Login to your account

Username *
Password *
Remember Me

قصة إستشهاد البطل الفدائي سعيد البشتلي أحد ابطال المقاومة الشعبية بالسويس

قصة أستشهاد البطل الفدائي سعيد البشتلي

أحد ابطال المقاومة الشعبية بالسويس 

كان جنود العدو الاسرائيلي بطبعهم وفطرتهم ( جبـــــــــناء ) يخشون المواجهه ولا يبيتون في مواقعهم ابدا فقد كانوا دائما ما يتركون دباباتهم ومعداتهم في لسان بورتوفيق ( الميركاب ) ويذهبون الي مواقع بديله اكثر تحصينا وامنا وكانت تلك الدبابات دائما ما تقوم بدك بيوت السويس بالقنابل .. استمر هذا العدوان فترة من الوقت حتي طلبت القيادة الميدانيه في المدينه من رجال المقاومه الشعبيه ضرورة اسكات تلك الدبابات ومنعها من القصف مجددا .. وبالفعل تم التخطيط لعمليه فدائيه علي ان تتم مع اول ضوء نهارا .... شارك في تلك العمليه عشرة رجال بواسل كان في مقدمتهم الفدائي الشهيد مصطفي ابو هاشم ( قائد مجموعه الفدائيين ) وكان بصحبته رفيق دربه الشهيد العملاق سعيد البشتلي ( البطل القومي في الملاكمه ) والفدائي محمود عواد ( بطل الجمهوريه في كمال الاجسام ) والفدائي غريب محمد غريب ( احد رجال البترول ) والفدائي الشهيد ابراهيم سليمان ( بطل مصر في الجمباز ) والفدائي عبد المنعم قناوى ( المصور الحر ) والفدائي محمود طه ( الموظف بمديريه الاوقاف ) و الفدائي المرحوم ميمي - محمد سرحان ( نجم كره القدم في نادى المعمل ) و الفدائي احمد العطيفي ( الموطف باحد شركات البترول ) والفدائي المرحوم عبد المنعم خالد ( السائق بأحد شركات المقاولات ) ... عبر الرجال البواسل القناة مع اول ضوء ومكثا في ارض سيناء العزيزة حتي طلوع النهار ... في البدايه اقترح البعض تدمير الدبابات وإعطابها وشل حركاتها ثم العودة الي السويس ولكن قائد المجموعه في نلك الفترة الشهيد مصطفي ابو هاشم كان قد اتخذ قرر بالاستمرار في العمليه وفتح النيران علي اى جندى اسرائيلي يظهر في ارض المعركة .... ولان الجنود الاسرائيليين جبناء بطبعهم كما هو معروف عنهم فقد اصيبوا جميعا بالذعر وبدءوا في الفرار داخل الصحراء بعدما امطرهم الرجال بالرصاص فقتل اغلبهم من الخوف وتم وضع قنبلة مدمرة حارقه في جوف كل دبابة فتم تدميرها ... انتهت العمليه بسلام وإثناء انتظار المجموعه لأحد قوارب العودة الي السويس قام الشهيد سعيد البشتلي بأداء الصلاة ولأنه كان فدائيا عملاقا طويلا جدا فقد لمحه احد القناصة الاسرائيليين الجبناء فأطلق عليه رصاصه غادرة استقرت في رأسه فسقط شهيدا فقام زميله محمود عواد بحمله الي القارب المتجه الي البر الغربي في السويس ... سقط سعيد البشتلي شهيدا تاركا خلفه زوجه وابنتين ووطنا مازال يفتخر به والي الابد .

قيم الموضوع
(0 أصوات)
Ad_square_01

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2020 SuezBalady