Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
اشرف قاسم

اشرف قاسم

عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات مع تنجكو محمد توفيق الرئيس التنفيذي لمجموعة بتروناس الماليزية والوفد المرافق له، على هامش المشاركة فى مؤتمر قمة المناخ COP 27  التي تستضيفها مصر بمدينة شرم الشيخ ، ناقشا خلالها استثمارات المجموعة الحالية فى مصر وخططها لضخ الاستثمارات خلال الفترة المقبلة فى ضوء الشراكة التاريخية والمثمرة بين قطاع البترول المصرى والمجموعة الماليزية.

وتم خلال اللقاء استعراض استثمارات بتروناس الحالية فى مشروعات تصدير الغاز الطبيعى المسال فى مصر من خلال شراكتها  الحالية فى مجمع إدكو لإسالة الغاز على ساحل البحر المتوسط، والفرص المتاحة لزيادة تلك الاستثمارات خاصة مع تنامى الطلب العالمى على الغاز الطبيعى المسال ، وارتفاع أسعار الغاز والبترول عالمياً ، كما تم بحث موقف مشروع المرحلة (العاشرة أ) لتنمية وإنتاج الغاز الطبيعى بحقول غرب الدلتا العميق بالبحر المتوسط الذى تشارك فيه بتروناس مع شركة شل العالمية المُشغل الرئيسى، حيث اكدت التزامها بالعمل لتنفيذ المشروع وإنجاز أعمال هذه المرحلة.

وأكد الملا على تقديم كامل الدعم لأنشطة بتروناس وشركات البترول المستثمرة في مصر وأن زيادة الأسعار العالمية حالياً تمثل تحدياً لصناعة البترول فى زيادة الاستثمارات ومن ثم زيادة الإنتاج ، وأوضح أنه بعد ما شهدناه فى الأزمة الروسية الأوكرانية جعل العالم يستمع لأصوات صناعة البترول التي تبذل جهوداً حثيثة لخفض الانبعاثات ، وأن الوقود الأحفورى لازال مطلوباً لفترة انتقالية حتى تستطيع الطاقات الجديدة والمتجددة تلبية الاحتياجات المتنامية للعالم من الطاقة ، وأشار إلى الجهود الحالية لزيادة إنتاج الغاز من مصر ومنطقة شرق المتوسط من إسرائيل ولبنان وفلسطين تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط ، وأن ربطها مع التسهيلات والبنية التحتية بمصر يوفر لها الكثير من الدعم للإسراع بالإنتاج  .

وقدم الرئيس التنفيذى لمجموعة بتروناس التهنئة لمصر على استضافة مؤتمر قمة المناخ  COP 27  ونجاحها في الحصول على تأييد إدارة المؤتمر تخصيص يوم لإزالة الكربون وأهمية ذلك لدعم جهود صناعة البترول والغاز فى تقديم الإمدادات التى يحتاجها العالم مع الالتزام بتطبيق نظم خفض الانبعاثات فى كافة أوجه تلك الصناعة الحيوية ، وأشار إلى التزام بتروناس بما توافقت عليه مع وزارة البترول خلال شهر يونيو الماضى ، حول تنمية المرحلة (العاشرة أ) بالشراكة مع شركة شل العالمية ، والبحث عن دور أكبر لبتروناس في مصر من خلال دراسة عدة فرص في مجال البحث والاستكشاف في ظل الاستقرار الذى تشهده مصر ، مضيفاً أن مصر تُعد واحدة من الدول القليلة التى تجمع بين كافة المقومات التنافسية مثل وفرة موارد الغاز الطبيعى والموقع الفريد والبنية التحتية الهائلة وأنها استطاعت مؤخراً تحقيق الاستفادة من ذلك والتحول إلى دولة محورية إقليمياً فى تجارة ونقل إمدادات الغاز الطبيعى المسال من شرق المتوسط للأسواق العالمية.

عقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية جلسة مباحثات مع تنجكو محمد توفيق الرئيس التنفيذي لمجموعة بتروناس الماليزية والوفد المرافق له، على هامش المشاركة فى مؤتمر قمة المناخ COP 27  التي تستضيفها مصر بمدينة شرم الشيخ ، ناقشا خلالها استثمارات المجموعة الحالية فى مصر وخططها لضخ الاستثمارات خلال الفترة المقبلة فى ضوء الشراكة التاريخية والمثمرة بين قطاع البترول المصرى والمجموعة الماليزية.

وتم خلال اللقاء استعراض استثمارات بتروناس الحالية فى مشروعات تصدير الغاز الطبيعى المسال فى مصر من خلال شراكتها  الحالية فى مجمع إدكو لإسالة الغاز على ساحل البحر المتوسط، والفرص المتاحة لزيادة تلك الاستثمارات خاصة مع تنامى الطلب العالمى على الغاز الطبيعى المسال ، وارتفاع أسعار الغاز والبترول عالمياً ، كما تم بحث موقف مشروع المرحلة (العاشرة أ) لتنمية وإنتاج الغاز الطبيعى بحقول غرب الدلتا العميق بالبحر المتوسط الذى تشارك فيه بتروناس مع شركة شل العالمية المُشغل الرئيسى، حيث اكدت التزامها بالعمل لتنفيذ المشروع وإنجاز أعمال هذه المرحلة.

وأكد الملا على تقديم كامل الدعم لأنشطة بتروناس وشركات البترول المستثمرة في مصر وأن زيادة الأسعار العالمية حالياً تمثل تحدياً لصناعة البترول فى زيادة الاستثمارات ومن ثم زيادة الإنتاج ، وأوضح أنه بعد ما شهدناه فى الأزمة الروسية الأوكرانية جعل العالم يستمع لأصوات صناعة البترول التي تبذل جهوداً حثيثة لخفض الانبعاثات ، وأن الوقود الأحفورى لازال مطلوباً لفترة انتقالية حتى تستطيع الطاقات الجديدة والمتجددة تلبية الاحتياجات المتنامية للعالم من الطاقة ، وأشار إلى الجهود الحالية لزيادة إنتاج الغاز من مصر ومنطقة شرق المتوسط من إسرائيل ولبنان وفلسطين تحت مظلة منتدى غاز شرق المتوسط ، وأن ربطها مع التسهيلات والبنية التحتية بمصر يوفر لها الكثير من الدعم للإسراع بالإنتاج  .

وقدم الرئيس التنفيذى لمجموعة بتروناس التهنئة لمصر على استضافة مؤتمر قمة المناخ  COP 27  ونجاحها في الحصول على تأييد إدارة المؤتمر تخصيص يوم لإزالة الكربون وأهمية ذلك لدعم جهود صناعة البترول والغاز فى تقديم الإمدادات التى يحتاجها العالم مع الالتزام بتطبيق نظم خفض الانبعاثات فى كافة أوجه تلك الصناعة الحيوية ، وأشار إلى التزام بتروناس بما توافقت عليه مع وزارة البترول خلال شهر يونيو الماضى ، حول تنمية المرحلة (العاشرة أ) بالشراكة مع شركة شل العالمية ، والبحث عن دور أكبر لبتروناس في مصر من خلال دراسة عدة فرص في مجال البحث والاستكشاف في ظل الاستقرار الذى تشهده مصر ، مضيفاً أن مصر تُعد واحدة من الدول القليلة التى تجمع بين كافة المقومات التنافسية مثل وفرة موارد الغاز الطبيعى والموقع الفريد والبنية التحتية الهائلة وأنها استطاعت مؤخراً تحقيق الاستفادة من ذلك والتحول إلى دولة محورية إقليمياً فى تجارة ونقل إمدادات الغاز الطبيعى المسال من شرق المتوسط للأسواق العالمية.

شارك الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم ، في الجلسة الخاصة بإطلاق المنصة الطوعية لتداول شهادات الكربون، خلال فعاليات اليوم الثالث لقمة المناخ COP27، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، والدكتور محمد فريد صالح، رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، والسيد/ رامي الدكاني، رئيس البورصة المصرية، والسيد/ أيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي، إلى جانب عدد من المستثمرين وممثلي الجهات والمؤسسات الدولية.

وافتتح رئيس الوزراء الجلسة بالإعراب عن سعادته لحضور هذه الجلسة المهمة لإطلاق أول منصة طوعية لتداول شهادات الكربون، لافتا إلى أن هذه الآلية ستكون أداة مبتكرة يمكن من خلالها إتاحة التمويل للقطاع الخاص وكذلك للحكومة من أجل تمويل وتنفيذ المشروعات المتعلقة بالتغيرات المناخية.

وأضاف: أود الاستماع منكم اليوم إلى كيفية تسريع تنفيذ هذه الآلية، وأنا أعلم أن هناك بالفعل قصص نجاح تحققت في هذا الإطار، وأن القطاع الخاص، سيكون المستفيد الأكبر من هذه المنصة.

وتابع: نحن حريصون خلال الفترة المقبلة أنه كلما أتيحت لنا الفرصة أن نعمل على تمكين القطاع الخاص بشكل أكبر خلال المرحلة المقبلة، بحيث يكون المنفذ الرئيسي لكل أنواع المشروعات المتعلقة بالاستدامة.

من جانبها، قالت وزيرة التخطيط إن المنصة الطوعية لتداول شهادات الكربون يمكن اعتبارها خيارا إضافيا يسهم في حشد المزيد من الموارد، مضيفة أن المعروض المتاح الان من شهادات الكربون يأتي أغلبه من القطاع الخاص، وفي مصر يوجد العديد من شركات القطاع الخاص التي اتخذت خطوات في هذا الإطار.

وأكدت وزيرة البيئة خلال الجلسة أن السوق الطوعي للكربون يعتبر  جزءا من التزامات مصر باتفاق باريس، موضحةً الدور الذى تقوم به وزارة البيئة  فى هذا المجال من خلال  تقديم الدعم ورقابة على العمليات التى تتم لضمان  الشفافية والمصداقية ، والعمل على  إتاحة المعلومات والبيانات التي تمكن من تحديد فرص الاستثمار الواعدة.

وأضافت الوزيرة أن وزارة البيئة تعمل جاهدةً على تذليل كافة الصعوبات التى تواجه بيئة العمل المناخي في مصر ، وذلك تحت شعار "معا للتنفيذ" وفى إطار كل من الاستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية وخطة المساهمات  المحددة وطنياً وخطة استثمار المناخ من خلال القطاع الخاص وتقديمه لمشروعات إستثمارية  وفتح سوق طوعى لتبادل شهادات الكربون،  وذلك من أجل التصدى للتغيرات المناخية وتحسين حياة المواطن ، مؤكدة أن ذلك  يبرهن على إهتمام مصر بكافة الموضوعات والتعاون مع الجميع من أجل تحقيق مبدأ معاً للتنفيذ ،الذي نأمل الوصول إليه بختام هذا المؤتمر.

وأوضحت وزيرة البيئة أن سوق تداول شهادات الكربون يعد أحد أليات التمويل المبتكرة غير التقليدية كالمنح والقروض وإستثمارات القطاع الخاص، وهو ما يفتح المجال أمام الدول الإفريقية حيث تساهم عمليات تداول شهادات الكربون فى حصولها على مقابل مادى يسمح لها بتنفيذ مشروعات للتصدى للآثار السلبية للتغيرات المناخية.

     التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، السيد/ معروف أمين، نائب رئيس جمهورية إندونيسيا، وذلك على هامش انعقاد الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ  (COP27).

 وفي مستهل المقابلة، أعرب رئيس الوزراء عن اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية المتميزة التي تربطها بإندونيسيا، معربا عن شكره لنائب الرئيس الإندونيسي لحرصه على المشاركة في اجتماعات الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ COP27. 

كما رحب بالتوقيع، خلال زيارة السيد/ سامح شكري، وزير الخارجية إلى جاكرتا في مارس ۲۰۲۲، على مذكرتي تفاهم بشأن إنشاء "اللجنة العليا المشتركة"، والتعاون في مجال البيئة، معرباً عن تطلعه لعقد الجولة الأولى للجنة العليا المشتركة لدفع العلاقات بين البلدين.

 كما تطرق رئيس الوزراء إلى أهمية العمل على زيادة التبادل التجاري بين مصر وإندونيسيا وتنويع مجالاته، خاصة أن مصر يمكن أن تكون بوابة إندونيسيا لأفريقيا مع وجود اتفاقات التجارة الحرة بين مصر ودول القارة.

وأشار "مدبولي" إلى المكانة المتميزة التي يتمتع بها الأزهر الشريف لدى الشعب الإندونيسي لما ينتهجه من فكر وسطي معتدل حيث بلغت المنح الدراسية السنوية المدعومة بالكامل من الأزهر حالياً 190 منحة، فضلا عن مبعوثي الأزهر في إندونيسيا الذين بلغ عددهم ٤٣ مبعوثا لتدريس اللغة العربية في الجامعات والمعاهد. 

من جانبه، أشاد نائب الرئيس الإندونيسي بقيادة مصر لجهود العمل المناخى فى قمة شرم الشيخ، وكذا بالتنظيم المتميز لأعمال المؤتمر. 

كما أعرب عن اعتزاز بلاده بعلاقات التعاون التاريخية مع مصر، مؤكداً حرص الحكومة الإندونيسية على تعزيز آفاق التعاون الثنائي، لا سيما فى شقيها التجارى والاستثماري، وكذا عقد اجتماعات اللجنة المشتركة.

وتوجه المسئول الإندونيسى بالشكر لمصر وأزهرها الشريف على المنح الدراسية وفرص التعليم التى يتم إتاحتها للطلبة الإندونيسيين، معرباً عن تطلعه لزيادة فرص استفادة الطلبة الإندونيسيين من هذه المنح فى المستقبل.

التقى الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، صباح اليوم، رجل الأعمال والسياسى  الأمريكى البارز مايكل بلومبرج، وذلك على هامش مؤتمر المناخ بشرم الشيخ.

وتم خلال اللقاء مناقشة مقترح عقد مؤتمر ترويج للفرص الاستثمارية  بمصر فى أبريل أو مايو من العام القادم ٢٠٢٣، مع الاستفادة من خبرات مؤسسة بلومبرج فى الترويج للحدث واستقطاب كبريات الشركات العالمية لحضور المؤتمر المزمع عقده.

من جانبه، أشاد مايكل بلومبرج بتنظيم مصر لمؤتمر المناخ، مثنياً على البنية التحتية والسياحية لمدينة شرم الشيخ، خاصة أن المشاركة فى مؤتمر المناخ أتاحت له زيارة مصر لأول مرة، مضيفاً أنها ستكون بداية لتكرار الزيارات فى المستقبل.

FB IMG 1667894659472

FB IMG 1667894682866

التقى وزير القوى العاملة حسن شحاتة، بمكتبه بديوان عام الوزارة ، العاملين بصندوق إعانات الطوارئ للعمال، لمناقشة أوضاعهم والمعوقات التي تواجهم للعمل على تذليلها والتغلب عليها، وأصدر "الوزير" توجيهاته بدراسة وتحسين أوضاع العاملين المادية تماشيا مع الظروف الاقتصادية الراهنة... وجاء في بيان صحفي اليوم الاثنين أن " شحاته" استمع للعاملين واطلع على مقترحاتهم وآرائهم لتطوير  وتحسين العمل بالصندوق، كما تم عرض آليات عمل الصندوق ومقترحات تطويرها.

من جانبهم قدم العاملون بالصندوق الشكر والتقدير للوزير للاستماع إليهم واستعراض المشكلات التي تواجههم، مع اقتراح كافة الحلول الممكنة لتذليلها، بهدف تقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمنشآت المستهدفة داخل الدولة المصرية.

يذكر أن صندوق إعانات الطوارئ للعمال أنشئ بقرار من رئيس الجمهورية بالقانون رقم ١٥٦ لسنة ٢٠٠٢ بحيث تكون له الشخصية الاعتبارية العامة ويتبع وزير القوى العاملة ليقدم إعانات للعاملين الذين يتوقف صرف أجورهم من المنشآت التي يتم إغلاقها كليا او جزئيا، وتتمثل عضوية أعضاء المجلس في منظمات أصحاب الأعمال، وأعضاء من الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ،وأعضاء بحكم وظائفهم وخبراتهم.

حضر اللقاء محمد البدوي أمين عام الصندوق، وإيهاب عبد العاطي المستشار القانوني للوزير، وعبد الوهاب خضر المتحدث الرسمي والمستشار الاعلامي للوزارة.

افتتح الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اليوم الإثنين، المستشفى الميداني بمدينة شرم الشيخ، لتقديم الخدمات الطبية للمشاركين في قمة الأمم المتحدة للمناخ (COP27)، والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر الجاري.

جاء ذلك بحضور السيد "باسكال سوريوت"الرئيس التنفيذي لشركة "أسترازينيكا"، واللواء طبيب بهاء الدين زيدان رئيس الهيئة المصرية للشراء الموحد، والدكتور تامر عصام رئيس هيئة الدواء المصرية، والدكتور أحمد السبكي مساعد وزير الصحة ورئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية، والدكتور هاني راشد نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية.

يأتي ذلك ضمن خطة التأمين الطبي التي تنفذها الوزارة بمؤتمر المناخ، في إطار حرص الدولة المصرية على التأمين الطبي للفعاليات والأنشطة الكبرى التي تقام على أرض مصر، حرصًا على صحة وسلامة المواطنين، والوفود المشاركة من ضيوف مصر الكرام.

أوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزير الصحة والسكان، أن المستشفى الميداني والذي يتم تنفيذه لأول مرة، تم تجهيزه بالمنطقة الخضراء (Green Zone) للمؤتمر، بمحيط مركز المؤتمرات، لتيسير حصول الوفود المشاركة على خدمات الرعاية الصحية.

وأضاف "عبدالغفار" أن المستشفى يعمل على مدار 24 ساعة، للتدخل السريع في حالات الطوارئ، وتقديم خدمة طبية فائقة في جميع التخصصات للوفود الرئاسية والمشاركة بالمؤتمر.

ونوه "عبدالغفار» إلى أن المستشفى يعمل بالطاقة النظيفة والمتجددة تماشيًا مع أهداف مؤتمر المناخ، بطاقة 4 أسرة للاستقبال والطوارىء، و20 سرير عناية متوسطة، و4 أسرة رعاية مركزة، وغرفة عمليات متكاملة مجهزة للتعامل مع كافة الحالات الطبية والحرجة، بالإضافة إلى وحدة أشعة (سينية، تليفزيونية، مقطعية)، ومعمل للتحاليل الطبية، وصيدلية.

يذكر أن خطة التأمين الطبي لمؤتمر المناخ، تضمن تقديم (الخدمات العلاجية، الإجراءات الوقائية، الخدمات الإسعافية، خدمات المستشفيات، تكنولوجيا المعلومات للخدمات الصحية)، بهدف حماية المشاركين بالمؤتمر من الإصابة بأي مراض معدية، والحماية من التعرض للأزمات والحوادث الصحية، وتقديم خدمات الإسعاف والطوارئ في الوقت المناسب، وكذلك تقديم الخدمات العلاجية الضرورية لضيوف المؤتمر، فضلاً عن توفير الفحوصات التشخيصية وحجز الحالات المرضية في المستشفيات.

FB IMG 1667821149594

FB IMG 1667821153398

فى إطار مشاركة سيادته فى فعاليات مؤتمر المناخ COP27 .. شارك السيد الاستاذ الدكتور/ هانى سويلم وزير الموارد المائية والري فى إحتفالية إفتتاح "جناح الأعمال السويدي" بحضور السيد/ أولف كريستيرسون رئيس وزراء مملكة السويد.

وفى كلمته بالاحتفالية.. توجه الدكتور سويلم بالشكر لدولة السويد على تنظيم هذا الجناح الهام ، مشيرا إلى أن مشاركته فى هذه الاحتفالية تأتى تقديراً للعلاقات الطيبة بين البلدين.

وأثنى الدكتور سويلم على الدعم المقدم من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي "سيدا" لمصر وافريقيا فى مجال المياه، وكذا "المعهد الدولي للمياه بستوكهولم" SIWI والذى يعد شريك إستراتيجي للوزارة فى مجال إدارة الموارد المائية، والتعاون الوثيق في مختلف الأحداث الدولية مثل جناح المياه بمؤتمر المناخ وإسبوع القاهرة المياه وإسبوع المياه في ستوكهولم.

وأشار سيادته لأهمية مؤتمر المناخ فى عرض التحديات التى تواجه القارة الأفريقية فى مجال المياه والغذاء ، وهو ما يتطلب قيام الجانب السويدى بتقديم الدعم اللازم للدول الإفريقية لمواجهة هذه التحديات ودعم السياسة الخضراء وتحقيق أهداف التنمية المستدامة بهذه الدول.

وأكد سيادته على أهمية قيام الجانب السويدى بتقديم المنح والمساعدات الفنية في قطاع المياه بالدول الأفريقية ، مشيرا لجهود مصر فى تعزيز التعاون (الجنوب - جنوب). 

كما أكد سيادته على دور وكالات التمويل والمنظمات السويدية العاملة في مجال المياه فى دعم مبادرة التكيف فى قطاع المياه والتى ستطلقها مصر خلال المؤتمر.

شاركت د. هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بإطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولي ، والذي تنظمه رندة فؤاد رئيس مؤسسة الفن التشكيلي الدولي من أجل التنمية، بحضور د.محمود محيي الدين رائد المنتخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الأطراف، د.غادة والي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة، وذلك خلال فعاليات اليوم الاستباقي للدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ عام 2022، COP27، والمنعقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 7 - 18 نوفمبر، بحضور عدد من رؤساء دول العالم، ومشاركة دولية واسعة بحضور أكثر من 40 ألف شخص يمثلون حوالي 190 دولة، وعشرات المنظمات الدولية والإقليمية.

وخلال الإطلاق قالت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن التمثيل الرائع من الدول من جميع أنحاء العالم، يظهر بالتأكيد التزام مصر بمؤتمر COP27 لجذب الجمهور العالمي، داعية إلى اعتبار مصر ليست مجرد منزل ثانٍ ، ولكن كمركز فني عالمي، مكان للتجربة والإلهام، موضحة أنه يمكن للفنانين إثبات وجودهم والمساهمة بشكل كبير في مختلف أهداف التنمية المستدامة.

وتابعت السعيد أن المنتدى العالمي للفنون من أجل التنمية يكسر الحدود الزائفة بين الفن والتنمية، ويضع الثقافة كمحفز مهم وفعال للاستدامة، ويضع أهداف التنمية المستدامة في صميم رسالته.

وأضافت السعيد أن كل شخص شارك بشكل كامل في مجتمع الفنون على مر السنين سيشعر بأن هذا العام مختلف؛ متابعه أن هذا العام يمثل حقًا ولادة جديدة سحرية للإبداع والجمال والاتصال، متابعه أن المجتمع الفني المصري على مدى العامين الماضيين حقق ما يستدعي الفخر.

وتابعت السعيد أن مصر احتلت مكانة فريدة كبوابة لسوق الفن العالمي الكبير والمتنامي من خلال المعارض الفنية الكبرى، مشيرة إلى ماشهده الافتتاح الأخير للمتحف القومي للحضارة المصرية، وكذا ماينتظره الافتتاح المستقبلي للمتحف المصري الكبير الجديد، بالإضافة إلى مدينة الفنون والثقافة في العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك لتعزيز مكانة مصر كمركز فني عالمي.

وأوضحت السعيد أن الفن يساعد على تجديد مناخنا الداخلي لإدراك المناخ الخارجي، حيث يساعد على إعادة تنظيم الأفكار ، وإصلاح الروابط المنقطعة مع الطبيعة، أو استعادة ماتم فقده من معرفة حول الطبيعة، مؤكده أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة يتطلب تحولًا في السلوكيات والتفكير،  متابعه أن الأسبوعين المقبلين سيشهدان اجتماعات لتبادل المعرفة والخبرات حول إمكانية وضع الطموحات وخطط العمل التي لا تتماشى مع الأهداف الموضوعة  فحسب، بل مع الطموح، وبناء المرونة اللازمة أثناء شق الطريق إلى الأمام، موجهه دعوة للحضور بالمشاركة في يوم الحلول الموافق السابع عشر من نوفمبر، مع رؤية لتحقيق الانتقال العادل إلى الحياة، وخلق فرص لعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب.

وسط حشد كبير من ضيوف مصر بمؤتمر قمة المناخ COP27، الذي تستضيفه مصر في مدينة شرم الشيخ، في الفترة من ٦ إلى ١٨ نوفمبر الحالي، شهدت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، افتتاح فعاليات الأنشطة الفنية على مسرح السلام، بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، الدكتورة نهلة إمام مستشار وزير الثقافة للتراث الثقافي غير المادي، وعدد من قيادات وزارة الثقافة، ومحافظة جنوب سيناء والهيئة العامة لقصور الثقافة.

حيث قدمت فرق التنورة التراثية فقرات "التحميلة" و"الصوفي" و "الاستعراضي"، بورسعيد للفنون الشعبية "السمسمية"، العريش للفنون الشعبية "الدبكة"، الحرية للفنون بالإسكندرية "بنات بحري"، "وتحيا مصر"، وعلي مسرح السوق السياحي القديم قدمت فرقة سوهاج للفنون الشعبية استعراض "التحطيب"، "الصيادين"، "سمسميتى"، وفاصل غنائي للفنان ماهر كمال، ورقصة "الضمة" لفرقة الإسماعيلية للفنون الشعبية.

سبق ذلك في السادسة مساء ديفيليه فني بالممشى السياحي بخليج نعمة، تضمن فقرات فنية لثماني فرق فنون شعبية تابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة التي قدمت لمحات عن تراث عدد من المحافظات المصرية وهي فرق: الحرية والشرقية وأسوان وبورسعيد والعريش والإسماعيلية وسوهاج وفرقة التنورة للفنون التراثية.

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2022 SuezBalady