Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
اسماء يحيى

اسماء يحيى

أكد ناشط سودانى من ولاية القضارف الواقعة على الحدود مع إثيوبيا، وصول 40 جثة طافية فى نهر سيتيت بمدينة "ود الحليو" السودانية القريبة من مدينة الحمرة بإقليم التيجراي، أم حجر الإريترية،

وأشار برمة سعيد الناشط السودانى المعني بالدفاع عن أرض بلاده فى الفشقتين “الكبرى والصغرى” ضد الاحتلال الإثيوبي، إلى وصول أكثر من 40 جثة طافحة على نهر سيتيت بمدينة ود الحليو السودانية، وأكد أن الجثث لمدنيين من تيجراي تمت تصفيتهم من قبل جيش ومليشيات أمهرا وإريتريا بمدينة الحمرة.

وبحسب ما نقل الناشط السودان، بأنه قبل أيام وفي أحد مراكز الاعتقال بالحمرة قد تم تخيير المعتقلين بين الإرسال الى إريتريا "أحياء" وبين إرسالهم إلى السودان "أموات"، فاختاروا "السودان"..وهو ما حدث بالفعل وتأكد بعد أن حمل نهر سيتيت/تكزي جثثا تم انتشالها في ود الحليو عبر السلطات المحلية وبعض أبناء التيجراي المتواجدين هناك كلاجئيين والذين تولوا أمر دفنهم،

وتابع برمة سعيد، أن الجثامين وجدت مصابة بالرصاص مع تقييد أياديهم للخلف في دليل واضح لعملية تصفية تعرضوا لها،

وعلى صعيد الحرب الدائرة بين قوات التيجراي والحكومة الفيدرالية فى أديس أبابا، ترددت أنباء حول استخدام نظام رئيس الوزراء آبي أحمد على خطوط الطيران المدنية فى نقل أسلحة وجنود لقتال الإقليم.

ورد على هذه الأنباء، نفت الخطوط الجوية الإثيوبية، مساء أمس الأحد، أن تكون قد نقلت أسلحة وجنودًا إلى إقليم تيجراي الذي يشهد نزاعًا.

أرسل المحامي أيمن محفوظ، إنذار رسمي لمحافظ البنك المركزي بالأمس حول ألوان العملة البلاستيكية التي أعلن عن طرحها وتداولها قريبًا والتي تحمل ألوان تشبه أعلام «الرينبو» رمز المثلية الجنسية، مطالبًا أولًا التحققق من صحتها بعد تسريبها وإلغاءها أو تغييرها إذا كانت صحيحة،

وقال:إنه تلقى رد منذ حوالي ساعة من البنك المركزي بأن تلك الألوان تم اختيارها لصعوبة تصويرها وهذا ما رفضه معللًا أن هناك العديد من الألوان يمكن استبدالها، مشيرًا إلى أن صور العملات البلاستيكية الجديدة تم تداولها بالأمس،

الأمر الذي دفعه لإرسال إنذار رسمي للبنك المركزي بصفته شخصية اعتبارية يمكن رفع قضية عليها لإلغاء تداول هذه العملات التي تروج للمثلية الجنسية مضيفًا: «من كام سنة شوفنا مشروع ليلى لما رفعوا علم الرينبو الدنيا اتقلبت والعملة دي بتمثل ثقافتنا وحضارتنا ومن حقنا كشعب نعترض على حاجة زي دي»

وتابع، أن الإنذار بداية لخطوات قانونية قادمة منها رفع قضية في حالة إثبات أن تلك الصور حقيقية، موضحًا أنه وعدد من المحامين المتضامين معه والشعب لن يرضوا أن يبقى علم المثلية على العملات الجديدة: «هنرفع قضية بالغاءالتداول لهذه العملات أو سحبها من السوق لو نزلت أو تغييرها هنطلب من القضاء منع تداولها وده طلب مشروع»

صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي علي القانون رقم 135 لسنة 2021 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 10 لسنة 1972 في شأن الفصل بغير الطريق التأديبي، وقانون الخدمة المدنية الصادر بالقانون رقم 81 لسنة 2016

ونصت المادة "1 مكررا على انه  لا يجوز فصل العاملين بالجهات المُشار إليها بالمادة (1) بغير الطريق التأديبي، إلا في  حالة الاخلال الجسيم بمرفق عام بالدولة أو بمصالحها الاقتصادية او إذا قامت بشأنه قرائن جدية على ارتكابه ما يمس الأمن القومي للبلاد وسلامتها، ويُعد إدراج العامل على قائمة الإرهابيين وفقاً لأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015 بشأن تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين قرينة جدية او اذا فقد الثقة والاعتبار او فقد سببا أو أكثر من أسباب صلاحية شغل الوظيفة التي يشغلها، وذلك عدا الأسباب الصحية.

ولا يجوز الالتجاء إلى الفصل بغير الطريق التأديبي إذا كانت الدعوى بطلب الفصل قد رُفعت أمام المحكمة التأديبية

كما صدق الرئيس السيسي علي القانون رقم ١٣٦ لسنة ٢٠٢١ بتعديل بعض أحكام اللائحة الداخلية لمجلس النواب الصادرة بالقانون رقم ١ لسنة ٢٠١٦.

نشر القانونين بعد موافقة مجلس النواب عليهما، في الجريدة الرسمية في عددها الصادر اليوم الأحد

شهدت محافظة الدقهلية، وتحديدًا إحدى قرى مركز بلقاس، جريمه قتل،

إذ لم يخجل «محمود»  المعروف باسم «الجمل» ويعمل سائقًا - من الاعتراف بعشقه لحماته «سماح. م» 39 سنة، وممارسته علاقة غير شرعية معها، وصولًا إلى التخلص من حماه وقتله ليخلو له الجو مع حماته التي خانت ابنتها وانجذبت إليه،،

وبحسب اعترافات الجاني أمام جهات التحقيق بعد القبض عليه، فقد تبين أنّ المجني عليه كان يعمل فى شركة بترول، ولطبيعة عمله كان يغيب أيامًا طويلة، ومن هنا وجد «محمود» مسلكًا إلى تكوين العلاقة مع حماته، إذ كان كثيرًا ما يذهب للاطمئنان عليها، وكان يجلس معها لفترات طويلة، يتسامر معها، ويبيت فى منزلها، وكان يشعر بالانجذاب إليها، كما تجاوبت هي معه من الجانب الآخر،علاقة الحب تطورت سريعًا – في ظل الغياب الكثير للزوج عن المنزل – إلى علاقة علاقة غير شرعية، والمثير أن هذا الأمر جعل المتهم ينجذب أكثر إلى «حماته»، لدرجة أنه أصبح يغير عليها حتى من زوجها، فقرر التخلص منه،

يوم الحادث، علم المتهم بعودة الزوج من عمله، وبالتالي لن يكون قادرًا الذهاب لبيت عشقيته، فقرر التخلص منه، ودعاه لجلسة تعاطي مخدرات، فاستجاب المجنى عليه لثقته.

فجأة، لفَّ المتهم شالًا حول رقبة المجني عليه، وخنقه حتى فارق الحياة، وعقب تأكده من وفاته استولى على هاتفه المحمول، ونزع الشريحة الخاصة به وألقى بالهاتف في إحدى الترع؛ وذلك حتى لا يُستدل عل المحادثات التي جمعت بينهما،

وخلال التحقيقات، تمت مواجهة المتهم بحماته، فاعترفت بوجود علاقة بينهما، لكنّها أكدت في الوقت نفسه أنها لم تطلب منه قتل زوجها، وأنّه لم يتحدث معها فى هذا الأمر مطلقًا، إلا أنه صارحها أنه يغار عليها منه.

السيدة التي توصف وفق تفاصيل الواقعة بأنها خائنة لابنتها، كانت تعتقد أن حديث عشيقها عن غيرته كان من باب المبالغة، وأنّها لم تكن تتصور أن يصل الأمر إلى حد القتل.

المتهم أحيل للمحاكمة للجنائية، وصدر قرار من المحكمة بإعدامه شنقًا؛ لإدانته بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

وجهت إدارة الدفاع المدني بالسودان ، المواطنين، أمس الخميس، بأخذ الحيطة والحذر بعد ارتفاع مناسيب الأنهار، والذي أدى إلى وفاة طالب وطالبة غرقا في العاصمة الخرطوم.

وأشارت الإدارة في بيانها إلى استمرار عمليات البحث عن جثتي الطالب والطالبة اللذين لقيا مصرعهما غرقا بالنيل الأزرق قبالة بُري بعد أن جرفهما التيار إلى داخل النهر،

وقالت الإدارة إن مناسيب النيل الأزرق ارتفعت في جميع المحطات نتيجة توالي هطول الأمطار على الهضبة الإثيوبية.

وتشهد منطقة الفاو التابعة لولاية القضارف موجة سيول واسعة، أدت لهجر آلاف المواطنين مساكنهم التي غمرتها المياه،

ويشهد السودان فيضانات وسيول عاتية عادة في كل موسم خريف، تؤدي إلى إتلاف ملايين المنازل وتدمير وسائل سبل كسب العيش، بسبب ضعف البنية التحتية،

ويفقد السودان سنويا موارد تُقدر بمليارات الجنيهات بسبب الفيضانات والسيول. ويعمل الدفاع المدني السوداني على تقوية الحواجز النيلية في منطقة القرشي بولاية الجزيرة وسط البلاد.

وانهارت منازل ومدرسة بمنطقتي أبو رقيوة والزيداب بمحلية المتمة، شمالي البلاد، نتيجة الأمطار الغزيرة المصحوبة بالرياح المتوسطة.

ومن جانبه أوضح مدير الطوارئ والكوارث بإدارة الدفاع المدني، العميد قرشي حسين عبد القادر، أن منسوب نهر النيل وصل إلى 14.78 متر، بارتفاع 28 سنتيمترا عن الأربعاء، فيما وصل منسوب نهر عطبرة إلى 13.82 متر، وذلك بزيادة 25 سنتيمترا.

قال الدكتور رجب عبد العظيم، وكيل وزارة الري، إن فيضان نهر النيل ظاهرة سنوية تحدث في شهري أغسطس وسبتمبر، موضحًا أن المؤشرات تشير إلى أن فيضان هذا العام أعلى من المتوسط، رغم أنهم كانوا يتوقعون أنه سيكون متوسطًا،

وتابع "نتابع بشكل دائم ومستمر للتعامل مع أي كمية مياه من هذا الفيضان".

وأضاف: "نتتبع قطرة المياه بداية من خروجها من منابعها إلى وصولها، ونتابع الفيضانات بالأقمار الصناعية"، متابعًا: "لدينا جاهزية للتعامل مع الفيضان، ولدينا برامج للتعامل مع الفيضان".

حالة من الغضب انتابت نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في العالم لإسقاط إثيوبيا طائرة أغذية تابعة للأمم المتحدة، الأمر الذي اعتبره النشطاء تهورا واضحًا من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ، لعدم توصيل المساعدات الغذائية لإقليم تيجراي لمحاصرته وإسقاطه.

وأكد النشطاء أن آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، ينتهك كل الأعراف الدولية في حملته العسكرية على إقليم تيجراي، الذي مارس آبي أحمد ضده كل أنواع العنف ووقعت مذبحة وإبادة جماعية ضد الإقليم من قبل آبي أحمد.

وأورد مكتب الاتصالات في منطقة شرق "هررجي" بإقليم أوروميا،  بيان، قال فيه: "إن الطائرة التي تحطمت من طراز (ET-AMl) كانت تحمل 4 أشخاص، وتحطمت في بلدة كومبولشا شرق منطقة "هررجي" بعد مغادرتها مدينة دريداوا إلى مدينة جيغجغا عاصمة إقليم الصومال الإثيوبي".

وأظهرت الصور المتداولة احتفال الجنود الإثيوبيين بإسقاط الطائرة التي كانت تنقل مساعدات إنسانية وأغذية لأهالي إقليم تيجراي.

لم تعلق الأمم المتحدة على حادث إسقاط الطائرة، لكن المتحدث باسم المفوضية العليا لشئون اللاجئين بابار بالوش، في مؤتمر صحفي بجنيف، عبر عن قلق المنظمة الدولية البالغ بشأن تصاعد القتال بين الجماعات المسلحة داخل المخيمات وحولها.

وقال بالوش: إن الإمدادات الإنسانية لإقليم تيجراي عالقة منذ 18 يوليو،  بسبب إغلاق طريق الإمداد الإنساني الرئيسي، مشيرًا إلى أن المنظمة الدولية تحث جميع أطراف النزاع على إتاحة الوصول الفوري للمساعدات الإنسانية وتوفير الأمان لعمال الإغاثة، الذين يحاولون تقديم المساعدة المنقذة للحياة.

كشفت وزارة الري والموارد المائية في السودان اليوم الاثنين، عن تزايد إيراد النيل الأزرق إلى 400 مليون متر مكعب

وأكدت الإدارة العامة لشؤون مياه النيل بوزارة الري والموارد المائية في بيان اليوم، علي تزايد إيراد النيل الأزرق من 100 مليون متر مكعب إلى 400 مليون متر مكعب في اليوم خلال الأسبوع الماضي، وفقا لوكالة الأنباء السودانية "سونا".

وقالت الوزارة السودانية، إنه مع تقدم فصل الخريف وزيادة معدلات الأمطار بالهضبة الإثيوبية ظهر ارتفاع كبير في مناسيب النيل الأزرق في محطات الروصيرص، سنجة، سنار، ودمدني والخرطوم.

وتوقعت الإدارة، زيادة مناسيب النيل يوم غد الثلاثاء "بمعدل نصف متر" في قطاع النيل الأزرق من سنار إلى الخرطوم والنيل الرئيسي شمال الخرطوم

وأضاف البيان أن خزان جبل أولياء شارف على اكتمال الملء الأول لمنسوب 476.5 مليون متر مكعب، بينما تستمر بقية الخزانات "مروي وسنار وسدي ستيت وأعالي نهر عطبرة" في تمرير الوارد من النيل الأزرق والعطبراوي.

ودعت الإدارة الجهات المختصة والمواطنين في السودان لاتخاذ الحيطة والحذر حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم، موضحة أنها سوف تواصل متابعة موقف الفيضان.

أعلنت السودان استقبال ١٢ طائره إثيوبيه هبطت اضطراريآ في مطار الخرطوم اليوم الإثنين ٢٦ يوليو

واستقبل مطار الخرطوم الدولي 12 طائرة اثيوبية هبطت فيه اضطراريا مساء الأحد 25 يوليو وصباح اليوم لسوء الاحوال الجوية وتدني مدى الرؤية الى 800 متر فقط في مطار اديس ابابا، حسبما أفادت وكالة الأنباء السودانية سونا.

 وكانت الطائرات الـ 12 تتبع الخطوط الجوية الإثيوبية متوجهة للعاصمة أديس أبابا قادمة من عدد من المطارات الاوربية الأسيوية.

وقال المهندس ابراهيم عدلان رئيس سلطة الطيران المدني في تصريح لوكالة أنباء السودان سونا، إن سلطات مطار الخرطوم قد تعاملت بمهنية عالية وبتنسيق تام مع كل الجهات ذات الصلة واستقبلت الطائرات الاثيوبية وقدمت لها كل الخدمات الفنية واللوجستية اللازمة حتى مغادرتها بسلام بعد تحسن الأحوال في مطار أديس أبابا دون أن تتأثر خدمات المطار وجداول طيرانها المعتادة اطلاقا.

وأضاف أن مطار الخرطوم يعمل كمطار احتياطي لمطار أديس أبابا في مثل هذه الظروف بموجب ترتيبات دولية متفق عليها، لكن لم يسبق من قبل ان استقبل 12 طائرة اثيوبية خلال ستة ساعات.

كشفت تقارير صحفية أن السودان قرر إغلاق معبره الحدودي مع إثيوبيا، في أعقاب اختفاء قائد عسكري سوداني مسؤول عن تلك المنطقة الحدودية.

وأوضحت صحيفة "سودان تربيون" السودانية، أن النقيب بهاء الدين يوسف، قائد منطقة القلابات العسكرية، اختفى ولم يتم العثور عليه عقب ملاحقته ميليشيات إثيوبية،

وعقب ذلك، قررت السلطات السودانية إغلاق المعبر الحدودي في مدينة القلابات السودانية، في محلية باسندة.

واختفى القائد العسكري السوداني، خلال ملاحقته مليشيات إثيوبية اختطفت أمس الجمعة 3 أطفال سودانيين من داخل الحدود.

وأشارت الصحيفة إلى أن المليشيات الإثيوبية اختطفت أطفالًا من قبائل "الفلاتة" تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات و15 سنة، أثناء رعيهم الأبقار قرب القلابات المحاذية للمتمة الإثيوبية في إقليم الأمهرا، واقتادوهم إلى جهة غير معلومة.

الصفحة 1 من 38

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady