Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

الجيش الإثيوبي يرتكب جرائم حرب مروعه

أكد ناشط سودانى من ولاية القضارف الواقعة على الحدود مع إثيوبيا، وصول 40 جثة طافية فى نهر سيتيت بمدينة "ود الحليو" السودانية القريبة من مدينة الحمرة بإقليم التيجراي، أم حجر الإريترية،

وأشار برمة سعيد الناشط السودانى المعني بالدفاع عن أرض بلاده فى الفشقتين “الكبرى والصغرى” ضد الاحتلال الإثيوبي، إلى وصول أكثر من 40 جثة طافحة على نهر سيتيت بمدينة ود الحليو السودانية، وأكد أن الجثث لمدنيين من تيجراي تمت تصفيتهم من قبل جيش ومليشيات أمهرا وإريتريا بمدينة الحمرة.

وبحسب ما نقل الناشط السودان، بأنه قبل أيام وفي أحد مراكز الاعتقال بالحمرة قد تم تخيير المعتقلين بين الإرسال الى إريتريا "أحياء" وبين إرسالهم إلى السودان "أموات"، فاختاروا "السودان"..وهو ما حدث بالفعل وتأكد بعد أن حمل نهر سيتيت/تكزي جثثا تم انتشالها في ود الحليو عبر السلطات المحلية وبعض أبناء التيجراي المتواجدين هناك كلاجئيين والذين تولوا أمر دفنهم،

وتابع برمة سعيد، أن الجثامين وجدت مصابة بالرصاص مع تقييد أياديهم للخلف في دليل واضح لعملية تصفية تعرضوا لها،

وعلى صعيد الحرب الدائرة بين قوات التيجراي والحكومة الفيدرالية فى أديس أبابا، ترددت أنباء حول استخدام نظام رئيس الوزراء آبي أحمد على خطوط الطيران المدنية فى نقل أسلحة وجنود لقتال الإقليم.

ورد على هذه الأنباء، نفت الخطوط الجوية الإثيوبية، مساء أمس الأحد، أن تكون قد نقلت أسلحة وجنودًا إلى إقليم تيجراي الذي يشهد نزاعًا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady