Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

الحاجة ام بيجو احد رموز المقاومة الشعبية بالسويس في ذمة الله

 

انتقلت الى الرفيق الاعلى منذ قليل الحاجة فايقة والشهيرة بام بيجو وهي احد رموز المقاومة الشعبية بمحافظة السويس.

سوف تصلى عليها صلاة الجنازة بعد صلاة الظهر بالمسجد الكبير بالسلام والعزاء للسيدات بمنزل الاسرة بابراج الروضة والرجال بمنزلها خلف مسجد الخضر . 

  الحاجة فايقة والشهيرة “بأم بيجو”، وهي من نساء المقاومة بالسويس ومن فترة 67 حتى 73 كانت بتقوم بأدوار كثيرة جدا، “كان أيام الحصار بعجن بعض الدقيق ونعطي كل شخص رغيف، وكان لدينا عدس وأرز والتموين كان ساعتها بسيطا جدا، بطاطس أو كوسة واحدة أو بيضة واحدة وكل واحد رغيف وبعض المياه، وانا كنت متطوعة في ميدان الكسارة وكنت أذهب للمستشفى الأميري وأساعد الجرحى، ولم أترك المكان نهائيا، ولعساكر الجيش كنا نعمل لهم كنافة وقطايف خصوصا في رمضان”. وأضافت: “كان فيه شخص من سيناء وجاء لي وأعطيته بعض العيش وأعطاني هدية باراشوت وعملت منه 3 ستائر مطبخ، ولدي هدايا كثيرة أخرى من الحرب ومحتفظة بها حتى الآن، وذكريات لا تنسى وكنا حلوين وقلبنا على بعض”. تحتفظ “أم بيجو” حتى الآن بصندوق كبير، توجد بداخله بقايا لمقتنيات من مخلفات الحرب، لصاروخ إسرائيلى لم يستعمل بعد تفجير دبابتهم يوم 24 أكتوبر بحى الأربعين، وقماش لـ”براشوت” قامت بصنع أربع ستائر منه. سينما في الخنادق وأشارت “هناك شخص آخر أوجد فكرة عبقرية أخرى، وشخص من المسؤولين عن قصر ثقافة السويس قرر أمرا عبقريا جدا، وفي ظل إن الناس كانت دائما ما تلجأ للمخابئ خشية ضربات الطيران والعدوان، وكان وقتها الدكتور ثروت عكاشة وزير الثقافة، وكان المسؤول عن قصر الثقافة في السويس كان اسمه حامد حسب الله، وكان من أفراد المقاومة الشعبية وقرر عرض أفلام سينمائية في الخنادق وتم الموافقة على عرضه”. واستطردت: “والخندق لم يكن به فتحات للتهوية أو مصارف للصوت، وهذا يجعل الصوت عالي جدا ويكاد يكون مزعجا، ولكن النتيجة نجحت جدا وخفت من على الناس التوتر واندمجوا في الفيلم والصوت كان مغطي على أصوات المدافع”.

شاركت ضمن مجموعات الدفاع الشعبي بمستشفي السويس العام تخفف الكثير من آلآم المصابين . حملت الحاجة ( ام بيجو ) صلابه السوايسة منذ أن فضلت البقاء في المدينة وعاشت أياما صعبة وفي يوم 28 يناير من عام 1974 عقب تنفيذ إتفاقيه الفصل بين القوات زار عدد كبير من رجال الصحافه العالمية منزلها وتحدثوا إليها . ومع عودة الحياة إلي السويس وعرفانا بدورها البطولي منحتها الدوله معاشا شهريا كما قلدها رئيس وزراء مصر في تلك الفترة السيد ممدوح سالم نيابه عن الرئيس محمد انور السادات وسام الجمهورية وشهادة تقدير .رحم الله الحاجة ( فايقه ) ام بيجو و أسكنها فسيح جناته مع الأبرار و النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقا .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل السبت, 21 نوفمبر 2020 11:27
Ad_square_01

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2020 SuezBalady