Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
اشرف قاسم

اشرف قاسم

أدان السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية بأشد العبارات، اليوم ١٣ نوفمبر الجاري، حادث التفجير الإرهابي الذي وقع بمدينة إسطنبول التركية اليوم، والذي أسفر عن وقوع عدد من الضحايا والمصابين.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية عن خالص تعازي جمهورية مصر العربية لذوي الضحايا والشعب التركى الصديق والجمهورية التركية، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

وأكد السفير أبو زيد فى هذا الإطار، على موقف مصر الثابت الذى يرفض كافة أشكال العنف والإرهاب، مهما كانت مسبباته، داعياً جميع دول العالم الي التضامن فى مواجهة هذه الظاهرة البغيضة وتجفيف منابع دعمها مادياً أو فكرياً أو بأى شكل من الأشكال.

استقبل د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي مساء اليوم السفيرة مريم الكعبي سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة؛ لبحث سبل تعزيز التعاون المُشترك بين البلدين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور د.أشرف العزازي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ود.عبير الشاطر مساعد الوزير للشئون الفنية، وذلك بمقر الوزارة. 

في بداية اللقاء، أكد الوزير قوة ومتانة العلاقات المُتميزة التي تجمع بين مصر والإمارات العربية المتحدة، على كافة المستويات والأصعدة، لاسيما التعاون العلمي، والثقافي، والتعليمي، والتي تعد نموذجًا يُحتذى به في العلاقات العربية والإقليمية.

وخلال اللقاء استعرض د. أيمن عاشور الخطة الإستراتيجية للوزارة في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي لمُجابهة الآثار المُترتبة على التغيرات المُناخية، مشيرًا إلى دور الجامعات المصرية والمراكز البحثية في إعادة توجيه بوصلة العلوم والتكنولوجيا والابتكار نحو البحوث والابتكارات الخضراء، واتخاذ ما يلزم من تعديلات في البرامج والمُقررات الدراسية بالجامعات، كذلك عقد العديد من الندوات وتنظيم المسابقات في مجال الحد من التغيرات المُناخية؛ لزيادة وعي الطلاب والشباب الجامعي بأهمية ملف التغيرات المُناخية؛ باعتباره قضية هامة للغاية.

كما تطرق اللقاء إلى مُناقشة سبل التعاون في تنفيذ مخرجات مؤتمر COP 27 المنعقد في مدينة شرم الشيخ خلال شهر نوفمبر الجاري؛ وتستضيفه الإمارات في العام القادم، وضرورة التنسيق بين البلدين في هذا المؤتمر.

ومن جانبها، قدمت سفيرة دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة الشكر للدكتور أيمن عاشور، مؤكدة عمق العلاقات المصرية الإماراتية على كافة المستويات، مما يعكس التفاهم والتناغم بين الدولتين الشقيقتين.

كما أشادت الكعبي بالدور الريادي لمصر في مجال التعليم، مشيرة إلى اهتمام دولة الإمارات بمجال التعليم، وذلك من خلال إطلاق عدة مبادرات، تركز جميعها على تنمية وتدريب العقول البشرية. 

توفى اليوم الفنان سامي فهمى الشهير ب شاكر فضله

وقد  تخرج  الراحل من المعهد العالي للفنون المسرحية في عام 1974، اشترك في مسرحية «القاهرة في ألف عام»، ومسلسل «الأيام» 1979، ونال شهرة كبيرة خاصة مع مشاركته الفنان سمير غانم في المسلسل الكوميدي «حكايات ميزو».

وابتعد الراحل سامي فهمي عن الحياة الفنية حيث سافر إلى الولايات المتحدة اﻷمريكية لدراسة اﻹخراج، ثم قرر الاستقرار هناك حيث إتجه لمجال اﻷعمال، وعاد إلى مصر على مدى السنوات الأخيرة.

وأبرز أدواره كانت في مسلسلات «برج الحظ، عملية نضيفة 100%، حكاية ميزو، فرصة العمر».

زار المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية  والسفير سامح شكري وزير الخارجية ورئيس مؤتمر المناخ Cop27  جناح مبادرة السعودية الخضراء في المؤتمر المنعقد حاليا في شرم الشيخ بصحبة الأمير عبدالعزيز بن سلمان آل سعود وزير الطاقة بالمملكة العربية السعودية  والذي يأتي في إطار المشاركة الفاعلة للمملكة في المؤتمر   حيث يشهد الجناح حاليا فعاليات النسخة الثانية من منتدي المبادرة  والذي تم عقده هذا العام على أرض مصر بالتزامن مع مؤتمر المناخ متخذا شعار (من الطموح إلى العمل)  بما يعكس حرص البلدين على تعزيز العمل المشترك لمواجهة التحديات البيئية والمناخية 

وحرص الوزراء على تفقد اقسام الجناح ومتابعة شرح عن تطورات العمل بالمبادرة التي شاركت مصر و مَثّلها المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في الاحتفال بإطلاقها العام الماضي بالرياض .

وجدير بالذكر أن مبادرة السعودية الخضراء التي قام بإطلاقها  سمو  الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ورئيس مجلس الوزراء ورئيس اللجنة العليا للمبادرة  تأتي في إطار اتخاذ  المملكة العربية السعودية خطوات حثيثة لبناء مستقبل أكثر استدامة ، حيث جمعت مبادرة السعودية الخضراء، منذ انطلاقها في عام 2021، بين حماية البيئة وتحول الطاقة وبرامج الاستدامة في المملكة لتحقيق أهدافها الشاملة في تعويض وتقليل الانبعاثات الكربونية، وزيادة استخدام الطاقة النظيفة، ومكافحة تغير المناخ.

- مناقشة التعاون بين الجانبين المصرى والأمريكي فى مجال  التأقلم مع التغيرات المناخية ، خاصة فى ظل تشابه حالتى دلتا نهر النيل ونهر المسيسبى

- مشروع تعزيز التكيف بالساحل الشمالى يستخدم حلول طبيعية منخفضة التكاليف مع الاعتماد على دعم المجتمع المحيط

- استفادة ملايين السكان وحماية بنية تحتية واستثمارات عامة وخاصة بمليارات الجنيهات

-  خطة إدارة متكاملة للمناطق الساحلية تراعى مختلف الأنشطة بالمنطقة وتُمهد الطريق للتنمية المستدامة على طول البحر المتوسط

- الدكتور سويلم :  هذا المشروع مثال للعمل الحقيقي على أرض الواقع للتكيف مع التغيرات المناخية وخدمة وحماية المواطنين

على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27 .. التقى السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى بالسيد/ اريك سيمونز عمدة مدينة جرينفل الأمريكية.

وتم خلال اللقاء مناقشة التعاون بين الجانبين المصرى والامريكى فى مجال التأقلم مع التغيرات المناخية من خلال حماية الشواطئ ، خاصة فى ظل تشابه حالتى دلتا نهر النيل ودلتا نهر المسيسبى.

واستعرض الدكتور سويلم مجهودات الوزارة فى مجال حماية الشواطئ مثل "مشروع تعزيز التكيف مع تغير المناخ في الساحل الشمالي ودلتا نهر النيل في مصر" ، وهو المشروع الذي تموله الحكومة المصرية وصندوق المناخ الأخضر وينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بهدف تحقيق التكيف مع آثار تغير المناخ في المنطقة الساحلية على طول البحر الأبيض المتوسط.

وأشار سيادته لتميز هذا المشروع فى استخدام حلول منخفضة التكاليف من البيئة المحيطة بالمشروع مع الاعتماد على دعم المجتمع المحيط الذى يشارك فى تنفيذ المشروع ، والذى يُنفذ بطول ٦٩ كيلومتر فى (٥) محافظات "البحيرة وكفر الشيخ والدقهلية ودمياط وبورسعيد" ويستفيد منه ملايين السكان ويحمي البنية التحتية الحيوية بالمنطقة مثل الطريق الدولي الساحلي وإستثمارات عامة وخاصة بمليارات الجنيهات.

 كما يشتمل المشروع على تطوير خطة إدارة متكاملة للمناطق الساحلية تراعى مختلف الأنشطة بالمنطقة وتُمهد الطريق لتحقيق التنمية المستدامة على طول البحر الأبيض المتوسط اعتماداً على أحدث المعارف العلمية وأدوات النمذجة والبيانات الدقيقة لتمكين متخذى القرار من اتخاذ القرار المناسب في التوقيت المناسب ، مع التركيز على التدريب وبناء قدرات العاملين فى هذا المجال.

وأوضح الدكتور سويلم أن هذا المشروع يقدم مثالًا ناجحا لما يعنيه العمل الحقيقي على أرض الواقع للتكيف مع التغيرات المناخية وخدمة وحماية المواطنين ، خاصة فى ظل الزخم الدولى الحالى المصاحب لمؤتمر المناخ COP27.

 تفقد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، قافلة الشباب والمناخ في مكان تواجدها بمنطقة المعارض الخارجية بالمنطقة الخضراء، على هامش مشاركته بفعاليات الدورة الـ 27 لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ "cop27"، وتستمر فعالياته حتى 18 نوفمبر الجاري، بمدينة شرم الشيخ. أكد وزير الشباب والرياضة على نهج الوزارة لتوعية النشء والشباب بالتغيرات المناخية المتلاحقة، وأهمية الحفاظ على البيئة من خلال حزمة من المشروعات والبرامج المختلفة بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالتغيرات المناخية والتحول للأخضر، في ضوء توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيراً إلى أن قافلة الشباب والمناخ تُعد أحد أهم المبادرات التي أطلقتها الوزارة بالتعاون من منظمة "اليونيسيف" للتوعية بالتغيرات المناخية، والنهوض بالتثقيف البيئي والعمل المناخي للأجيال القادمة. أشار "صبحي" إلي أن قافلة الشباب والمناخ أدت دوراً جوهرياً في التوعية بالتغيرات المناخية خلال جولتها بمحافظات الجمهورية بدايةً من المركز الأوليمبي بالمعادي وصولاً لمدينة شرم الشيخ، مقدماً الشكر لفريق العمل من الإدارة المركزية لتنمية النشء وفريق العمل من منظمة اليونيسيف والشباب الذين شاركوا في رحلة القافلة بالمحافظات. وتضمنت القافلة أنشطة تفاعلية مختلفة تشمل ورش عمل لبناء القدرات، وحوار الشباب، ومسابقات وفيديوهات توعوية ومعسكرات تدريبية وحملات للتوعية عن تغير المناخ، في إطار الحرص على تمكين النشء والشباب وقيامهم بدور فعال ضمن الجهود الدولية لمكافحة تغير المناخ. حضر اللواء اسماعيل الفار رئيس قطاع الشباب، الدكتور عبد الله الباطش مساعد الوزير للسياسات والتنمية الشبابية، عزه الدري رئيس الإدارة المركزية لتنمية النشء، ايمان عثمان مدير عام الإدارة العامة للموهوبين والمبدعين، والدكتور عصام سراج الدين رئيس الوحدة الاقتصادية بمكتب وزير الشباب والرياضة.

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم في شرم الشيخ الرئيس الأمريكي جو بايدن، وذلك على هامش انعقاد أعمال القمة العالمية للمناخ COP27. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بزيارة الرئيس بايدن إلى مصر، مؤكداً على علاقات الشراكة الاستراتيجية الممتدة بين البلدين الصديقين، ودورها المحوري في دعم الأمن والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط، والتطلع لتعزيز التنسيق والتشاور بين الجانبين بشأن مختلف الملفات السياسية والأمنية وقضايا المنطقة، فضلاً عن مواصلة الارتقاء بتلك الشراكة وتعزيزها في مختلف مجالات التعاون الثنائي في إطار من الاحترام المتبادل والمصلحة المشتركة. من جانبه؛ ثمن الرئيس بايدن قوة ومتانة العلاقات المصرية الأمريكية، مؤكداً على أن الولايات المتحدة تعتبر مصر صديقاً وحليفاً قوياً تعول عليه في المنطقة، معرباً عن التطلع لتكثيف التنسيق والتشاور المشترك حول جميع القضايا الإقليمية والدولية، وذلك في ضوء الثقل السياسي الذي تتمتع به مصر ودورها المتزن في محيطها الإقليمي، وإسهاماتها بقيادة السيد الرئيس في تحقيق الاستقرار لكافة شعوب المنطقة. وأوضح المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق إلى مستجدات القضية الفلسطينية، حيث ثمن الرئيس الأمريكي الجهود المصرية الحثيثة والمحورية في هذا الإطار، بما فيها الحفاظ على التهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وبالمقابل أكد السيد الرئيس على موقف مصر الثابت بالتوصل إلى حل عادل وشامل يضمن حقوق الشعب الفلسطيني وفق المرجعيات الدولية. كما تم تناول ملف مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث أكد الرئيس في هذا السياق على إرادة الدولة الثابتة حكومةً وشعباً على مواصلة جهودها الحثيثة لمواجهة تلك الآفة، وتقويض خطرها أمنياً وفكرياً. وقد أشاد الرئيس الأمريكي من جانبه بنجاح الجهود المصرية الحاسمة في هذا الإطار وما تتحمله من أعباء تحت قيادة السيد الرئيس في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، معرباً عن دعم الإدارة الأمريكية لتلك الجهود، ومؤكداً أن مصر تعد شريكاً مركزياً في التصدي لتحدي الإرهاب العابر للحدود. وأضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد كذلك تبادل الرؤى وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية، خاصةً الأزمة الروسية الأوكرانية وامتداد تداعياتها السلبية على مستوى العالم، خاصةً في قطاعي الغذاء والطاقة، فضلاً عن التباحث بشأن تطورات الأوضاع في كلٍ من ليبيا واليمن وسوريا، حيث أكد الرئيس على أن الوصول بالتسويات

استهل السيد سامح شكري وزير الخارجية ورئيس مؤتمر COP27، أعمال اليوم الأربعاء ٩ نوفمبر ٢٠٢٢، بلقاءات مع رؤساء الوفود التفاوضية للدول، والتي حرصت على طلب اجراء لقاءات مجاملة وتواصل مع رئيس المؤتمر. وفى هذا السياق، استقبل الوزير شكري مبعوث المناخ الروسي ونائب وزير البيئة التركي.

وفي تصريحات للسفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أوضح أن اللقاءين يأتيان في إطار حرص رؤساء الوفود التفاوضية لبعض الدول على اللقاء مع رئيس المؤتمر لتأكيد الزمها بدعم اهداف المؤتمر ونجاحه، وكذا حرص رئيس المؤتمر على التواصل المباشر مع الوفود للتعرف على وجهات نظرها ازاء القضايا والموضوعات المطروحة على جدول أعماله.

وأكد وزير الخارجية على أن الرئاسة المصرية للمؤتمر حريصة كل الحرص علي نجاح COP27  وتقديم الدعم لجميع الوفود، وأن أبوابه ستظل مفتوحة طوال اعمال المؤتمر للجميع لضمان التوصل الي التوافق المطلوب بشأن مختلف الموضوعات محل التفاوض..

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن المسئولين الروسي والتركي أشادا بما لمساه من حسن الإعداد الموضوعي والتنظيمي للمؤتمر، معربين عن انفتاحهما وحرصهما على تبني مواقف بناءة على نحو يسهم في نجاحه وخروجه بالنتائج المنشودة التي تعزز من عمل المناخ الدولي على شتى الأصعدة.

