سوزان كوبي، مربي النحل في قسم علم الحشرات بجامعة ولاية واشنطن: "تشبه الدبابير تلك التي تظهر في الرسوم المتحركة الوحشية للأطفال.. لها وجه أصفر برتقالي ضخم".

كيف وصلت إلى أميركا؟

ولا يعرف العلماء على وجه التحديد كيف وصلت "الدبابير القاتلة"، وموطنها الأصلي آسيا، إلى ولاية واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ورجح سيث تروسكوت، من كلية العلوم الزراعية والبشرية والطبيعية في جامعة واشنطن، أن يكون قد تم نقلها عبر شحنات دولية، وفي بعض الحالات بشكل متعمد، على حد قوله.

وتم رصد الدبابير العملاقة لأول مرة في الولاية في ديسمبر الماضي، ويعتقد العلماء أنها بدأت تنشط مرة أخرى الشهر الماضي، بعدما خرجت الملكات من بياتها الشتوي لبناء الأعشاش وتشكيل المستعمرات.

وقال تروسكوت إن "الدبابير تكون أكثرا تدميراً اعتبارا من أواخر الصيف (يوليو) وأوائل الخريف (أكتوبر)، إذ إنها في هذه الفترة تكون مشغولة في البحث عن مصادر البروتين لتربية ملكات العام المقبل".

وأضاف: "إنها تهاجم خلايا نحل العسل وتقتل النحل البالغ وتلتهم يرقاته... لسعاتها كبيرة ومؤلمة، ولها سم عصبي قوي. يمكن للسعات متعددة أن تقتل البشر".

وطالب المسؤولون في مجال الزراعة بولاية واشنطن مربي النحل والمقيمين بالإبلاغ عن أي دبابير عملاقة يشاهدونها، وعدم الاقتراب منها، محذرين من أن لدغتها يمكن أن تخترق بدلة النحال العادية.

قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن كل دول العالم بدأت تتعايش مع فيروس كورونا المستجد "كوفيد19"، ومصر فى القلب منهم، وعليه فالحكومة المصرية تناشد المواطنين الاهتمام بالإجراءات الوقائية من أجل الحفاظ على المواطن والمجتمع بشكل عام.

وأضاف "مجاهد"، خلال اتصال هاتفى ببرنامج "التاسعة"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أن البعد النفسى مهم جداً فى ظل جائحة كورونا، والإصابة بالفيروس القاتل، ليس وصمة ولا شئ غير لائق، كون الجميع عرضه لذلك، وعلينا جميعاً اتباع التعليمات الطبية، من أجل تجاوز الأزمة.

وشدد المتحدث باسم وزارة الصحة، أن مصر  تعمل على إستراتيجية جديدة، تهدف إلى تحويل مستشفيات الحميات إلى مستشفيات للعزل لمصابى فيروس كورونا، من خلال رفع البنية التحتية لها ومدها بالأجهزة الطبية اللازمة، وتابع:"سيكون هناك نتائج جيدة فى المستشفيات كون ذلك سوف ييسر على المرضى كثيراً".

مازالت 5 بلدان عربية في مرحلة الآمان بالنسبة لعدد الإصابات بفيروس كوورنا، حيث لم يتجاوز عدد الإصابات بالعدوى في هذه الدول حاجز الـ100 مصاب بـ«كوفيد - 19»، حدث هذا في الوقت الذي باتت فيه دول العالم تحصد الإصابات بالفيروس التاجي كورونا المستجد، بالعشرات والمئات.

وتعتبر كل من «سوريا وليبيا واليمن وموريتانيا وجزر القمر وجنوب السودان» البلاد الأكثر حظاً في الوطن العربي، من حيث انتشار وباء كورونا المستجد «كوفيد - 19» بها.

وسجلت ليبيا 63 إصابة مقابل ثلاث حالات وفاة، كما سجلت سوريا 44 حالة مقابل ثلاث حالات وفاة، أما جنوب السودان بها 45 مصاب بالفيروس ولم تسجل حالات وفاة حتى الآن، وموريتانيا سجلت 8 حالات إصابة مقابل حالة وفاة واحدة، وفي اليمن يوجد 10 مصابون بالفيروس التاجي وحالتي وفاة، لتأتي جزر القمر كأقل البلدان العربية إصابة بالوباء لتسجيلها حالة واحدة فقط مصابة بالفيروس.

وتخطى عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» 3 مليون و 478.970 حالة على مستوى العالم، من بينهم مليون و107.840 حالة تماثلت للشفاء، مقابل 244.481 حالة وفاة.

أعلن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، موعد تسليم المشروعات الرقمية والورقية، لكل سنوات النقل.

وكتب "شوقي"، عبر حسابه الرسمي أمس على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "نعلن السبت 2 مايو 2020 إن شاء الله، أساليب ومواعيد تسليم المشروعات الرقمية والورقية، لكل سنوات النقل، وطلاب الدمج والمنازل والخدمات، وأبناؤنا في الخارج".

images 2020 05 02T090719.864

كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أن مركزا علميا تابعا للجيش الأمريكي، طور اختبارا لوباء كورونا المستجد "كوفيد 19" يستطيع رصد العدوى في الجسم قبل أن يصبح الإنسان معديا، وهو ما قد يساعد على تطويق الوباء، وفقا لما ذكرته قناة "سكاي نيوز عربية" الإخبارية.

وقالت الصحيفة، إن هذا الاختبار الذي يجري عن طريق الدم، قد يستطيع رصد الوباء في الجسم، خلال الساعات والأربع والعشرين الأولى من التقاط العدوى.

ويصاب الكثيرون بكورونا المستجد، من دون أن تظهر عليهم أي أعراض، أو أنهم يمرضون بعد أسبوع أو أكثر، وهو ما يجعلهم ينقلون العدوى إلى آخرين دون أن يعرفوا.

وفي الوقت الحالي، ينقل الشخص المصاب العدوى إلى غيره، طيلة أربعة أيام، قبل أن تكشف أدوات الاختبار المعتمدة على تشخيص حالته الإيجابية.

وجرى تطوير هذا الفحص من قبل وكالة مشاريع البحوث المتقدمة التابعة للجيش الأمريكي، ومن المرتقب أن يجري عرض هذا "الاختبار" على إدارة الدواء والغذاء الأمريكية لأجل إصدار موافقة طارئة بشأنه في غضون أسبوع.

وقال مدير مكتب التقنيات البيولوجية في الوكالة الأمريكية، براد رينغسين، إنه في حال جرت المصادقة على هذا الاختبار وتقرر اعتماده، فإنه سيحدث تغييرا كبيرا.

وأوضح الباحث في مستشفى "ماونت سيناي" بنيويورك، سيتوارت سيلفون، أن هذا التحليل سيكون أسرع من الكشف الذي يجري في الوقت الحالي عن طريق أخذ عينات من الأنف.

وأشار سيلفون، إلى أن اختبار الوباء في الدم يستطيع رصد الإصابة في فترة مبكرة جدا، لأن جهاز الإنسان المناعي يتجاوب بشكل فوري بعد حصول العدوى.

وتراهن الهيئات العلمية على تسريع الكشف، لأن رصد المصابين يساعد على تطويق الوباء، من خلال عزل حاملي الوباء والحؤول دون نقلهم كورونا المستجد إلى أشخاص آخرين.

وإذا تكلل هذا المشروع بالنجاح، فإن مدة العزل الذاتي التي يجري فرضها على المخالطين ستتقلص بشكل كبير، لأن فحص الدم سيظهر بشكل مبكر ما إذا كانوا قد التقطوا الوباء من المصابين أم أنهم سليمون من المرض.

أعلن مستشفى إسنا المخصص لعزل مصابي كورونا، جنوب الأقصر، خروج ٩ مصابين بكورونا ومغادرتهم المستشفى عقب استقرار حالتهم الصحية، وتحول نتائج تحاليلهم المعملية من إيجابية إلى سلبية.

وأوضحت المستشفى أن المتعافين وبينهم سيدة تبلغ من العمر ٨٠ عامً، قد أجري لهم تحاليل وفحوصات على مرتين متتاليتين بواسطة أجهزة الـpcr، وأُثبت تحول نتائجهم من إيجابية لسلبية على الرغم أن عددًا منهم كان يعاني من أمراض أخرى مزمنة.

تراجعت أسعار أعيرة الذهب اليوم الجمعة، عقب ارتفاعاتها أمس بالبورصات العالمية وأسواق المال، حيث انخفضت بقيمة 16 جنيها بالمقارنة بتعاملات الأمس.

وسجل اليوم الذهب عيار 24، 854 جنيها مقابل 870 جنيها أمس، وسجل عيار 21 نحو 747جنيها.

فيما بلغ سعر عيار 18 نحو641 جنيها، بينما بيع الجنيه الذهب بـ 5 آلاف و987 جنيها

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، اليوم، وفاة الدكتور هشام الساكت وكيل كلية الطب لشؤون المجتمع وخدمة البيئة، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقال الخشت عبر حسابه على فيس بوك: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، أنعي الصديق الغالي الأستاذ الدكتور هشام الساكت وكيل كلية الطب لشؤون المجتمع والبيئة، الذي توفي إلى رحمة الله صباح اليوم في مستشفى العبور بجامعة عين شمس".

وأضاف الخشت: "نشعر بالحزن الأليم لفقدان شخصية محترمة ورفيعة المستوى وقيادة بارزة من قيادات كلية الطب وجامعة القاهرة".

images 2020 05 01T114951.132

Ad Sidebar
Ad Sidebar
Ad Sidebar
.Copyright © 2020 SuezBalady