Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

شهداء ملحمة السويس ابطال منظمة سيناء العربية

خلديهم يا بلدنا لما نصرك يبقى عيد.. علي محرم بن قلبك مصطفى وأخوه سعيد.. خلديهم يا بلدنا وقيدي منهم نور صباحك.. خلدوكي هما قبلك لأجل ما تعودي لبراحك.. إبراهيم سليمان وأشرف أحمد أبو هاشم في أشرف.. ملحمة والمولى حافظ.. ندهتك فايز يا حافظ.. والسويس أدان ومدنى".. كتب هذه الكلمات الشاعر السويس الراحل مؤسس فرقة أولاد الأرض كابتن غزالي تخليداً لشهداء معركة الأربعين في حرب السويس يوم 24 أكتوبر من عام 1973.

والذي أصبح هذا اليوم فيما بعد عيداً قومياً لمحافظة السويس، تخليداً لما بذله أبنائها الفدائيين من تضحيتا لصد هجمات العدو الإسرائيلي ومنع احتلاله للسويس ومن أمثلة هؤلاء الشهداء الأبطال :

ـ مصطفى أبوهاشم

كان مصطفى أبو هاشم أحد الفدائيين البارزين في منظمة سيناء العربية التحق بمجموعة الفدائيين فور انطلاقها بعد نكسة يونيو وشارك في عملية وضح النهار ومعركة كبريت الأولى مع زملاءه الفدائيين إلى أن استشهد في إحدى غارات قنابل الفانتوم التي كان يٌلقيها الطيران الاسرائيلي على السويس يوم 9 فبراير 1970. 

ـ أحمد أبوهاشم

سيد أحمد أبو هاشم وهو الشقيق الأكبر للشهيد مصطفى ابوهاشم وكان مديرًا عاما في معمل البترول وحينما استشهد شقيقه مصطفى عام 1970 ذهب للمستشفى ورفض أن تدفن جثة شقيقة الا بعدما يكتمل التحاقهخ بجموعة الفدائيين بدلا من شقيقه الشهيد وفي يوم 24 أكتوبر كان أحمد أبوهاشم يقود كمين الفدائيين عند منطقة البراجيلي وعندما جاءت الدبابات الاسرائيلية الي منطقة البراجيلي أد أبو هاشم أنه لم يبق من العمر سوى دقائق نزل إلى شارع الجيش بمدفعه الرشاش يحصد الجنود الفارين ويقذف على الدبابات القنابل اليدوية إلى أن اخترقته رصاصات قوات العدو في صدره وجبته إلى أن سقط شهيدا على الارض في وسط شارع الجيش.

 ـ أشرف عبد الدايم

هو أحد أفراد مجموعة الفدائيين في منظمة سيناء العربية شارك في عدد كبير من العمليات الفدائية في عمق سيناء وكان متخصصاً في توصيل القنابل والتيارات الكهربائية وكان يذهل القادة العسكريين من اختراعاته.

وهو أحد الفدائيين الذين كانوا يحمون المدخل الرئيسي لقسم الأربعين وقتما ذهب إبراهيم سليمان لاقتحامه وحينما وصل أشرف عبد الدايم للمدخل الرئيسي للقسم في معركة الأربعين اشتبك مع عدد من الإسرائيلين الذين كانوا بداخل القسم وأصيب واستشهد.

ـ فايز حافظ أمين

كان أحد أفراد الفدائيين ومن أسرة أشرف عبد الدايم نفسها ووقت معركة الأربعين كان فايز يحمي قريبه أشرف عبد الدايم وكان يقف خلفه محاولين اقتحام قسم الاربعين وطرد القوات الاسرائيلية منه بعدما استشهد أشرف عبد الدايم أمام المدخل الرئيسي لقسم الأربعين حاول فايز أمين أن يدخل القسم لكن أحد القناصة الإسرائيلين أطلق رصاصته على فايز أمين ليستشهد بجوار الخندق الداخلي للقسم.

تدوين المؤرخ : سامح طلعت

قيم الموضوع
(0 أصوات)

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady