Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

شهدت محافظات الاسكندريه والقاهرة والجيزة هطول أمطار غزيرة فى أماكن متفرقة مما تسبب فى تكدسات مرورية وصلت لحد الشلل.

وأجرى وزير التنمية المحلية اتصالات مع المحافظين لمتابعة التعامل مع الطقس السيئ وانتشرت عربات شفط المياه لرفع التراكمات عند مطالعه ومنازل الكبارى.

وأكدت هيئة الأرصاد الجوية تأثر البلاد بمنخفض جوى مشيرة إلى أن غدا السبت ذروة عدم الاستقرار وحذرت الإدارة العامة للمرور من السير برعونة على الطرق تجنباً لوقوع حوادث وسقوط مصابين.

أظهرت المسحة الطبية التي خضع لها صالح جمعة، لاعب الفريق الأول لكرة القدم بالأهلي، ‏إيجابية تحاليل كورونا.

ويخضع صالح جمعة لبرنامج علاجي وفقا للبروتوكول الطبي الخاص بوزارة الصحة.‏


كان صالح جمعة قد أجرى مسحة طبية أمس مع الفريق، استعدادا لمواجهة أبوقير للأسمدة ‏التي تقام مساء غد في دور الثمانية ببطولة كأس مصر.‏
ومن المقرر أن يخضع اللاعب لمسحة طبية جديدة خلال الساعات المقبلة.‏

المؤرخ / سامح طلعت

بطولات يجهلها التاريخ و غاب عنها الإعلام 

النقيب أحمد نبيل حسن السيد قورة

 منقذ الجيش الثالث فى موقعة الثغرة

  صائد الدبابات ومانع زحف الإسرائيليين لطريق السويس.. القيادة تكلفه بعمليتين فدائيتين فينفذ 5

 الشهيد من مواليد عام 1949 بقرية العلاقمة 

مركز ههيا بمحافظة الشرقية

تخرج من الكلية الحربية سنة 1970 من سلاح المشاة، والتحق بالفرقة 23 مشاة، بالجيش الثالث الميدانى بالسويس

كان مكلفا بالقيام بعملتين أثناء الحرب، إلا أنه قام بخمس عمليات خلف خطوط العدو، بنجاح باهر، وعند حدوث ثغرة بين الجيش الثانى والثالث الميدانى ونظرا لفدائيته، وانتماءه رشحه الفريق "أحمد بدوى" ومعه مجموعة من الفدائيين للتصدى لدبابات العدو الإسرائيلى، لاستغلال العدو تلك الثغرة وكان أعد الدبابات الإسرائيلية، لاقتحام الثغرة بين الجيش الثانى والثالث الميدانى والدخول منها إلى طريق القاهرة السويس الصحراوى، وقام الشهيد بالتصدى ومعه باقى المجموعة الفدائية لتلك الدبابات وأحرق ودمر منها 16 دبابة،على مشارف مدينة السويس الباسلة، مما أوقف زحف دبابات العدو لتلك الثغرة، إلا أن أحد الدبابات الاسرائلية اصابتة  أثناء قيامه بإعطاء تعليمات بالضرب لباقى الفدائيين، واستشهد فى الحال ومعه 5 من الجنود 

تم منح اسم  الشهيد النقيب "أحمد نبيل" 

وسام نجمة الشرف العسكرية

أصدرت الهيئة العامة لـ الأحوال  الجوية، بشأن مناطق سقوط الأمطار المتوقعة على البلاد خلال الفترة من الجمعة الموافق 20 نوفمبر الحالي، وحتى يوم الثلاثاء الموافق 24 من الشهر نفسه.

اماكن سقوط الأمطار اليوم الجمعة

- القاهرة الكبرى: أمطار خفيفة إلى متوسطة على بعض المناطق من القاهرة الكبرى.

ـ السواحل الشمالية: أمطار غزيرة تصل إلى رعدية أحيانًا على بعض المناطق من (الإسكندرية، مطروح، السلوم، رشيد، بلطيم، دمياط، بورسعيد، العريش، رفح).

الوجه البحري: أمطار متوسطة إلى غزيرة تصل لرعدية أحيانًا على بعض المناطق من (كفر الشيخ، البحيرة، الدقهلية، الغربية، المنوفية، والشرقية).

مدن القناة وشمال الصعيد وجنوب سلاسل جبال البحر الأحمر: أمطار خفيفة إلى متوسطة على بعض المناطق من (الفيوم، بني سويف، المنيا، حلايب، شلاتين، ورأس بيناس)

قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية سوف يحدد مواعيد اغلاق المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم والورش والمولات خلال الساعات القليلة القادمة.

وأضاف سعد، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، أن هناك قرارا آخر سوف يصدر من الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، يحدد من خلاله مواعيد غلق البازارات السياحية والمطاعم وكل الأماكن الحاصلة على رخصة سياحية.

ولفت إلى أن مجلس الوزراء وافق على كل التفاصيل الخاصة بمواعيد الإغلاق، مضيفاً: «وفقاً للقرار المنتظر ستغلق الورش الحرفية في الـ7 مساءً في الصيف وذلك من أجل الهدوء للشارع وليس تقليل لعدد الساعات».

وأوضح أن موعد الإغلاق سيكون في الساعة 12 مساءً في الشتاء، وفي الواحدة صباحاً يومي الخميس والجمعة في فصل الصيف، وأكد المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن تطبيق مواعيد غلق المحلات التجارية سيبدأ العمل به من 1 ديسمبر القادم.

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى منح المعلم الذى تثبت إصابته بفيروس كورونا إجازة استثنائية مدفوعة الأجر لمدة 14 يوماً، على أن يتم مدها حال عدم التعافى من الفيروس خلال تلك الفترة لحين ثبوت «سلبية» الإصابة بالفيروس.

 

تفاصيل العملية و الدور الذي قام بة البطل 

سيادة اللواء رضا حلمي قائدا للواء الوحدات الخاصة و هو برتبة «رائد» مما يعتبر أصغر قائد يتولي قيادة لواء

 ترجع حكايته مع ايلات فى المرة الثالثة والأخيرة لأول تجربة للضفادع البشرية التى تم انشاؤءها عام 1954 وكانوا حتى عام 67 لم تسند لهم أى مهام قتالية منذ أن بدأت كوحدة صغيرة فدائية على حاجز الأمواج بالإسكندرية.. وقد فكرت القيادة العسكرية فى المرة الثالثة والأخيرة لتدمير سفن حربية إسرائيلية بميناء إيلات بأن تكون هناك طريقة مبتكرة لنقل الأفراد والمعدات إلى مسرح العمليات، حيث تتواجد سفن العدو الحربية.. فالسلاح كان «الالغام اللاصقة» والتى يتم تركيبها بواسطة الضفدع البشرى فى أسفل السفينة المعادية والمعدات كانت أجهزة الغطس مما يسير عملية السباحة تحت الماء ليلاً.

ذهب  بمفرده على أنه ضابط إشارة يقوم بالتفتيش على أجهزة نقطة المراقبة البحرية المصرية الموجودة بجوار ميناء العقبة منذ عام 67 والتى ظلت هناك حتى قطع العلاقات الدبلوماسية المصرية الاردنية فى أوائل عام 1972.

وصل  إلى ميناء العقبة لكى يستطلع المكان ويدرس المنطقة ويرى ميناء «إيلات» الذى يبعد عن ميناء العقبة بخمسة أميال استطلع المنطقة وتعرف على الأحوال والظروف هناك وحدد الشخصيات التى قد تساعده فى تأدية مهمته.