FB IMG 1668003578463

على هامش فعاليات مؤتمر المناخ COP27 .. عقد السيد الأستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري إجتماعا ثنائيا مع السيد/ سوتو آبريل السكرتير التنفيذي لمنظمة "الشراكة العالمية للمياه" (GWP).

وتم خلال اللقاء تبادل الآراء والتباحث حول مشروعات المنظمة التى يتم تنفيذها فى أفريقيا.

وأشار الدكتور سويلم لقيام مصر بتولى رئاسة مجلس وزراء المياه الأفارقة اعتبارا من شهر فبراير ٢٠٢٣ ولمدة عامين.

كما أشار سيادته الى أن مصر ستعمل مع جميع الشركاء الدوليين والأمانة العامة للجنة رفيعة المستوى لوضع اللمسات الأخيرة على خطة العمل التي سيتم إطلاقها خلال مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة لعقد المياه والمزمع عقده فى نيويورك فى مارس ٢٠٢٣.

واستعرض الدكتور سويلم محاور "مبادرة التكيف فى قطاع المياه" والتى تعد المبادرة الأولى المعنية مباشرة فى مؤتمر المناخ ، حيث سيتم العمل من خلال المبادرة على أن تكون مصر مركز أفريقي  لبناء القدرات فى مجال التكيف مع التغيرات المناخية.

كما تمت مناقشة كيفية دعم منظمة "الشراكة العالمية للمياه" (GWP) لأحد المشروعات التى تخدم محاور المبادرة، خاصة محور "ربط سياسات المياه الوطنية بالعمل المناخي لتعكس تأثيرات تغير المناخ طويلة الأجل على موارد المياه والطلب عليها" ، حيث يمكن العمل سويا لحشد التمويلات لتلبية الإحتياجات الأفريقية من خلال هذا المسار.

كما تمت مناقشة موضوعات الحوار التفاعلي حول "المياه والمناخ" خلال مؤتمر الأمم المتحدة لمراجعة منتصف المدة لعقد المياه والمزمع عقده فى شهر مارس ٢٠٢٣.

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، "أندرو فورست"، رئيس مجموعة "فورتيسكو" الأسترالية FFI للطاقة، بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والسيد/ معتز قنديل، المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لشركة FFI، ووفد قيادات الشركة، وذلك على هامش فعاليات قمة المناخ COP27 بشرم الشيخ.

وخلال المقابلة، أعرب مدبولي عن ترحيبه بالمشاورات الجارية بين الشركة ووزارة الكهرباء والطاقة المتجددة من أجل التوقيع قريباً على اتفاق إقامة مشروع للشركة الأسترالية في مصر لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن اهتمام شركة كبرى مثل شركة FFI بالسوق المصرية يعكس مدى جاذبية مناخ الاستثمار في مصر، وكذا ما تتمتع به مصر من مقومات في مجال مصادر الطاقة المتجددة.

وأكد رئيس الوزراء على ما توليه الحكومة من اهتمام بمجال توطين صناعة مكونات مشروعات الطاقة المتجددة، لأننا ننظر لمشروعات الطاقة كمشروعات حيوية في إطار استراتيجية الحكومة لتحويل مصر إلى مركز عالمي للطاقة المتجددة.

من جانبه، أكد "أندرو فورست" أن شركته مهتمة بمشروعها المقبل في مصر في مجال الهيدروجين الأخضر، مشيرا إلى أنه سيكون بداية لمزيد من المشروعات والتوسعات المستقبلة، ولا سيما أن مصر تتمتع بكل المقومات الجاذبة للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، فضلاً عن امتلاكها قوة عاملة شابة ومدربة، بالإضافة إلى الميزات الجغرافية التي ستمكن الشركة من تصدير الطاقة إلى أوروبا.

وفي هذا الصدد، أشار وزير الكهرباء إلى أنه جار الاتفاق حول التفاصيل النهائية لمذكرة التفاهم، حتى يتسنى التوقيع عليها خلال فعاليات يوم الطاقة، ضمن أعمال قمة المناخ بشرم الشيخ.

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2022 SuezBalady