Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

امرأه لن ينساها التاريخ "سميره موسي"اول عالمه ذره مصريه

كان صراع والدتها مع مرض السرطان الدافع الرئيسي وراء اتجاهها إلى دراسة العلوم بهدف التوصل لاستخدامات نافعة للطاقة النووية، خاصة في مجال الطب.

ولدت  في 1917 في بلدة صغيرة بالغربية، عندما أتمت دراستها بالكتّاب شجعها والدها على الاستمرار في الدراسة، فألحقها بمدرسة بنات الأشراف الثانوية التي أسستها نبوية موسى واحتلت  المركز الأول على الجمهورية في امتحان البكالوريا عام 1935، فاستحقت منحة التفوق الحكومية واستغلت «نبوية» ذلك لإنشاء معمل لـ«سميرة».

تخرجت «سميرة» بتفوق مع مرتبة الشرف من كلية العلوم، جامعة فؤاد الأول، وساندها الدكتور مصطفى مشرفة عميد الكلية، فأصبحت أول امرأة تحاضر في الجامعة ثم حصلت على درجة الماجستير، وسافرت لإنجلترا حيث حصلت على درجة الدكتوراه في الإشعاع الذري.

وهي اول عالمه ذره مصريه لقبت "بميس كوري الشرق"تيمنا بعالمه الفيزياء والكيمياء البولنديه "ماري كوري"التي فازت بجائزة نوبل مرتين،

وآمنت بالاستخدام السلمي للطاقة الذرية، خاصة لعلاج أمراض السرطانات، وفي 5 أغسطس 1952 وأثناء زيارتها للولايات المتحدة الأميركية لتفقد عدة مراكز بحثية، ظهرت إحدى الشاحنات الكبيرة المسرعة فجأة لتطيح بسيارتها لتسقط من أعلى الطريق الجبلي وتلقى حتفها في الحال، بينما استطاع السائق الذي كان بصحبتها القفز من السيارة قبل اصطدامها بلحظات واختفى للأبد، ما أثار الشبهات حول مصرعها الذي ظل لغزاً حتى اليوم.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady