Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

الشركة المشغلة تُحمل مالك "السفينة الجانحة" مسئولية أضرار إغلاق قناة السويس

قالت شركة الشحن التايوانية المسؤولة عن تشغيل سفينة الحاويات العملاقة "إيفر غيفن" التي عرقلت حركة الملاحة في قناة السويس الأسبوع الماضي، إنها "غير مسؤولة" عن أي أضرار مالية ناجمة عن الحادث. وقال إريك هسيه رئيس شركة "إيفرغرين مارين"، الذي تستأجر شركته السفينة في تصريحات صحفية، الخميس، أوردتها صحيفة "نيكي" اليابانية، إن "شركتنا ليست مسؤولة على الإطلاق"، في حين ألقى بمسؤولية التعويض على مالك السفينة، وهي شركة "شوي كيسن" اليابانية. وأضاف: "الحادث وقع أثناء النقل وخلال هذه الظروف يتحمل مالك السفينة المسؤولية بموجب العقود. شركتنا مسؤولة فقط عن الشحنة نفسها، وتغطيها شركة التأمين". وتابع، "حادث قناة السويس يفاقم نقص الحاويات. ستكون هناك زيادة مفاجئة في السفن العائدة إلى أوروبا من قناة السويس، وسيكون هناك ازدحام كبير في الموانئ الأوروبية". ومضى قائلاً: "تأخرت الشحنات المتجهة إلى أوروبا نحو 7 إلى 10 أيام، وسيستمر تأخير الشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة نحو 10 أيام". ورجح أن تعود حركة الشحن الدولي إلى طبيعتها في الفترة بين يوليو وسبتمبر. وتمتلك "إيفرغرين مارين"، الوحدة الأساسية لمجموعة "إيفرغرين غروب" التايوانية، سابع أكبر قدرة للنقل البحري في العالم، وتستحوذ على 5.4% من هذه الصناعة. والعام الماضي، سجلت "إيفر غرين مارين"، مبيعات بقيمة 207 مليارات دولار تايواني (7.26 مليار دولار أميركي) محققة أرباحاً صافية قدرها 24.3 مليار دولار تايواني (852.7 مليون دولار أميركي). مالك السفينة: نلتزم بالقانون وفيما يتعلق بالمسؤولية عن التعويضات المرتبطة بالخسائر، قال رئيس شركة "شوي كيسن" يوكيتو هيغاكي الأسبوع الماضي، إن الشركة ستمتثل لما ينص عليه القانون. وأضاف هيغاكي "هناك العديد من القوانين" بما في ذلك القوانين الدولية والمحلية. وبدأت تحقيقات رسمية، الأربعاء، في أسباب جنوح سفينة الحاويات الضخمة "إيفر غيفن" في القناة، ما أدى إلى توقف الملاحة في الممر المائي العالمي الرئيسي لأسبوع تقريباً، فضلاً عن تكبد خسائر اقتصادية كبيرة. مطالبات مالية وعلى صعيد التبعات المالية للحادثة، أبلغ رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع قناة تلفزيونية محلية، بأن الخسائر الناجمة عن جنوح السفينة قد تصل إلى مليار دولار، دون أن يحدد الجهة التي ستدفع هذه الأموال، وما إذا كانت مصر سعت بالفعل للحصول على تعويضات. وذكرت الشركة اليابانية المالكة للسفينة، أنها لم تتلق أي مطالبات أو دعاوى ناجمة عن الحادث، لكن التوقعات تشير إلى موجة من المطالبات التأمينية التي تتوقع سوق "لويدز" للتأمين في لندن، أن تسفر عن "خسارة كبيرة" تصل إلى 100 مليون دولار أو أكثر وفقاً لما قاله رئيسها لـ"رويترز". 

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل الجمعة, 02 أبريل 2021 11:48

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady