Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

في ذكري رحيل البطل جمعة الشوان

26 معلومة عن قناص ( البطة السمينة )

في 1 نوفمبر 2011 رحل عن عالمنا البطل جمعة الشوان  الذي أمضى حياته في خدمة مصر بخداعه استخبارات العدو الإسرائيلي حتى عاد بـ«البطة السمينة» وتنهي المخابرات المصرية عمله «بناء على طلبه» بالرسالة الشهيرة الموجهة لـ«الموساد »: «من المخابرات العامة المصرية إلى المخابرات الإسرائيلية نشكركم حسن تعاونكم معنا».

1 ـ اسمه الحقيقي أحمد محمد عبدالرحمن الهوان، ويعرف بـ«جمعة الشوان»، نسبة إلى الاسم الذي اشتهر به عند كتابة مسلسل «دموع في عيون وقحة»، بعدما استقر مع الكاتب صالح مرسي على اسم «جمعة»، لأنه عيد في السماء والأرض، و«الشوان على وزن الهوان» لقب عائلة والدته

 2 ـ ولد بمدينة السويس في 6 أغسطس 1939، لأب صعيدي ولد في ميناء «القُصير» على البحر الأحمر، وأم من السويس، وكان ترتيبه الخامس بين 10 أطفال (7 بنات و3 ذكور).

3 ـ ألحقه والده بالكُتاب وعندما تفوق به انتظم بالمدرسة الإلزامية ثم مدرسة الأقباط ثم مدرسة فؤاد الأول، إلا أن والده طلب منه ترك الدراسة لمساعدته في محل البقالة الذي يمتلكه، وكان يكافئه بنصف قرش أو «تعريفة» يشتري به حلاوة و«زلابية».

4 ـ منح والده 3 صفائح كبيرة من العملات المعدنية الأجنبية، التي وجدها في أرض فضاء، حتى يمكنه من شراء مقهى بشارع «أواريبه»، الذي كان معروضًا للبيع بـ300 جنيه، ولم يكن معه ثمنه فأعطاه المبلغ.

5 ـ عمل مع أشقاء والدته في مقاولات المراكب، خاله جابر الهوان، الذي سمّاه «أحمد الهوان»، وكان يدهن المراكب مقابل 6 قروش صاغ باليوم وارتفع لـ20 قرشًا.

6 ـ استهواه العمل بالبحر ومع «البمبوطية» حتى عمل مساعدًا للريس عتريس على فلوكة بشراع بحري، وأجاد الإنجليزية والفرنسية والإيطالية واليونانية والألمانية، التي سمعها من الأجانب العابرين لقناة السويس، وتطورت تجارته في عمله الجديد كـ«مطاط بالبحر»، الذي يبيع المنتجات على ظهر السفن الأجنبية.

7 ـ تزوج من حبه الوحيد «فاطمة» وأنجب منها ولديه «محمد ومها»، قبل أن ينفصلا بعد 17 عامًا من الزواج، بعد علمها بعلاقته بالإسرائيلية «جوجو»، التي جندها لصالح المخابرات المصرية واعتبرت ما حدث «خيانة».

8 ـ في 1967، كانت له شركتان سياحيتان إحداهما اسمها «أبوسمبل» قبل أن تحدث نكسة 5 يونيو وتهجير سكان مدن القناة إلى الدلتا، فاستأجر شقة في سوق التوفيقية بوسط القاهرة بـ150 جنيهًا شهريًا، وبعد 4 أشهر قاربت نقوده على النفاد، ونصب عليه شخص أخذ منه 600 جنيه ليدبر له شقة «تمليك» بعقد رسمي وهرب.

9 ـ عندما فقد الأمل في العودة إلى السويس وضاقت به الظروف في القاهرة تذكر قبطانًا يونانيًا كان صديقه مدينًا له بـ200 جنيه إسترليني، فسافر إلى أثينا بتذكرة سفر بالبحر بـ10 جنيهات مصرية، وعرض عليه القبطان العمل معه كضابط إداري على مركب بحري براتب 180 جنيهًا إسترلينيًا غير الحوافز، ولم يكن أمامه غير الموافقة فسافر معه إلى العديد من البلدان الأوروبية.

10 ـ تعرف على محبوبته الإسرائيلية «جوجو» خلال محاولة الموساد إغراءه بالعمل معه وأن يتولى رئاسة فرع شركة للحديد والصلب وافتتاح مكتب لها في مصر في عمارة الإيموبيليا بشارع شريف مقابل 185 ألف دولار

 وأمروه بزيارة القناة ومنطقة البحيرات المرة ومعرفة ما يجري فيها حيث توجد 13 سفينة أجنبية محجوزة بسبب إغلاق القناة، بدعوى أنهم سيشترونها عندما تعرض في المزاد كخردة بعد فتح القناة.

11 ـ طوال رحلة عودته للقاهرة شك جمعة الشوان في من قابلهم لأن الأسماء يهودية، فتوجه إلى مبنى المخابرات وطلب مقابلة الرئيس جمال عبدالناصر، فحجزوه يومين، ثم ذهب إليه في بيته في منشية البكري، وسلمه الـ185 ألف دولار، وروى له ما حدث، فأرسله لرجال المخابرات الذين طلبوا منه تنفيذ توجيهات الموساد.

12 ـ كان يمد الموساد بمعلومات حقيقية لأماكن وهمية خاصة بقواعد الصواريخ، وتعلم في مدينة ليل الفرنسية الاستقبال بالراديو والحبر السري وجمع المعلومات عن الجيش والرأي العام.

13 ـ رئيسه في المخابرات كان اللواء محمد عبدالسلام المحجوب، وزير التنمية المحلية الأسبق، أو «الريس زكريا» كما لعب دوره الفنان الراحل صلاح قابيل

 في المسلسل، فيقوم بتنقيح المعلومات ويعطيها له ليرسلها لـ«الموساد».

 ـ راتبه الشهري من الموساد كان 5 آلاف دولار و100 دولار عن كل رسالة بالحبر السري، والمعلومات الخاصة لها سعر خاص.

15 ـ زار تل أبيب 38 مرة خلال 11 عامًا، فترة عمله مع المخابرات المصرية، وكرمته جولدا مائير، رئيسة الوزراء الإسرائيلية، بعد نجاحه في اجتياز اختبارات جهاز كشف الكذب على مدى 4 ساعات.

16 ـ «البطة السمينة»، اسم أطلقته المخابرات المصرية على أحدث جهاز إرسال امتلكت إسرائيل واحدًا من أصل 3 لـ4 نسخ في العالم أجمع، فاستطاع جمعة الشوان خداع الموساد وإحضار الجهاز إلى القاهرة «في توستر عيش، زائد 48 كريستالة ألماظ حر تشغل الجهاز، لأن الألماظ بيشق السماء أثناء إرسال الرسالة، فما بيبقاش ألماظ عادي، ببقى Pure».

17 ـ بعد هزيمة إسرائيل في حرب أكتوبر، وبعد مرور 9 أيام فقط أرسلت الموساد رسالة له تقول: «احضر للبيت فورًا»، أي تل أبيب، وعندما رفض أصر الرئيس الراحل محمد أنور السادات على سفره، قائلا: «مصر إذا احتاجتك يا أحمد ضع رأسك في خدمتها ولو تحت عجلات تروماي لأن مصر أهم منا كلنا».

18 ـ عاد من تل أبيب بعد 17 يومًا من سفره وكان يخشى إعدامه، فقدم للقاهرة ومعه أحدث جهاز إرسال واستقبال او ما يعرف بـ«البطة السمينة»، القادر على إرسال الرسالة من القاهرة لتل أبيب في 6 ثوان فقط.

19 ـ عندما سأل شيمون بيريز ، ضابط الموساد آنذاك، عن أهمية ذلك الجهاز قال إنه أهم من كل الموجودين بالقاعة (18 ضابطًا وفردًا)، وفي ليلة سفره زاره بيريز وأخرج الجهاز من علبته، وهي عبارة عن فرشاة مسح أحذية، وقال لضابط موساد آخر: «هل تعتقد أن مصر خالية من فرش مسح الأحذية حتى يشتريها ولا يستعملها وتدخل الحكاية على ضباط الجمارك في مطار القاهرة»، وفك الفرشاة وقام بنفسه بمسح حذاء الشوان حتى تصبح مست عملة

20 ـ في عام 1972، أصبح لدى جمعة الشوان جواز سفر إسرائيلي باسم يعقوب منصور، سكرتير أول سفارة إسرائيل في روما، زار به 53 دولة.

21 ـ جنّد جوجو ديفيدز لصالح المخابرات، ثم قدم بها من إيطاليا إلى القاهرة، وفي الأزهر أعلنت إسلامها وصار اسمها «فاطمة الزهراء» وتزوجت وأنجبت لاحقاً ثلاثة أبناء، وتقيم في مصر، بعدما قدمت خدمات جليلة لمصر عن جيش الاحتلال الإسرائيلي وعن الموساد وعن مفاعل ديمونة الذري قبل حرب 1973، وكرمتها مصر دون إعلان مكانها.

 ـ في الساعة الـ11.15 قبل ظهر الأربعاء 22 ديسمبر سنة 1976 أرسلت المخابرات المصرية برقية موجزة للمخابرات الإسرائيلية، جاء فيها: «من المخابرات العامة المصرية إلى المخابرات الإسرائيلية، إننا نكرر شكرنا على إمدادكم لنا بأدق وأخطر أسراركم، التي كشفت لنا المزيد من عملائكم داخلياً وخارجياً وذلك على مدى سنوات، وإلى اللقاء في معارك ذهنية أخرى».

23 ـ بمجرد وصول الرسالة أطلق ضباط الموساد الستة، الذين تولوا تدريبه والإشراف عليه هناك النار على أنفسهم، وتم الكشف عنه كجاسوس مصري داخل جهاز المخابرات الإسرائيلية في 1978.

24 ـ في لقاء تليفزيوني عُرض عام 2011، قال جمعة الشوان إنه تزوج من الفنانة الراحلة سعاد حسني سرًا في عام 1969، وبعقد عرفي باتفاق الطرفين لأنه كان لديه زوجة في ذلك الوقت، ولم يكن يعلم أنها كانت مع المخابرات المصرية.

 ـ كان يكافئه الموساد بـ50 أو 100 أو 1000 دولار على النكتة الواحدة، حيث طلبوا منه جمع نكات المصريين لتحليل مزاجهم النفسي في السنوات الست السابقة على حرب أكتوبر.

26 ـ في 2007، كان يأمل جمعة الشوان أو أحمد الهوان في تسجيل سيرته الذاتية على شريط غنائي يحكي فيه على نغمات السمسمية تجربته الوطنية ومغامراته مع الموساد الإسرائيلي، وأول خطوة قام بها كانت تسجيل مشوار حياته على 20 شريط كاسيت بواقع ٤٠ ساعة، تمهيدًا لعرضها على شاعر غنائي يدمجها في مجموعة أغنيات وطنية متصلة، يتم طرحها في ألبوم وفيديو كليب جاد تعتمد مشاهده على صور من حرب 73 وفرحة الانتصار.

بعد وقف إطلاق النار يجب علينا أن نتذكر ابطال ظلوا صامدين محاربين يدافعون عن الأرض 

ابطال الكتيبة 603 من اللواء 130 مشاة بر مائي

تحت قيادة الشهيد العقيد ابراهيم عبد التواب

 ابطال ملحمة الصمود في موقع  كبريت

تحية الي ارواح شهداء الكتيبة

 وتحية الي  ابطال الكتيبة الذين مازالوا علي قيد الحياة

ملحمه كبريت وما صاحبها من تضحيات ومن صمود ليس فى وجهة العدو فقط ولكن فى تحمل الجوع والعطش والبرد وتقلبات النفس والفكر والتحمل لجميع المخاطر التى راودت كل الرجال فى كبريت التى شهد بجساره رجالها العدو والذى حاول بجميع الطرق والامكانيات أن يسحق أرادتهم وصمودهم وفشل فى ان تخضع لمحاولاته المستميتة لاختراق النقطة لعمل رأس كوبرى الى الضفه الغربية لنقل قواته والتوسع فى أحتلال الارض غرب القناة ...وسطر التاريخ أسطوره نقطة كبريت التى حصنها العدو بتحصيناتة وفقدها ولم يستطع بعد ذلك الحصول عليها بعد أن أستولى عليها رجال نقطه كبريت من المصريين ودافعوا عنها بكل ما هو لديهم ...هنيئا لارواح شهداء كبريت الذين ضحوا بارواحهم فى سبيل عزة مصر وحريتها

FB IMG 1604127179666

FB IMG 1604127173556

FB IMG 1604127169874

أعلنت وزارة الصحة والسكان، امس الخميس، عن خروج  99متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 99273 حالات حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 179 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة  13 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الخميس، هو 107209 حالات من ضمنهم 99273 حالة تم شفاؤها، و 6247 حالة وفاة.

أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، عن تأجيل مباراة الزمالك والرجاء، في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، لأجل غير مسمى، التي كان مقرراً لها مطلع شهر نوفمبر المقبل، وكذلك تأجيل المباراة النهائية لأجل غير مسمى.

وأصدر "كاف" بياناً رسمياً، أعلن خلاله عن تأجيل مباراو الزمالك والرجاء لأجل غير مسمى وسيتم المناقشة لاختيار موعد مناسب، وكذلك تأجيل المباراة النهائية دون تحديد موعد رسمي.

وقال الكاف في بيان رسمي: بناء على طلب السلطات المصرية، تم تأجيل موعد المباراة النهائية.

المناقشات الرسمية جارية للعثور على أفضل موعد ممكن في التقويم. في هذه المرحلة ، ليس هناك ما هو مناسب لجميع أصحاب المصلحة.

أعلن اللواء جمال عوض رئيس الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، أنه اعتبارا من يوم الأحد الأول من نوفمبر سيتم البدء في صرف معاشات شهر نوفمبر لما يقارب من 10.5 مليون صاحب معاش ومستفيد بتكلفة إجمالية تقدر بـ18 مليارجنيه. 

وأشار رئيس هيئة التأمين الاجتماعي، إلي أنه استمراراً لتنفيذ  خطة الدولة للتيسير على أصحاب المعاشات وضمان سلامتهم ومواجهة تحدى فيروس كورونا، سيتم تقسم صرف المعاشات للقائمين بالصرف من خلال منافذ الهيئة والبريد والبالغ عددهم 6.5 مليون مواطن إلى ثلاث شرائح أسوة بما تم بالأشهر السابقة.

وأضاف أن خطة الصرف تشمل الصرف للشريحة الأولى، والبالغ عددهم 2.4 مليون قائم بالصرف يومي الأحد والاثنين الموافق الأول والثاني من الشهر والصرف للشريحة الثانية والبالغ عددهم نحو 2.4 مليون قائم بالصرف يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق الثالث والرابع من نوفمبر أما الشريحة الثالثة والبالغ عددهم 1.7مليون قائم بالصرف اعتبارا من يومي الخميس الموافق الخامس من نوفمبر مع إتاحة الصرف لجميع أصحاب المعاشات والمستفيدين ممن يحملون بطاقات الصراف الآلي «ATM» الصرف من ماكينات الصراف الآلي المنتشرة على مستوي الجمهورية، بصرف المعاشات المستحقة اعتباراً من اليوم الأول من نوفمبر. 

وأكد «عوض»، على أنه في إطار خطة الدولة لتحقيق الشمول المالي وتيسيراً على أصحاب المعاشات تم توفير مندوبي البنوك المصرية بالتواجد داخل منافذ صرف الهيئة بحيث يُمكن لصاحب المعاش والمستفيد الحصول على كارت ميزه أثناء قيامه بعملية الصرف على أن يتم تنشيطها والصرف من خلالها اعتباراً من الشهر التالي وتتيح تلك البطاقات لمستخدمها القيام بعملية الشراء وسداد كافة المستحقات الحكومية وأيضاً كافة الخدمات المصرفية التي يقوم البنك بإنتاجها مثل عمليات الإقراض.

• يستمر تدفق الأسلحة والمعونات الأمريكية على إسرائيل بواسطة طائرات النقل الأمريكية العملاقة التي تهبط في مطار العريش لتشارك تلك الأسلحة في القتال مباشرة. 

• القوات الإسرائيلية تستغل حالة ترقب وصول قوات الطوارئ الدولية وتحاول الاستيلاء على السويس، وقوات من الفرقة 19 مشاة المصرية تتصدى لها وتدمر لها 10 دبابات مما يجبر القوات الإسرائيلية على الارتداد.

• في الساعة الحادية عشر ظهرا وثلاثة وعشرون دقيقة بدأ وصول مقدمات قوات الطوارئ الدولية والتي اتخذت مراكزها بين القوات المتحاربة عند مشارف مدينة السويس في الساعة الثانية عشر والنصف ظهرا. وهكذا هدأت النيران وانتهت الحرب رسميا.

الموقف بعد وقف إطلاق النار:

• في سيناء تتواجد خمس فرق مشاة مصرية مدعمة بقوة حوالى 80 ألف مقاتل بكامل أسلحتهم ومعداتهم يحتلون موقع دفاعية قوية في رأسى كوبرى جيشين بمواجهة 200 كيلو متر من بور فؤاد شمالا إلى عيون موسى جنوبا، وبعمق 12 إلى 15 كيلو متر من شاطئ قناة السويس، ولا يوجد أي تهديد إسرائيلي حقيقي يمكن أن يؤثر على هذا الموقف أو يغيره. وفي مواجهتهم حشدت إسرائيل عشرة لواء مدرع ومشاة ميكانيكي.

• وفي غرب القناة أعادت القوات المصرية تنظيم الفرقة الرابعة المدرعة والفرقة 21 المدرعة والفرقة السادسة المشاة الميكانيكي، وبإضافة ألوية الحرس الجمهوري واللواء المدرع الجزائري ولواء مشاة مغربي، وقوات الصاعقة والمظلات تمكنت من حصر وتثبيت القوات الإسرائيلية غرب القناة ومنعها من زيادة ثغرة اختراقها غربا أو جنوبا بعدما تمكنت قوات الجيش الثاني من منعها من الانتشار شمالا.

• وبدأت القوات المصرية فورا وفي ظل وقف إطلاق النار في حرب استنزاف قوية للقوات الإسرائيلية غرب القناة بهدف منع القوات الإسرائيلية من تدعيم وتحصين مواقعها غرب القناة، وتكبيدها أكبر قدر من الخسائر حتى يصبح بقاء هذه القوات غرب القناة جحيما لا يُطاق، مع إرغام إسرائيل على الاستمرار في حشد احتياطها مما يشكل إرهاقا كبيرا للاقتصاد الاسرائيلي ويصيب الحياة العامة في إسرائيل بالشلل الكامل.

• ويتواجد سبعة لواء مدرع إسرائيلي ولواء مظلات ولواء مشاة ميكانيكي غرب القناة محصورين بين قناة السويس شرقا وجبل عتاقة جنوبا والقوات المصرية جنوبا وغربا وترعة الإسماعيلية وقوات الجيش الثاني شمالا، وقد تمكنت هذه القوات الإسرائيلية بعدم احترامها لوقف إطلاق النار من قطع طريق القاهرة السويس الصحراوي وحصار مدينة السويس، ويربطها بالقوات الإسرائيلية بالشرق ثغرة بعرض سبعة كيلو مترات، اضطرت إسرائيل أن تخصص لها خمسة ألوية لتأمينها. وقد فشلت هذه القوات في احتلال أيا من مدن القناة، كما فشلت في إجبار مصر على سحب قواتها من الشرق ولم يعد في إمكان هذه القوات أن تتقدم لتحتل مزيدا من الأرض، فقد وصلت إلى أقصى مدى لها طبقا لإمكانياتها العسكرية واضطرت هذه القوات إلى اتخاذ أوضاع دفاعية وقامت بحفر خندق على معظم المواجهة بعمق خمسة أمتار وعرض سبع أمتار، وقامت برص 750 ألف لغم مضاد للدبابات والأفراد. وقد اضطرت إسرائيل إلى الاحتفاظ باحتياطها الإستراتيجي كله معبئا، وهو ما كان يشكل عبئا كبيرا على إسرائيل لم تكن مهيأة له.

• كانت هذه هي الصورة التي توقف القتال عندها رسميا عدا قوتين مصريتين لم يتوقفا عن القتال ولم تتوقف إسرائيل عن مهاجمتهما، قوات كبريت التي استمر قتالها وصمودها حتى يوم 12 فبراير 1974 عندما تم رفع الحصار عنهم بعد 114 يوم حصار بانسحاب القوات الإسرائيلية إلى الشرق، وقوات الصاعقة المصرية في جنوب سيناء الذين استمر قتالهم بعد أن رفضوا الاستسلام وصمموا على العودة إلى صفوف القوات المصرية بدون استسلام. وهكذا توقف القتال رسميا بين مصر وإسرائيل في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل يوم 28 أكتوبر 1973. 

• وبدأت المحادثات بين مصر وإسرائيل برعاية الأمم المتحدة لفض الاشتباك بين الجيشين المصري والإسرائيلي تنفيذا لقرار مجلس الأمن، ورغم ذلك قامت القوات المصرية اعتبارا من 13 ديسمبر 1973 بوضع خطة مصرية للقضاء على القوات الاسرائيلية غرب القناة أُطلق عليها اسم (الخطة شامل).

• تعيين اللواء/ سعد مأمون قائدا عاما للقوات المخصصة لتنفيذ هذه الخطة. وكانت تتكون من الفرقة الرابعة المدرعة والفرقة 21 مدرعة بعد إعادة سحبها من الشرق ورفع كفاءتها، ولواء مدرع جزائري والفرقة السادسة المشاة الميكانيكي والفرقة الثالثة المشاة الميكانيكي والفرقة 23 مشاة ميكانيكي، ووحدات من الصاعقة والمظلات بجانب القوات الكويتية والمغربية والسودانية والتونسية التي شاركت في القتال أو وصلت إلى الجبهة المصرية. وفي يوم 24 ديسمبر صدّق الرئيس السادات على الخطة شامل، على أن تكون جاهزة للتنفيذ خلال 24 ساعة من الأمر بذلك.

• وزير الخارجية الأمريكي هينري كيسنجر يصل إلى أسوان ويخبر الرئيس السادات أن أمريكا رصدت استعداد مصر للقضاء على القوات الإسرائيلية بثغرة الدفرسوار، وأن ذلك لو حدث فإن مصر ستجد نفسها في مواجهة صريحة مع الجيش الأمريكي في الحرب.

• الرئيس السادات يأمر بتجميد تنفيذ الخطة شامل مع الاستمرار في الاستعداد لتنفيذها خلال أربعة وعشرون ساعة حال صدور أمر منه. وقد حدث 452 اشتباك بالنيران بين القوات المصرية والإسرائيلية منذ إيقاف إطلاق النيران حتى توقيع اتفاقية فك الاشتباك. وانتهت محادثات فك الاشتباك بتوقيع اتفاق عسكري بين مصر وإسرائيل احتفظت فيه مصر بالأرض التي حررتها شرق القناة، وانسحبت فيه القوات الإسرائيلية من غرب القناة (فقد كانت القيادة الإسرائيلية أكثر من يدرك حقيقة الوضع الخطير لقواتها غرب القناة وأنها رهينة في يد القوات المصرية تستطيع القضاء عليها عندما تريد)، وارتدت إلى خط المداخل الغربية للممرات الجبلية بسيناء على عمق خمسة وثلاثون كيلو من قناة السويس.

• وفي 17 يناير 1974 تم توقيع اتفاقية فصل القوات بين مصر وإسرائيل، وتم تجميد الخطة "شامل" وبدأ تنفيذ مراحل اتفاقية فصل القوات في 25 يناير 1974، وكانت الخطوة الأخيرة فيه يوم 5 مارس 1974. 

إذا أردنا أن نقيّم القتال الذي تم في خلال هذه الأيام الثلاثة والعشرين فيجب أن نعود إلى أمر القتال الذي جاء بالتوجيه الإستراتيجي الذي أصدره الرئيس السادات للقوات المسلحة يوم 5 أكتوبر 1973 وكانت المهمة التى تم تكليف القوات المسلحة المصرية بتنفيذها هي:

• إزالة الجمود العسكري بكسر وقف إطلاق النار اعتبارا من يوم 6 أكتوبر 1973.

• تكبيد العدو أكبر خسائر ممكنة في الأفراد والأسلحة والمعدات.

• العمل على تحرير الأرض المحتلة على مراحل متتالية حسب نمو وتطور إمكانات وقدرات القوات المسلحة.

ومما رأينا يتضح أن القوات المسلحة المصرية قد نجحت تماما فى تنفيذ المهمة التي كُلفت بها. ثلاثة وعشرون يوما من القتال الشرس خاضته القوات المسلحة المصرية ضد الولايات المتحدة الأمريكية بكل ما تمتلكه أمريكا من قدرات وإمكانيات عسكرية، وبجانبها إسرائيل بكل ما تمتلكه من قدرات وإمكانيات عسكرية وهو ما كان يجعل النصر المصري مستحيلا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولكن المصريين قهروا المستحيل أو كما قال الفريق سعد الشاذلي (أثبتنا أن المستحيل لا يحمل الجنسية المصرية).

على المستوى الإستراتيجي أثبت القادة المصريون أنهم لا يقلون عن نظرائهم من الأمريكيين والإسرائيليين في العلم والقدرة على التخطيط، بل يتفوقون عليهم. وعلى المستوى التكتيكي أثبت القادة والضباط المصريين أنهم يتفوقون على نظرائهم من الإسرائيليين والأمريكيين ويتميزون عنهم بالاستبسال في القتال وحسن استغلال القدرات والإمكانيات المتاحة لهم (رغم قلتها وضعفها) لتنفيذ المهمة التي كُلفوا بها. وفي أرض المعركة أثبت أبناء مصر أنهم خير أجناد الأرض.

قصة بطل يجهلة التاريخ و غاب عنة الاعلام 

الشهيد الفدائي إبراهيم سليمان

الذى أصاب أول دبابة فى معارك 24 أكتوبر 

أستشهد على سور قسم شرطة الأربعين برصاص العدو الأسرائيلى من داخل القسم

من منكم يعرف قصة هذا البطل الذى أستشهد عام 1973 أثناء حرب أكتوبر المجيدة دفاعا عن أرض السويس؟

قصة هذا البطل واحدة من بين مئات وربما الآف القصص المماثلة التى لم تجد طريقها إلى النشر بعد

قصة هذا البطل دائما تبدأ وتنتهى بين يومي 23 و24 أكتوبر 1973 وكل ما نعرفه عنه أنه كان أحد أبطال لعبة الجمباز ويقال أنه حاز بطولة الجمهورية، ..في يوم 23 أكتوبر أدركت قوات الدفاع الشعبي في السويس أن القوات الإسرائيلية على وشك دخول المدينة بعد أن أستغلت ثغرة الدفرسوار، وبدأ الفدائيون في الإستعداد لملاقاة العدو مسلحين بخبرتهم الطويلة في حرب العصابات التى حصلوا عليها من مقاومة عدوان 1956 (العدوان الثلاثي) و1967 (النكسة).

وأعد الفدائيون عدة كمائن في مواقع إستراتيجية بالسويس، وقبيل بزوغ صباح 24 أكتوبر بدأت القوات المعادية التقدم ودخلت المدينة دون مقاومة، وكانت خطة الفدائيين هي إدخال القوات الإسرائيلية الشرك ثم محاصرتها وهي نفس الخطة التى أستخدمها أهالى مدينة رشيد المصرية ضد حملة فريزر الإنجليزية عام 1807!.

وبدأت الدبابات الإسرائيلية في السير بما يشبه النزهة داخل المدينة التى بدت خالية على عروشها حتى أن بعض الجنود الإسرائيليين نزلوا لإلتقاط بعض التذكارات من الشوارع.

وفجأة فتحت السويس أبواب الجحيم في وجه العدوان!

ودارت معركة طاحنة بين الفدائيين وقوات العدو، وكانت أشرس المواجهات في ميدان الأربعين حيث واجه محمود عواد ومجموعته رتل من الدبابات، وقام عواد بإطلاق ثلاث قذائف Rbj لم تكن مؤثرة، وأنتقل الكمين الذى كان يتمركز عند سينما رويال لمساندة محمود عواد ومجموعته وفي الوقت الذى كانت تتقدم فيه دبابة من طراز سنتوريون العملاقة أعد البطل إبراهيم سليمان سلاحه وأطلق مباشرة ليخترق برج الدبابة وتطيح برأس قائدها الذى سقطت جثته داخل الدبابة ليطلق طاقمها صرخات مرعبة ويفروا مذعورين ومن خلفهم طواقم جميع الدبابات خلفها!!.

يقول البطل محمود عواد: (بعد أن أصاب إبراهيم الدبابة الإسرائيلية القى سلاحه وقام بحركات بهلوانية وأخذ يصفق بقدميه مبتهجا وهو يصرخ "يا بو خليل يا جن")

وبعد تدمير معظم المدرعات الإسرائيلية التى دخلت المدينة تركزت المعركة في مبنى قسم شرطة الأربعين بعد أن فر إليه جنود العدو وتحركت كل الكمائن لمحاصرة القسم وإطلاق النيران عليه من كل جانب، وحاول الجنود الإستسلام لكن المحاولة فشلت، ولم يعد امام أبطال السويس إلا أقتحام القسم وجاءت المبادرة من الشهيد البطل إبراهيم سليمان ومعه أشرف عبد الدايم وفايز حافظ أمين وإبراهيم يوسف وتم وضع الخطة بحيث يستغل إبراهيم سليمان قدراته ولياقته البدنية في القفز فوق سور القسم لكن رصاصة غادرة من قناصة العدو أسقطته شهيدا فوق سور القسم وبقى جسده معلقا يوما كاملا حتى تمكن الفدائيون من إستعادته تحت القصف الشديد 

 قام الفدائي محمود عواد بدفن الشهيد بنفسه

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي توجيهاته نحو إنشاء ٨ جامعات تكنولوجية بمحافظات مصر الصناعية، وقد بدأت الدراسة العام الماضي في ثلاث جامعات هي "القاهرة الجديدة وقويسنا وبني سويف". والبدء في ١٠ جامعات تكنولوجية أخرى تحت الإنشاء
والجامعات التكنولوجية هي جامعات تهتم بالتعليم الفني 

وتسهتدف طلاب الدبلومات الفنية والصناعية وتعتمد على دراسة التعليم الحرفي الصناعي ويتم التقديم لها من خلال اختبارات القدرات وتنسيق وزارة التعليم العالي عبر موقعها، ومصروفاتها تبدأ من ٨ آلاف، وجار استكمال ٦ جامعات أخري في محافظات "أسيوط الجديدة - طيبة الجديدة بالأقصر- السلام شرق بورسعيد - برج العرب بالإسكندرية - ٦ أكتوبر بالجيزة  والمنصورة، وهذه الجامعات يتم التعاون في إنشائها وطرق التدريس فيها بينها وبين جامعات بالخارج فجامعة بني سويف متعاونة مع إحدى الجامعات اليابانية.
وقد عقد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اجتماعا مع عدد من الأساتذة المصريين العاملين بالجامعات اليابانية.


جاء ذلك بحضور الدكتور أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، والسفير أيمن كامل سفير مصر باليابان، والدكتور هاني الشيمي المستشار الثقافي ومدير البعثة التعليمية المصرية في طوكيو، والدكتور هانم أحمد الملحق الثقافي في طوكيو، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

بطل يجهلة التاريخ و غاب عنة الاعلام 

في ذكري الانتصار في معركة السويس 24 أكتوبر 73

 سيادة العميد أ ح سعيد حسنين

اول خريجي الدفعة 52 حربية

بحرب أكتوبر نقيب قائد سرية استطلاع اللواء السابع مشاة

الفرقة 19 الجيش الثالث الميداني

احد ابطال المقاومة الباسلة و الدفاع عن مدينة السويس

حاصل علي بعثة مخابرات تكتيكية من امريكا عام 82

كما حصل علي بعثة مخبارات استراتجية عام 87

شارك في حرب الاستنزاف بالعبور الي الضفة الشرقية من سيناء في اربع عمليات مع مجموعة استطلاع من اللواء السابع للحصول علي معلومات عن العدو في العمق التكتيكي و تم العبور من مناطق الجباسات و الكرنتينة شمال النقطة الحصينة للعدو 

ببور توفيق

اشترك بحرب أكتوبر قائد لسرية استطلاع اللواء السابع عبر مع الموجة الاولي للعبور يوم السادس من أكتوبر و وصل بأحدي مجموعات الاستطلاع المترجلة الي موقع عيون موسي علي مسافة 8 كيلو متر من القناة وهو موقع حصين للعدو يحتوي علي 6 مدافع امريكية الصنع عيار 155 و ظل بموقعة حتي سقوط الموقع بعد اقتحامة من القوات المصرية استمر في تنفيذ مهام الاستطلاع و تجميع المعلومات عن تحركات العدو حتي تنفيذ خطة تطوير الهجوم و حدوث الثغرة و محاولة العدو اقتحام مدينة السويس

يوم 21 أكتوبر تم تكليف النقيب سعيد حسنين من اللواء يوسف عفيفي قائد الفرقة 19

بدخول السويس و الحصول علي معلومات عن العدو علي محور الادبية و مصنع تكرير البترول و مدرسة السويس الثانوية

شارك هو و مجموعتة مع المقاومة الشعبية بمدينة السويس في صد العدو الاسرائلي في احدي المعارك الكبري بمدينة السويس و هذا تمكنت قوة الاستطلاع المكونة من 20 فرد تحت قيادتة التحول من مجموعة استطلاع الي مجموعة قتالية ساهمت في تدمير قوات العدو و منعة من احتلال السويس يوم 24 أكتوبر

حاصل علي

نوط الواجب العسكري

نوط الخدمة الطويلة و القدوة الحسنة

ميدالة حرب أكتوبر

قصة بطل يجهلة التاريخ و غاب عنة الاعلام 

الشهيد مصطفي ابو هاشم .. رمز ملحمه السويس

لا تملوا من ترديد حكاياتنا للابناء لان فيهم الامل

 من الرسالة الاخيرة للشهيد مصطفي ابو هاشم

 مصطفي ابو هاشم واحد من شباب السويس الذين سطروا ملحمتها التاريخيه دفاعا عن مصريه المدينه وشموخها

كان رحمه الله عليه قائدا لمجموعه الفدائيين التي انضمت الي منظمه سيناء العربيه وكان قائدها التاريخي منذ تكوينها وحتي استشهادة علي ايد الصهاينه الغادرين عام 1970 .

اتسمت اخلاقه دائما بالانسانيه وكان رحمه الله عليه صاحب خلق عظيم ما جعل كل زملائه السوايسه واصدقائه من باقي المحافظات يعشقونه ويحترمونه .

بدا الشهيد مصطفي ابو هاشم مسيرته النضاليه منذ ان كان صبيا حيث شارك ضد القوات البريطانيه ضمن كتائب المقاومه الشعبيه التي تشكلت في الخمسينات وقد عرف عنه الشجاعه والاقدام وقوة العزيمه .

كان رحمه الله عليه شابا رياضيا من الدرجه الاولي مارس رياضه كمال الاجسام وكان من ابطالها كما كان صديقا شخصيا للبطل العالمي في تلك الرياضه عبد الحميد الجندى .

بدا العمل الفدائي عقب نكسه يونيه 1967 وكان عمرة في تلك الفترة سبعه وثلاثين عاما حيث قام مع زملائه السوايسه بالمشاركه في اول عمليه فدائيه ضد القوات الاسرائيليه يوم 14 يوليو 1967 عندما اراد العدو الاسرائيلي رفع علمه علي نصف القناة يومها تمكن مع زملائه عريب محمد غريب وعبدربه محمد عبدربه الحصول علي اول اسير اسرائيلي كان ( ضابط في الاستخبارات)

واصل مصطفي ابو هاشم عملياته الفدائيه الي ان تم تكوين منظمه سيناء العربيه فكان اول المنضمين اليها واحد قادتها المخضرمين واصبح تحت قيادته مجموعه قامت بتنفيذ العديد من العمليات الفدائيه التي صارت نماذج للقوات الخاصه فيما بعد .

شارك الشهيد مصطفي ابو هاشم في كل العمليات الفدائيه التي كسرت انف اسرائيل بدايه من زرع الالغام في الطرق ( المدقات ) التي يستخدمها العدو من جنوب البحيرات المرة حتي شرم الشيخ الي عبور القناة في وضح النهار مرورا باسر الجنود واعطاب المعدات كان رحمه الله عليه رمزا وقدوه لكل زملائه حيث استطاع باستشهادة ان يفتدىهم بعد ان اصر يوم 8 فبراير عام 1970 علي انصرافهم الي الغذاء اليومي عقب التدريب في ملعب السويس الرياضي وانقذهم من الهجوم الدامي الذى وقع في ذلك اليوم التاريخي عندما رصد العدو الاسرائيلي تحركاته شخصيا وقبل انصرافه اليومي المعتاد جاءت الطائرات الفانتوم ودكت ارجاء الاستاد الرياضي بقنابل النابلم ليسقط الفدائي البطل مصطفي ابو هاشم ( قائد مجموعه الفدائيين بمنظمه سيناء العربيه ) شهيدا لتودع السويس ابنا من اشجع ابنائها .. لصبح اسمه رمزا نبيلا وقدوه لزملائه الذين جعلوا من السويس مقبرة لليهود في 24 اكتوبر عام 1973

Ad_square_01

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2020 SuezBalady