Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

للتأكد من الإصابة بكورونا.. طبيب يوضح الوقت الصحيح لتحليل صورة الدم

أكد دكتور وليد شوقي عطية الباحث بكلية الطب بجامعة نيويورك، أن تحليل صورة الدم الكاملة، أصبح هو الطريق الأول الذي يعتمد عليه كثير من الأطباء ‏والأشخاص في تشخيص الإصابة بفيروس كورونا، خصوصا عند النظر لعدد الخلايا الليمفاوية.

‏وأشار إلى أن هذا التحليل رغم أنه ضروري جدا لتقييم الحالة ما إذا كانت تسير في الطريق البسيط أم الشديد، لكنه ليس ركنا أساسيا في تشخيص كورونا.
 
‏وأوضح الطبيب التوقيت المثالي الذي يجب فيه عمل تحليل صورة الدم الكاملة لتقييم الحالة بشكل صحيح. 

وتابع: "يجب أن يتم إجراء التحليل مرتين، التحليل الأول يكون بين اليوم العاشر والثاني عشر من بداية ظهور الأعراض، والثاني يكون بين اليوم السابع عشر والتاسع عشر من ظهور الأعراض، وإذا كان عدد الخلايا الليمفاوية في التحليل الأول أقل من 20%، فيتوقع أن تكون الحالة خطيرة وتحتاج إلى إعادة التحليل في اليوم السابع عشر إلى التاسعة عشر، وإذا أصبح التحليل أكثر من 20% فتتحول الحالة إلى متوسطة، أما إذا ظل أقل من 20% مرة أخرى تصنف حالة خطيرة، وإذا أصبح أقل من 5% فتصنف الحالة حرجة وتحتاج إلى الرعاية المركزة".

وأشار إلى أن هناك 3 نظريات توضح سبب تغير عدد الخلايا الليمفاوية في التحاليل وهي كالآتي:

1-  الفيروس يمكنه مهاجمة الخلايا الليمفاوية بنفسه نظرا لأنها تحمل مستقبلات ACE2 التي يمكن للفيروس الإمساك بها.

2-  زيادة  إنزيمات الإلتهاب السيتوكين تستطيع أن تؤدي إلى انتحار الخلايا الليمفاوية apoptosis.

3-  الحالات الخطيرة قد‏ تؤدى لزيادة حمض الاكتيك وهذا يؤدي إلى تقليل انقسام الخلايا الليمفاوية.

أكد دكتور وليد، أن التحليل في بداية المرض قد يظهر نتائج طبيعية مما يعني للبعض عدم ثبوت الإصابة ثم تظهر الأعراض لاحقا.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Ad Sidebar

فيس بوك

Ad Sidebar
Ad Sidebar
.Copyright © 2020 SuezBalady