Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

«مجمع الإنتاج الحيواني» في ميزان الخبراء: يعزز سلالات الماشية لتحقيق الاكتفاء والتصدير

طرح مشروع مجمع الإنتاج الحيواني الذي افتتحه الرئيس السيسى خلال الأيام الماضية، خطة واستراتيجية جديدة لتنمية الإنتاج الحيواني.

وأعلنت وزارة الزراعة عن تفاصيل تلك الاستراتيجية وتتمثل فى تحسين سلالات الأبقار والجاموس المحلى وتمصير سلالات إنتاج الألبان وتقليل الاستيراد وتوفير دعم لصغار المربين والقضاء على مشكلات عدم توفر مراعى بمصر ومقاومة ارتفاع أسعار الأعلاف مع الاهتمام بالرعاية البيطرية ودعم مشروع البتلو وإعداد قاعدة بيانات لتنمية الثروة الحيوانية وحصرها بالكامل وتحسين السلالات برفع كفاءة الوحدات البيطرية.

وشدد على تطوير مراكز التلقيح الصناعى وتحسين مستوى معيشة المربين ومتابعة منظومة المحاجر البيطرية خاصة الحدودية ومراقبة التراخيص لاستيراد رؤوس ذات انتاجية عالية مع الاعتماد على مراكز البحوث لمراقبة الأدوية البيطرية والأعلاف.

وترى الدكتورة هبة حسن، أستاذ الأمان الحيوي بمعهد بحوث صحة الحيوان بالمركز القومى للبحوث الزراعية، أن هذا المجمع صرح لتطوير الثروة الحيوانية لأنه يضم معامل تطبق أساليب حديثة ومتطورة لانتاج اللقاحات والادوية المقاومة والمعالجة لاوبئة كثيرة تصيب الثروة الحيوانية.

وتابعت الدكتورة هبة قائلة: إن بهذه المعامل يتم إنتاج الأادوية والأمصال التى يتم توفيرها بعد ذلك بالوحدات البيطرية بأسعار زهيدة للفلاحين رغم التكلفة العالية لإنتاج تلك الأمصال.

وأوضحت أن بهذا المجمع وبالمراكز البحثية تم إنتاج أمصال تقاوم أمراض الحمى القلاعية وانفلونزا الطيور والسل البقرى وكلها أمراض تصيب الحيوان وتنتقل من الحيوان للإنسان وتنتشر من الانسان لاخر بالهواء ولذا توفير هذه التحصينات وانتاجها بالكميات التى يحتاجها السوق تحافظ على الثروة الحيوانية وعلى صحة الإنسان.

أما الدكتور مصطفى عبدالعزيز، نقيب البيطريين السابق وعميد كلية الطب البيطرى الأسبق، فيرى أن هذه الخطة والاستراتيجية التى يتم تنفيذها بهذا المجمع وتنفذها وزارة الزراعة هامة لتحسين سلالات الثروة الحيوانية، مردفًا: فوزير الزراعة الأسبق يوسف والي كان يسعى لتنفيذ مثل هذه المشروعات لتحسين السلالات خاصة وأن الجاموس المصرى إذا تم الاهتمامم به وتحسين انتاجه فى كميات اللحوم والألبان ومضاعفة إنتاجه من. خلال تحسين سلالاته سيحدث تطور كبير بالثروة الحيوانية بمصر.

وتابع الدكتور عبدالعزيز قائلا: إن تحسين سلالات الجاموس المصرى ممكنة من خلال التزاوج والتلقيح الصناعي مع سلالات الجاموس الهندي، موضحًا أن استراتيجية الحكومة جيدة لانها تهتم بتحسين الاعلاف وتوفيرها محليا بتطوير المصانع الصغيرة المنتجة لتلك الأعلاف.

وأكد الدكتور عبدالعزيز، أن توفير المراعي بمصر أمر صعب تنفيذه لأنها تحتاج لكميات غزيرة من الأمطار والمياه ولكن هذا صعب توفره بمصر حاليا، مضيفًا: ولابد أن يتم التركيز على تطوير مشروعات تربية الحيوان، لأن مصر تمتلك الكوادر لتطوير الإنتاج الحيواني وتحسين السلالات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2022 SuezBalady