Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

تعرف على فوائد البرقوق الاسود و أضراره

فوائد البرقوق الأسود 

1. تحسين صحة مرضى السكري

قد يكون للخوخ الأسود فوائد رائعة لمرضى السكري بشكل خاص، إذ قد يساعد تناول هذه الفاكهة المنعشة على: 

  • تعزيز إنتاج الأنسولين في الجسم مما قد يساعد على تحسين قدرة الجسم على الاستفادة من الغلوكوز وبالتالي تنظيم مستويات سكر الدم.
  • تقليل الحاج للتبول إذ قد يساعد تناول الخوخ الأسود على تقليل كمية البول التي يقوم الجسم بإنتاجها مما قد يكون مفيدًا بشكل خاص لمرضى السكري الذين يعانون من زيادة إنتاج البول في أجسامهم.
  • الحفاظ على وزن جسم صحي والوزن الصحي هو عامل مهم للحفاظ على صحة مرضى السكري.

كما قد يساعد محتوى البرقوق الأسود من الفلافونيدات على خفض فرص الإصابة بما يأتي: مقاومة الأنسولين ومرض السكري من النمط الثاني.

2. التخلص من الإمساك 

يحتوي الخوخ الأسود بطبيعته على نسبة عالية من الألياف الغذائية وبعض المركبات الفينولية (Phenolic compounds) بالإضافة لسكر السوربيتول (Sorbitol) وهذه المواد الطبيعية قد تساعد على مقاومة الإمساك وتليين البطن. 

لا تقتصر الخواص المقاومة للإمساك التي يتمتع بها البرقوق الأسود على الثمار الطازجة فحسب بل تعد الهيئة المجففة من البرقوق الأسود كذلك غذاء طبيعيًا فعالًا في مقاومة مقاومة الإمساك ويعرف الالبرقوق الأسود المجفف باسم القراصيا (Prunes).

3. الحفاظ على جهاز دوران صحي 

من فوائد البرقوق الأسود المحتملة أن تناوله بانتظام قد ينعكس بطريقة إيجابية على صحة القلب والأوعية الدموية إذ يحتوي البرقوق الأسود على المواد الاتية: 

  • بعض المواد الكيميائية النباتية (Phytochemicals): والتي قد تساعد على خفض فرص الإصابة بالالتهابات والالتهابات هي أحد العوامل المحفزة للإصابة ببعض أمراض القلب.
  • البوتاسيوم: والذي قد يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع. 
  • الألياف الغذائية: والتي قد تساعد على رفع مستويات الكولسترول الجيد وخفض مستويات الكولسترول السيء.

4. تقوية العظام ومقاومة أمراضها 

قد يسهم الاستهلاك المنتظم للبرقوق الأسود لا سيما بهيئته المجففة في الحفاظ على صحة العظام والتقليل من فرص إصابتها بمرض تخلخل العظام (Osteoporosis).

وفوائد البرقوق الأسود المحتملة للعظام لا تقف عند هذا الحد فحسب بل وتبعًا لإحدى الدراسات لوحظ أن البرقوق الأسود قد يساعد على استعادة الكثافة العظمية التي بدأت مستوياتها بالانخفاض في الجسم تحت وطأة عوامل الشيخوخة والتقدم في العمر.

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل الأحد, 02 مايو 2021 17:52

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady