Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الجمعة، عن خروج  555 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 199840 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 733 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 37 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الجمعة، هو 271780 من ضمنهم 199840 حالة تم شفاؤها، و 15547 حالة وفاة.

وقعت هذه المعركة في بورسعيد ، بالتحديد شرق 

خط 12 ميل شرقى الميناء في يوم 11 يوليو 67، عندما قامت المدمرة  إيلات  بالمرور شمالاً بإتجاه البحر وفي مدى رؤية رادارات قاعدة بورسعيد ، في نفس الوقت تحرك لنشي طوربيد من طراز ملان الفرنسية  جنوبًا بإتجاه الساحل .

وكانت دورية الطوربيد المصرية  المكونة من لنشين يضم الأول قائد السرب نقيب بحرى عونى عازر 

ومساعده ملازم  رجائى حتاتة 

ويضم الثانى نقيب ممدوح شمس

 ومساعده ملازم أول صلاح غيث 

 تنفذ مرورا روتينيًا لتأمين الميناء والإستطلاع للإبلاغ عن أى أهداف تكتشف في نطاق المياه الإقليمية المصرية .

وعلى بعد 16 ميل شمال شرق بورسعيد تمكنت الدورية من إكتشاف المدمرة  إيلات وبينما كان النقيب عونى ينطلق 

بأقصي سرعة تسمح بها محركات اللنش الخاص به صوب المدمرة ، ظهر فجأة لنشى الطوربيد الإسرائيليين ، وبدأت تهاجم الدورية المصرية من الخلف فأسرع عونى يبلغ القيادة بالموقف الجديد ، وتلقى تعليمات مشددة بتجنب الإشتباك ومحاولة التخلص من المعركة بأى شكل .ولكن آوان التراجع لم يعد متاحا

وبدأت معركة غير متكافئة بين لنشات الطوربيد المصرية والإسرائيلية ، في ظل مساندة المدمرة  إيلات

و يستشهد في تلك المعركة النقيب ممدوح شمس

و مساعدة ملازم أول صلاح غيث مع طاقم اللنش

 وعلى الرغم من عدم التكافئ الواضح  إلا أن اللنش بقيادة نقيب عونى عازر نجح في الخروج من دائرة الضوء التى كانت ترسلها المدمرة مع وابل من النيران الكثيفة .

و لكن كان قرار النقيب عوني عدم ترك المعركة و الثأر لذملائة 

 ليتاخذ قرارًا بالقيام بهجوم فدائي  وأمر مساعده

  الملازم اول رجائى حتاته بنزع فتيل الأمان من قذائف الأعماق ، وأنقض بزاوية عمودية على الجانب الأيمن من المدمرة في محاولة لتدميرها وإنهاء المعركة .

ومع وضوح نية اللنش المصرى أزدادت كثافة النيران الصادرة من المدمرة وأنضم إليها لنشى الطوربيد ، في محاولة لإيقاف لنش النقيب عونى قبل بلوغ المدمرة وعلى مسافة 30 مترًا من المدمرة أنفجر اللنش المصرى 

وأستشهد النقيب  عونى عازر

 ومساعده ملازم أول رجائى حتاته و طاقم اللنش بالكامل

 بينما أصيب ثمانية من طاقم المدمرة إيلات من جراء تبادل

أالنيران مع طقم الدورية المصرية البحرية  إضافةٍ إلى تدمير 

ردار المدمرة وأصابات مباشرة للجانب الأيمن للسفينة .

سجلت هذه المعركة ضمن الدوائر العسكرية الدولية كأشهر المعارك البحرية في العصر الحديث ، بين لنشات الطوربيد والوحدات البحرية الكبيرة ، وأشادت بالشجاعة النادرة لقادة اللنشات المصرية

تدوين المؤرخ : سامح طلعت

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الخميس، عن خروج  653 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 199285 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 755 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 39 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الخميس، هو 271047 من ضمنهم 199285 حالة تم شفاؤها، و 15510 حالة وفاة.

قال اللواء جمال عوض رئيس الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي إن الحد الأدنى للمعاش في الدولة المصرية في عام 2010 وما قبله كان يبلغ 138 جنيه، وفي عام 2013 تم رفع الحد الأدنى للمعاش في الدولة إلى 300 جنيه واستفاد من هذا القرار نحو 1.25 مليون مواطن.

وأضافت عوض في حواره ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع عبر القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين حسام حداد وجومانا ماهر: «ومنذ تولى الرئيس السيسي حكم البلاد منذ عام 2014 أولى ملف المعاشات اهتماما خاصا وأصدر قرارات تاريخية، وفي عام 2015 تم رفع الحد الأدنى للمعاشات إلى 450 جنيه، بعدها جرى رفع الحد الأدنى للمعاشات ووصل إلى 500 جنيه ثم 750 جنيه وصولا إلى 900 جنيه».

وتابع رئيس الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، أن من كانوا يحصلون على معاشات تقل عن 300 جنيه قبل عام 2013، سيحصلون على 1286 جنيها في 1 يوليو المقبل، أما بالنسبة إلى الحد الأدنى من المعاشات البالغ 900 جنيه فهذا جرى تخصيصه للمحالين إلى المعاشات مؤخرا.

وأشار اللواء جمال عوض  إلى أن مصر كانت تعاني من مشكلة تاريخية على مستوى المعاشات بدأت في ثمانينات القرن الماضي، وتفجرت في عام 2005 عندما أثيرت أقاويل بشأن حصول الخزانة العامة للدولة على أموال التأمينات: «الرئيس السيسي حلف اليمين رسميا في شهر يونيو 2014 وبعدها بشهرين أمر بتشكيل لجنة من كل الوزارات المعنية بحصر أموال التأمينات الموجودة في الخزانة العامة للدولة وبنك الاستثمار القومي، واستغرق عمل هذه اللجنة 3 سنوات».

تبدأ شركات توزيع الكهرباء على مستوى محافظات الجمهورية، تطبيق الزيادة الجديدة في أسعار شرائح استهلاك الكهرباء بداية من شهر يوليو المقبل، على العدادات التقليدية ومسبقة الدفع، ضمن خطة وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لرفع الدعم عن الطاقة بشكل تدريجي، حتى يتم الرفع نهائيا في عام 2025، بعد صدور قرار من مجلس الوزراء منتصف العام الماضي بمد فترة رفع الدعم 3 سنوات إضافية، نظرًا للظروف الاقتصادية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا.

وترصد السطور التالية أسعار شرائح استهلاك الكهرباء الجديدة المقرر تطبيقها بدء من أول شهر يوليو المقبل، كما يلي:

- الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلووات (48 قرشًا).

- الشريحة الثانية من 51 إلى 100 كيلووات (58 قرشًا).

- الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلووات (77 قرشًا).

- الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلووات (106 قروش).

- الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلووات (128 قرشًا).

- الشريحة السادسة من 651 إلى ألف كيلووات (140 قرشًا).

- الشريحة السابعة من صفر إلى أقل من 1000 كيلووات، لا يحصلون على دعم (128 قرشًا).

- من صفر إلى أكثر من 1000 كيلووات (145 قرشًا).

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الأربعاء، عن خروج  800 متعاف من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 198632 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 765 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 34 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأربعاء، هو 270292 من ضمنهم 198632 حالة تم شفاؤها، و 15471 حالة وفاة.

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الثلاثاء، عن خروج  551 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 197832 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 773 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 38 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 269527 من ضمنهم 197832 حالة تم شفاؤها، و 15437 حالة وفاة.

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الإثنين، عن خروج  677 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 197281 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 782 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 47 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الإثنين، هو 268754 من ضمنهم 197281 حالة تم شفاؤها، و 15399 حالة وفاة.

حتي لا ينسي التاريخ يوافق اليوم ذكري رحيل 

سيادة المشير محمد عبد الغني الجمسي

وزير الحربية و القائد الاعلي للقوات المسلحه 

رئيس أركان حرب القوات المسلحة 

رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة في نصر اكتوبر 

لايذكر أكتوبر الا بذكر كل رجاله ، ولايذكر النصر الا بمن محى الهزيمة ، الى اشراقات النصر واماله ، وصنعوا بكل مالديهم نصرا عزيزا كريما ، يبرز أصالة شعب مصر ويعكس قدرات جيشها في تحدي كي شيء وصنع المعجزات .

وهذا أحدهم ، فهو من قال عنه العدو الرجل الذي لايضحك ويخيفنا بصمته ، هو الذي لا تزال عبقريته العسكرية تدرس في كل أنحاء الدنيا الى اليوم  هو المصنف من أعظم القادة العسكريين في القرن العشرين ، هو وكل رجال أكتوبر الذين أدهشوا الدنيا كلها بالمستحيلات العسكرية 

 وفي النهاية عاش في صمت وعمل في صمت وارتقي في صمت ورحل في صمت شديد . رجل كان يهوى الصمت للدرجة التي جعلت صمته يرهب اعداءه ويرتعدون خوفا من الشخصية التي وراء هذا الجسد الصامت النحيل المخيف وكان كل مايتمناه ان يحيا ليحارب المعركة القادمة .

رحل المهندس عن عالمنا بعد مسيرة ذاخرة بالعلم والعمل والقدرة والقدوة على تحمل المسؤولية والدفاع عن مصر وعزة قواتها المسلحة

سيادة المشير محمد عبد الغني الجمسي :-

تم تصنيفه ضمن أبرع 50 قائدا عسكريا في التاريخ كما ذكرت أشهر الموسوعات العسكرية العالمية، ويعتبر آخر وزير حربية في مصر حيث تم إستبدالها بوزير الدفاع.

إلتحق بالكلية الحربية وهو إبن 17 عاما وتخرج منها عام 1939 في سلاح المدرعات، ومع إشتعال الحرب العالمية الثانية عُين كضابط في صحراء مصر الغربية.

وعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية واصل مسيرته العسكرية، فعمل ضابطا بالمخابرات الحربية، فمدرسا بمدرسة المخابرات؛ حيث تخصص في تدريس التاريخ العسكري لإسرائيل الذي كان يضم كل ما يتعلق بها عسكريا من التسليح إلى الإستراتيجية إلى المواجهة. وبعد ذلك تلقى عددا من الدورات التدريبية العسكرية في كثير من دول العالم، وحصل على اجازة كلية القادة والأركان عام 1951، وحصل على اجازة أكاديمية ناصر العسكرية العليا عام 1966.

تقدم بإستقالته من القوات المسلحة عقب هزيمة يونيو 1967 ورفض الرئيس جمال عبد الناصر الإستقالة وأسند له مهام الإشراف على تدريب الجيش المصري مع عدد من القيادات وكان من أكثر قيادات الجيش دراية بالعدو، فساعده ذلك على الصعود بقوة، فتولى رئاسة هيئة تدريب القوات المسلحة، ثم رئاسة هيئة عمليات القوات المسلحة، وهو الموقع الذي شغله عام 1972، ولم يتركه إلا أثناء الحرب لشغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة.

اختاره الرئيس أنور السادات قائداً للمفاوضات مع الإسرائيليين بعد الحرب، ورُقي وقتها إلى رتبة الفريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974 وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975

خرج المشيرعبد الغني الجمسي من الحياة العسكرية، لكنه ظل محتفظا بنفس التقاليد الصارمة من الالتزام والانضباط والتزام الصمت بعيدا عن الأضواء، وحين بدأت موجة الكتابة عن حرب أكتوبر تنتشر في مختلف أنحاء العالم، كانت المعلومات تتكشف تدريجيا عن دور الرجل في الحرب، وتعددت معها الألقاب التي أطلقت عليه؛ فجرت المقارنة بينه وبين الجنرال الألماني الأشهر روميل؛ فسمي “ثعلب الصحراء المصري”؛ نظرا لبراعته في قيادة معارك الصحراء، ولُقب بأستاذ المدرعات التي احترف القتال في سلاحها منذ تخرجه في الكلية الحربية.. أما أحب الألقاب إلى قلبه فكان لقب “مهندس حرب أكتوبر”؛ نظرا لاعتزازه بالحدث وفخره به.

إلا أن أغرب الألقاب التي أُطلقت على المشير الجمسي؛ فكان ذلك الذي أطلقته عليه جولدا مائير رئيسة وزراء إسرائيل إبان حرب أكتوبر، حين وصفته بـ”الجنرال النحيف المخيف”.

وفي صمت رحل المشير الجمسي بعد معاناة مع المرض؛ العدو الوحيد الذي لم يستطع قهره، فرفع له الرايات البيضاء؛ استجابة لنداء القدر، وصعدت روحه إلى ربه في 7-6-2003 عن عمر يناهز 82 عاما، عاش خلالها حياة حافلة بالانتصارات وقد تجاوز عدد جملة النياشين والأوسمة التي حصل عليها 24 وساما من مختلف أنحاء العالم وكانت كلماته الأخيرة”انتصار أكتوبر هو أهم وسام على صدري، وليتني أحيا لأقاتل في المعركة القادمة”

ابطال لن ننساهم و لن ينساهم التاريخ

تدوين المؤرخ : سامح طلعت

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الأحد، عن خروج  733 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 196604 حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مساعد وزيرة الصحة والسكان للإعلام والتوعية، والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 801 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 43 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الأحد، هو 267972 من ضمنهم 196604 حالة تم شفاؤها، و 15352 حالة وفاة.

الصفحة 1 من 633

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2021 SuezBalady