عاد  من رحلته الاستطلاعية فوجهته قيادة القوات البحرية إلى اللواء محمد صادق رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة وقتذاك والذى بدوره وجهه إلى إدارة المخابرات الحربية التى قامت بترتيب سفره إلى «عمان» وهناك التقى الرائد «الدخاخني» الذى يعمل بمكتب الملحق العسكرى المصرى هناك والذى كان عونا كبيراً فى العمليات الفدائية التى تمت ضد ميناء إيلات، وتمكن الرائد «رضا حلمي» من التعرف على بعض أفراد منظمة فتح الفلسطينية والذين ساعدوه فى تهريب معدات وأسلحة الضفادع البشرية إلى داخل الأردن دون علم السلطات الأردنية

عاد الرائد «رضا حلمي» إلى الإسكندرية بمحصول ضخم من المعلومات والصداقات وبدأ على الفور فى تدريب الأفراد تدريباً مركزاً وفى ظروف تشابه تماما ظروف تنفيذ العملية ضد ميناء «إيلات» وفى نفس الوقت بدأ فى تجهيز المعدات والألغام اللازمة للعملية.. بعد ذلك تم ارسال المعدات والألغام بصحبة ثلاثة من أفراد الضفادع البشرية وهم «الرائد مصطفى ماهر ــ ملازم أول عبدالرءوف سالم ــ العريف عبده مبروك»

تم تشكيل ثلاث مجموعات من الضفادع البشرية كل مجموعة مكونة من فردين (ضابط وصف ضابط) وسافروا إلى ميناء العقبة الأردني القريب من إيلات كما تم تحضير مجموعتين في الغردقة، وكانت الخطة الأولى تقضي بأن تهاجم مجموعتا الغردقة الناقلتين إذا غادرتا مبكراً وقامتا بالمبيت في خليج نعمة عن طريق الخروج بلنش طوربيد ثم بعوامة والاقتراب من الناقلتين والقيام بتفجيرهما، أما الخطة الثانية فكانت ستنفذ إذا قامتا بالمبيت في إيلات فيكون التنفيذ من جانب المجموعات الثلاث الموجودة في العقبة.. ما حدث أنهما قامتا بالمبيت في إيلات فعلا فألغيت مهمة الغردقة وقامت مجموعات العقبة في 16 نوفمبر عام 1969 بالخروج بعوامة من العقبة حتى منتصف المسافة ثم السباحة إلى الميناء لكنهم لم يتمكنوا من دخول الميناء الحربي فقاموا بتلغيم سفينتين إسرائيليتين هما (هيدروما ودهاليا) وكانتا تشاركان في المجهود الحربي الإسرائيلي في ميناء إيلات التجاري، وهذه هي العملية التي استشهد فيها الرقيب فوزي البرقوقي نتيجة أصابته بالتسمم بالأكسجين، وقام زميل مجموعته الملازم أول بحري/ نبيل عبد الوهاب بسحب جثمانه حتى الشاطئ حتى لا تستغل إسرائيل الموضوع إعلاميا، كما أكد في حوارات لاحقه أن الشهيد كان صديقه، و لم يكن ليترك جثة صديقه، فسبح بها 14 كيلومتراً متواصلين من الساعة الواحدة صباحاً إلى الساعة السابعة صباحاً.

و بعد نجاح العملية أسرع الرائد «الدخاخني» إلى الساحل واختلق قصة رواها للسلطات الأردنية وهى التى نشرت فى الجرائد ذاك الوقت والتى تقول إن هليوكوبتر مصرية قد هبطت فى منطقة طابا جنوب ميناء إيلات وعليها بعض الفدائيين المصريين وأن بعضهم قد تخلف عن الطائرة التى أقلعت فى الساعة الواحدة وأنهم قد يلجأون إلى الشاطئ الأردنى وقد استقبلتهم قوات حرس الحدود الأردنية بكل حفاوة، حيث أكرموا وفادتهم وأحسنوا معاملتهم بشهامة عربية أصيلة.. وقد تمت العملية بنجاح فى يوم 16 نوفمبر عام 1969.

أعلنت وزارة الصحة والسكان، امس الأحد، عن خروج  100 متعافِ من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 101046 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 220 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة  11 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأحد، هو 110767 حالة من ضمنهم 101046 حالة تم شفاؤها، و 6453 حالة وفاة.

يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا في مصر والعالم العربي، والذي له أسباب مختلفة للإصابة، ولازالت جهود العلماء مستمرة لإيجاد علاج نهائي للقضاء عليه، وهناك العديد من الإحصاءات الهامة التي تهم مرضى السكري في مصر والعالم.

وفقاً للاتحاد الدولي لمرض السكري، ھناك 55 ملیون شخص في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا أعمارھم ما بین (20-79 عاما) یعانون من داء السكري، أي ما یقارب 13 % من سكان المنطقة، مما یخلق عبئ على القطاع الصحي، ومن المتوقع أن تزید ھذه النسبة إلى 39 % في حلول عام 2030 بحسب الإحصاءات الصادرة عن الاتحاد.

أوضحت أیضاً احصائیات منظمة الصحة العالمیة  أن ھناك حوالي 463 ملیون شخص مصاب بالسكري عالمیاً، وأن غالبیتھم یعیشون في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، وأن ھذه الأرقام بازدیاد في العقود الأخیرة، ونتج عنھا مايقرب 2.4 ملیون وفاة عام 2019 على المستوى العالمي، مما یجعله أحد الأسباب الرئیسیة للوفاة.

أما بالنسبة لمصر فقد كشفت آخر الإحصائيات التي أجراها الاتحاد الدولي للسكر في 2019،  أن مصر تحتل المركز التاسع عالميًا في معدل الإصابة، حيث يوجد 8.9 مليون مريض سكر، وحال استمرار الوضع سيصل عدد الإصابات في 2045 لـ17 مليون إصابة والوصول للمركز السابع عالميًا.

بطولات يجهلها التاريخ و غاب عنها الإعلام 

رفع علم مصر علي سيناء أول مرة بعد حرب 5 يونيو 67

عملية وضح النهار 15 نوفمبر 69

 للفدائي محمد عواد  

كان دور منظمة سيناء الفدائية فى الفترة من 1967 وحتى 1973 تاريخاً مجهولاً للكثير من الأجيال، سواء التى عاشت أحداث هذه الفترة أو التى لم تكن حينها قد ولدت

. الفدائى محمود عواد، قائد منظمة سيناء الفدائية تولى قيادة المنظمة فى السويس بعد تأسيسها عام 1967، والتحق بالمخابرات الحربية، وكلف بزراعة ألغام فى منطقة البحيرات 

المرة واقتحم فى بعض العمليات عمق سيناء بمساعدة 

 بدو سيناء المخلصين،

  عملية «وضح النهار» كانت إحدى كتائب القوات المسلحة المصرية تتمركز فى مواجهة شاطئ القناة وكان أفراد الكتيبة يسمعون طوال الوقت أصوات مجنزرات ومعدات عسكرية تشعرهم بأن جيش العدو قريب منهم، ولقطع الشك باليقين جاءت تعليمات من القيادة العسكرية فى يوم 15 نوفمبر 1969، للقيام بعملية استكشافية سميت بـ«وضح النهار» لاستطلاع الأمر.

يقول في ذكرياتة عن تلك العملية :-

ركبنا القوارب المطاطية حتى وصلنا إلى شاطئ سيناء بعد الفجر وتقدمنا للاستكشاف ووصلنا إلى المنطقة التى تبث منها الأصوات، وكانت المفاجأة أننا رأينا المنطقة خالية تماماً من أى تواجد عسكرى للعدو ولم يكن بها سوى مكبر للصوت تصدر منه أصوات معدات عسكرية تمكنا من اصطيادهم والقضاء عليهم جميعاً وحصلنا على أسلحة

 الآر بى جى والرشاشات التى بحوزتهم، وأسرنا أحد جنودهم، وقبل أن نغادر المنطقة قمنا بتثبيت علم مصر الذى كنا نحمله معنا فى المنطقة، وقد كان لى شرف رفع العلم لأول مرة على أرض سيناء، وظل العلم يرفرف وكانت القوات المسلحة المصرية ترسل بعض الجنود لرؤية هذا العلم لحثهم معنوياً والتأكيد على أن قواتنا المسلحة قادرة على قهر أكذوبة الجيش الذى لا يقهر

Ad_square_01

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2020 SuezBalady