Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
اشرف قاسم

اشرف قاسم

                                                 متابعة و تصوير : سارة فؤاد     قام الدكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس بإفتتاح ميدان الساعة بتعاوينات القاهرة حى فيصل و ذلك  بحضور اعضاء  مجلسى النواب والشيوخ  والجهاز التنفيذى بالمحافظةوقد طالب نائب محافظ السويس شعب السويس بالمحافظة على المكان 

IMG 20210331 WA0015

IMG 20210331 WA0011

 

IMG 20210331 WA0016

                                                 متابعة و تصوير : سارة فؤاد     قام الدكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس بإفتتاح ميدان الساعة بتعاوينات القاهرة حى فيصل و ذلك  بحضور اعضاء  مجلسى النواب والشيوخ  والجهاز التنفيذى بالمحافظةوقد طالب نائب محافظ السويس شعب السويس بالمحافظة على المكان 

IMG 20210331 WA0015

IMG 20210331 WA0011

 

IMG 20210331 WA0016

                                                 متابعة و تصوير : سارة فؤاد     قام الدكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس بإفتتاح ميدان الساعة بتعاوينات القاهرة حى فيصل و ذلك  بحضور اعضاء  مجلسى النواب والشيوخ  والجهاز التنفيذى بالمحافظةوقد طالب نائب محافظ السويس شعب السويس بالمحافظة على المكان 

IMG 20210331 WA0015

IMG 20210331 WA0011

 

IMG 20210331 WA0016

نعى مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، بخالص الحزن وعميق الأسى، الدكتور كمال الجنزوري، رئيس الوزراء الأسبق،  الذي انتقل إلى الرفيق الأعلى صباح اليوم، ووقف المجلس دقيقة حداداً على روح الفقيد الوطني العظيم، داعياً الله عز وجل، أن يتغمده بواسع رحمته، وعظيم مغفرته، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.  وأعرب المجلس عن تقدير مصر للدور الوطني الكبير الذي ساهم به الدكتور كمال الجنزوري خلال سنوات عمله الحكومي الطويلة، من قيادة دفة الحكومة لفترتين دقيقتين من تاريخ الأمة المصرية، كما ثمنت الحكومة الإسهامات الجليلة التي بذلها الراحل العظيم  في سبيل وطنه، حيث كان نموذجاً في البذل والعطاء، لم يتأخر يومأً عن نداء الوطن، ولم يبخل ساعة بعلمه أو جهده، وتفانى في تقديم خبراته الواسعة لاسيما في المجال الإقتصادي، لمصلحة الوطن.وقال الدكتور مصطفى مدبولي : فقدنا اليوم قامة وطنية عظيمة، يشهدُ لها الجميع بالعلم والاجتهاد، والاخلاص والمثابرة، حيث كان الراحل الكريم دوماً مرجعاً اقتصادياً مهماً، وعلامة بارزة في الإدارة، وتحمل المسئولية.

صرح السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي أنه فى ضوء الجهود التى تبذلها الحكومة فى تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 جاءت مبادرة السيد رئيس الجمهورية باطلاق مشروع قومى جديد للتنمية الزراعية المتكاملة بمسمى " مشروع الدلتا الجديدة "،لاستصلاح وزراعه اكثر من مليون فدان ويستهدف بالأساس تحقيق الامن الغذائى ومواجهة متطلبات الزيادة المستمرة فى تعداد السكان من السلع الغذائية، والحد من الإعتماد على استيراد السلع الغذائية الاستراتيجية خاصة فى ظل ما اظهرته جائحه كورونا من اهميه قصوى للقطاع الزراعى وهو مايدفع الدول الى اعاده رسم خططها فى مجال الزراعه. وأضاف القصير أن هذا المشروع القومى العملاق يتميز بموقعه العبقرى لوجوده بالقرب من الدلتا القديمه وبالقرب من شبكه طرق والموانى ويربط بين عددمن المحافظات ومن ثم سيساهم فى إعادة توزيع السكان وجذب عدد كبير من المواطنين لتخفيف التكدس السكانى فى الوادي والدلتا، وتوفير الكثير من فرص العمل فى كل نواحى الانشطه سواء الزراعيه او الانشطه المرتبطه بها حيوانيه او التصنيع الزراعى فضلا عن ارتباط ذلك باقامه مجتمعات سكنيه متكامله. واوضح القصير ان تكليفات فخامه الرئيس كانت ببذل اقصى درجات العناية والاستعانه بالخبراء من الجامعات المصريه لاجراء حصر وتصنيف وتقييم الأراضى بمنطقة جنوب محور الضبعة للوصول الى نتائج مدققه حيث تم اجراء حصر لمساحة 688 ألف فدان غرب مشروع مستقبل مصر الذى تبلغ مساحته ايضا 500 ألف فدان والذى يقع شمال وجنوب محور الضبعه والذى تم البدء فى تنفيذه بالفعل باستغلال المياه الجوفية المتاحة بالمنطقةحيث تم زراعه ٢٠٠ الف فدان حاليا يتوقع ان تصل الى ٣٥٠ الف فدان مع بدايه ٢٠٢٢ هذا بالاضافه الى المشروعات الاخرى الجارى تنفيذها فى مناطق اخرى فى شمال ووسط سيناء وتوشكى والوادى الجديد والريف المصرى والتى قد تصل باجمالى المساحات التى تضاف الى الرقعه الزراعيه خلال عامين الى اكثر من ٢ مليون فدان .وأضاف وزير الزراعة أن هناك متابعة مستمرة من د مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وتم تكليف فرق عمل وقوافل علمية متخصصة فى مجال دراسات الأراضى من الهيئات والمراكز البحثية التابعة للوزارة وبالتعاون مع كليات الزراعة من جامعتى القاهرة والاسكندرية ، وخلال ثلاث شهور فقط من يناير حتى مارس 2021 قامت فرق العمل المتخصصة بضغط البرنامج الزمنى وتكثيف الجهود لتنفيذ ثلاث مراحل للدراسات الميدانية والتحليلات المعملية وجمع البيانات وإعداد خرائط صلاحية الأراضى للزراعة واعداد التقرير النهائى، وقد تبين من الدراسة التى اجريت على مساحة 688 ألف فدان أن أكثر من 90 % من المساحة صالحة للزراعة، وهناك امكانية للتوسع المستقبلى فى المساحة وفقاً لمدى توفر مصادر مياه اضافية وبدراسة عناصر المناخ وما تم التوصل اليه من نتائج الدراسات التفصيلية للأراضى تبين أن الارض تصلح لزراعة المحاصيل الاستراتيجية وعلى رأسها القمح والذرة الصفراء والبقوليات ومحاصيل الخضر وانواع مختلفة من الفاكهة. 

وأشار وزير الزراعة إلى أن المشروع يقع على محور روض الفرج / الضبعة وفى نطاق الحدود الادارية لمحافظات مطروح والبحيرة والجيزة ، حيث القرب من مناطق الخدمات وسهولة الانتقال ونقل المستلزمات والمعدات اللازمة لتنفيذه أيضاً القرب من الموانى سواء البحرية أو البرية أو الجوية ويضم مساحة مشروع مستقبل مصر والمساحة الجديدة يصبح مساحة مشروع "الدلتا الجديدة" حوالى اكثر من مليون فدان ، ويقوم هذا المشروع المتكامل على الاستغلال الأمثل لمصادر مياه الرى غير التقليدية، حيث سيتم انشاء محطة عملاقة لمعالجة مياه الصرف الزراعى. كذلك انشاء التجمعات السكانية وغيرها من المرافق المختلفة، وشبكات الطرق الداخلية...الخ. بالاضافة الى تكاليف انشاء المجمعات الصناعية العملاقة المستهدفة والتى ستقوم فى الاساس على المنتجات الزراعية لتحقيق التكامل فى التنمية من خلال مشروعات الانتاج النباتى والثروة الحيوانية والداجنة والتصنيع الزراعى...الخ. ومن المستهدف أيضاً تطبيق نظم الرى الحديثة وتعظيم انتاجية وحدتى الاراضى والمياه. أيضاً تطبيق منهجية الادارة بالأساليب الحديثة. ‏هذا ومما هو جدير بالذكر ان هذا المشروع سوف يحتاج الى مبلغ طائله بمئات المليارات سواء لانشاء محطات معالجه مياه الصرف الزراعى ومحطات الرفع وانشاء الترع سواء مكشوفه او مغطاه لتوصيل المياه للاراضى بالاضافه الى تكاليف استصلاح الاراضى وشبكه الطرق والكهرباء وغيرها من البنيه التحتيه اللازمه لتاهيل اراضى المشروع للزراعه. ‏وقد وجه السيد رئيس الجمهورية بضغط مراحل التنفيذ لتكون مرحلة واحدة بدلاً من ثلاث مراحل، وقيام كل الجهات المعنية بالمشروع بالعمل على التوازى، وكذلك التوجيه بضغط البرنامج الزمنى للتنفيذ لتكون مدة تنفيذ المشروع عامين على الأكثر.

عقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أمس اجتماعاً لمتابعة الاستعدادات اللازمة لبدء تنفيذ المرحلة الأولى ضمن مشروع تطوير موقع "التجلى الأعظم"بسانت كاترين، بحضور مسئولى الوزارة والمحافظة، وذلك فى إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بتطوير مدينة سانت كاترين.وأوضح الدكتور عاصم الجزار، أن مدينة سانت كاترين، مدينة سياحية تراثية، تتكامل وتتناغم مع البيئة، وتم تصميم المشروعات المختلفة التى سيتم تنفيذها بالمدينة لتحقق رؤية المدينة، موجهاً بالاهتمام بمسارات الدراجات والمشاة، ودعم الغطاء النباتى من أشجار الزيتون وغيرها.وأشار وزير الإسكان، إلى أن الجهاز المركزى للتعمير، التابع لوزارة الإسكان، هو من سيتولى تنفيذ المرحلة الأولى بمشروع تطوير موقع "التجلى الأعظم"بسانت كاترين، مؤكداً أن مشروعات التطوير سوف تحسن البيئة العمرانية بالمدينة، وترفع من مستواها، وتوفر العديد من الفرص الاستثمارية، وفرص العمل المختلفة.وأكد الوزير، أن مدينة سانت كاترين، تتمتع بقيمة تاريخية وروحانية كبيرة جدا، وتعد ملتقى للديانات السماوية الثلاث، ويهدف مشروع تطوير موقع "التجلى الأعظم"بسانت كاترين، إلى إنشاء مزار روحانى على الجبال المحيطة بالوادى المقدس، وذلك فى ضوء المكانة العظيمة التى تتمتع بها مدينة سانت كاترين، حيث تجلى الله سبحانه وتعالى، وهى منطقة فريدة من نوعها على مستوى العالم، وتمثل مقصداً للسياحة الروحانية والجبلية والاستشفائية، لجميع سكان العالم، بجانب توفير جميع الخدمات السياحية والترفيهية للزوار، وربط المدينة مع باقى المنطقة الساحلية الممتدة بين الطور وشرم الشيخ ودهب.من جانبه، أكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن مشروع تطوير مدينة سانت كاترين يهدف لتنمية المدينة ومحيطها، مع الحفاظ على الطابع البيئي والبصرى للطبيعة البكر، مضيفاً أن مدينة سانت كاترين تقع فى جنوب سيناء وسط سلسلة جبال، أشهرها جبل موسى، الذى كلم الله سبحانه وتعالى نبيه موسى عليه، أثناء عودته إلى مصر من مدين، وكذا جبل كاترين، وبه دير سانت كاترين الأثري، والذى يُعد أحد أقدم الأديرة على مستوى العالم.وعلى هامش الاجتماع، استعرض وزير الإسكان، ومحافظ جنوب سيناء، عدداً من المشروعات المشتركة، الجارى تنفيذها بالمحافظة، فى مختلف المجالات (الإسكان – مشروعات المياه والصرف – مشروعات تطوير المناطق غير الآمنة – وغيرها).

 

ترأس الدكتور علاء عيد رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة والدكتور إسماعيل الحفناوي وكيل وزارة الصحة بالسويس إجتماعاً  لفريق عمل الغرفة المركزية للحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال وذلك بحضور قيادات مديرية الصحة بالسويس  ، وذلك لمراجعة وتقييم أعمال الحملة بأحياء السويس الخمس ، حيث إستعرض مديري الإدارات الصحيه ومسئولي الوقائي والمراقبين الصحيين خطة العمل ومايتم على أرض الواقع والنسب الإحصائية الفرق الثابته والمتحركة ، وقد حققت السويس نسبة 95٪ من المستهدف في ثالث أيام الحملة .ومن جانبه فقد حث الدكتور علاء عيد ، فرق الإشراف على مراجعة تحركات الفرق المتحركة وعمل مطابقة وذلك حرصاً على الوصول لجميع الأطفال ، حيث شدد على أهمية تلقي الأطفال من عمر يوم لخمسة سنوات للجرعة الثانية من التطعيم ، مؤكداً على خطورة تخلف اي طفل عن الحصول علي الجرعة الثانية للتطعيمات.وفي سياق متصل فقد دعا الدكتور إسماعيل الحفناوي وكيل وزارة الصحة بالسويس ، كافة مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام بحشد وحث المواطنين للنزول بأطفالهم من سن يوم لخمس سنوات ، لمن لم يتم تطعيمهم بهذه الجرعة ، غدا الأربعاء للتطعيم بالجرعة الثانية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال .

FB IMG 1617141548662

قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن قادة العالم يحاولون في الوقت الحالي استباق الأزمات المستقبلية من خلال وضع خطط استراتيجية لضمان الاستدامة، في مواجهة الأزمات التي غالبًا ما تأتي دون سابق إنذار، مؤكدة أن جائحة كورونا أثبتت أن الاستدامة يجب أن تأتي في طليعة خطط التعافي، لكي تتمكن الدول من مواجهة الصدمات المفاجئة .جاء ذلك خلال مشاركتها في الندوة التي نظمتها الأكاديمية الأوروبية لشباب الدبلوماسيين، وأدارتها كاتارزينا بيسارسكا، مؤسِّسة ومديرة الأكاديمية الأوروبية للدبلوماسية في وارسو، بولندا، بحضور أكثر من 140 من الشباب من 47 دولة؛ والأكاديمية الأوروبية  للدبلوماسية (EAD) هي أكاديمية غير حكومية وغير ربحية في أوروبا، تعمل على تشكيل جيل من القادة الشباب.وتحدثت وزيرة التعاون الدولي، عن كيفية عمل القادة على مواجهة التحديات من خلال خطط مستدامة وفعالة، مؤكدة أن التحديات العالمية تتطلب حلولًا متعددة الأطراف، لذلك فإن التحدي الذي يواجه العالم الآن هو كيفية العمل المشترك على مواجهة جائحة كورونا وتسريع وتيرة تنفيذ أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اتفق عليها العالم في عام 2015.وأشارت «المشاط»، إلى أن العالم يسعى لتعزيز البناء بشكل أفضل للمستقبل، لتحقيق مجتمع متطور ومستدام للأجيال القادمة، لذلك فإن كافة القرارات التي تتخذ اليوم تؤثر بشكل مباشر على القادم من الأجيال، ولذلك فإن وزارة التعاون الدولي، ترى أهمية النمو الاقتصادي المستدام الذي يتم تحقيقه من خلال دفع أهداف التنمية المستدامة والمشروعات الهادفة لتنفيذ هذه الأهداف.وذكرت «المشاط»، أن جائحة كورونا أكدت أهمية التكنولوجيا الحديثة باعتبارها مفتاح التمكين من إعادة بناء مستقبل أفضل وأكثر إخضرارًا، لذلك فإن نجاة العالم من الأزمة الحالية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والتعليمي يتطلب الاستعانة بالأنظمة الرقمية والاستعانة بتكنولوجيا المعلومات في كافة مجالات الحياة .وتابعت: حتى يكون تأثير التكنولوجيا فعالاً وأكثر تأثيرًا، من الضروري سد الفجوة الرقمية، من خلال خطط شاملة تعمل على سد هذه الفجوات  ولا تترك أحدًا يتخلف عن الركب، ولذلك فقد أظهر الوباء أن المستقبل الشامل يعني سد الفجوات الاقتصادية والرقمية والفجوة بين الجنسين من أجل ضمان نمو النظام البيئي الاقتصادي عالميًا.وانتقلت وزيرة التعاون الدولي، إلى أهمية عنصر الشفافية في تنفيذ الخطط المتعلقة بالإصلاح، ومن هنا حرصت الحكومة المصرية، على اتباع الشفافية والإفصاح في خطط الإصلاح على كافة المستويات بما يعزز التعافي المستدام .ووجهت «المشاط»، رسالة لصغار الدبلوماسيين من الشباب المشاركين قائلة "بصفتكم قادة المستقبل المحتملين فأنتم لديكم ميزة بمعاصرة هذه الفترة التي يعيشها العالم، والتي تشهد مرونة غير مسبوقة وتغيرات ديناميكية متسارعة تحدث في العالم على كافة الأصعدة؛ ومن شأن هذه الفترة أن تصقل خبراتكم وتدعمكم بتحولات إيجابية وتدفعكم نحو قيادة حكيمة للمستقبل".جدير بالذكر أن الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولى، شاركت خلال مايو 2020 في حوار للأكاديمية الأوروبية لشباب الدبلوماسيين تحت عنوان «الأوبئة: إحياء التعاون متعدد الأطراف» بحضور 80 طالبا بالأكاديمية، حيث عرضت الجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية لمواجهة فيروس كورونا المستجد وضمان ألا يؤثر ذلك على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

FB IMG 1617119217839

أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان رفع المستهدف من وثائق التأمين التكافلي للعمالة غير المنتظمة من ٢٠٠ ألف الى ٥٠٠ ألف وثيقة على مستوى محافظات مصر موجها مديرية القوى العاملة بالشرقية مدحت الغمراوي  بتسجيل وحصر مزيد من العمالة غير المنتظمة حتى يتم تغطية هذه الفئة من العمالة بالكامل .جاء ذلك خلال تسليم الوزير  ٥٠٠ وثيقة تأمين تكافلي ضد الحوادث الشخصية تغطى الوفاة، أو العجز الكلى المستديم أو الجزئي ، للعمالة غير المنتظمة من عمال الزراعة في منطقة وادي الملاك بمحافظة الشرقية ، في إطار مبادرة " حياة كريمة " التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي لرعاية العمالة غير المنتظمة صحيا واجتماعيا، بحضور ياسمين فريد خميس رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات النساجون الشرقيون ، وآسر حمدي رئيس مجلس إدارة المجموعة، وأحمد عبد الهادي وكيل مديرية القوى العاملة بالشرقية.وحرص الوزير على تسليم تلك الوثائق التأمينية في مقر عمل المزارعين تأكيدا منه على أهمية المزارع والعامل المصري بصفة عامة لتوجيه رسالة تفيد بأننا نهتم بكافة قطاعات العمال ونسعى لتوفير عنصر الأمان لهم ولأسرهم وهو جزء بسيط مما يستحقه العامل المصري.وأعرب الوزير عن سعادته لوجوده فى أجواء ذكرته بنصير العمال الراحل محمد فريد خميس الذي كان له دور بالغ في  إكرام العامل واعتباره القيمة الحقيقية للصناعة المصرية.وأكد سعفان أنه اليوم سعيد بتكريم العامل المصري الذي يثبت دائما أنه الأقوى في مواجهة التحديات الأمر الذي ظهر جليا في إنهاء أزمة السفينة الجانحة قائلا: "عندما يواجه العامل المصري التحديات يصنع الإعجاز وليس الانجاز ".ومن جانبها أكدت ياسمين فريد رئيس مجلس ادارة مجموعة شركات النساجون الشرقيون ان العمال هم أصحاب الهمم العالية وهم السبب الرئيسي في نجاح المجموعة في السنوات الماضيه، مشيرة إلى أن والدها الراحل محمد فريد خميس كان يؤمن أن العمالة المصرية هي أكبر مميزات هذا البلد الأمر الذي أكدته جهود العمال أثناء جائحة كورونا وإصرارهم على العمل بكل جهد مقدمة لهم بالغ الشكر والتقدير.ومن جانبه قال مدحت الغمراوي مدير المديرية أن هذا ليس الحفل الأول لتسليم وثائق التأمين للعمالة غير المنتظمة لكن الجهود مستمرة لحصرها بتوجيهات وزير القوى العاملة المستمرة، مؤكدا أن الهدف الرئيسي للوزارة هو حماية ورعاية القوى العاملة .

FB IMG 1617118494674

FB IMG 1617118500876

قام اللواء عبد المجيد صقر محافظ السويس والدكتور جوردان رادمان نائب رئيس الوزراء ووزيرالشئون الخارجية والاوروبية بجمهورية كرواتيا يرافقهم الدكتور عبدالله رمضان نائب محافظ السويس والعميد ايهاب سراج الدين السكرتير العام المساعد بالمحافظة واللواء محمد شعبان رئيس المنطقة الاقتصادية بقناة السويس والمهندس طلعت ابو الفتوح رئيس اشغال بورتوفيق ووفد رجال الأعمال الكرواتي بجولة بمنطقة  ممشي وكورنيش السويس الجديد والممشي ومنطقة المحلات علي خليج السويس ، كما زار المحافظ ونائب رئيس الوزراء والوفد نادي الشاطئ .واعرب نائب رئيس الوزراء الكرواتي والوفد المرافق له عن سعادتهم البلاغة بزيارتهم لمحافظة السويس ومشاهدة المجري الملاحي لقناة السويس وخليج السويس والتطوير الذي يتم علي ارض السويس والمناظر الجمالية والمسطحات الخضراء الخلابة

 

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady