Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
محسن الحديري

محسن الحديري

بدأت وزارة الإنتاج الحربي تنفيذ خطة طموحة لإنتاج عدداً من المُطهرات والمنظفات لطرحها في الأسواق، خلال الفترة المقبلة، إسهاما منها في مواجهة الارتفاع غير المُبرر الذي شهدته الأسواق المصرية مؤخرا في أسعار تلك المنظفات والمطهرات نتيجة لاستغلال البعض للخطر الصحي الذي يواجهه العالم أجمع الآن بسبب انتشار فيروس "كوفيد - 19" المعروف باسم "كورونا المستجد".

وقال المهندس عبدالمنعم هنداوي، رئيس مجلس إدارة شركة المعصرة للصناعات الهندسية "مصنع 45 الحربي"، إن "الخطة" منتصف شهر مارس الجاري، لإنتاج أنواع جديدة من مواد التطهير والتعقيم، بالإضافة لعدد من المنظفات التي بدأ مصنعه العمل على إنتاجها منذ قرابة عام ونصف العام.

وأضاف هنداوي، أن المواد الجديدة ستضم الكحول المُطهر بتركيز 70%، وجيل كحول إيثيلي معقم ومطهر للأيدي، وبيتادين بتركيز 7.5%، و10%.

قال المحاسب حسين فتحي رئيس مجلس الإدارة شركة مصر البترول ، إن الشركة قامت بطرح اليوم مطهرات التنظيف وجيل المعقم بأسعار مخفضة لمحاربة فيروس كورونا بمحطات الشركة وفروع توزيعها المنتشرة على مستوى الجمهورية، وذلك دعما لجهود الدولة في محاربة فيروس كورونا المستجد.

وأضاف رئيس مجلس الإدارة شركة مصر البترول، في تصريحات ، أن وجود المنتجات بالسوق المصري للمساعدة من الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أن ذلك يأتي في إطار الدور الوطني للشركة في ظل الظروف التي تواجه البلاد وتنفيذا لتوجيهات المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية. 

أوضح أن هناك إقبال بشكل كبير من الجمهور على شراء المواد المطهر المطروح من الشركة في اليوم الأول داخل فروع الشركة بالمحطات على مستوى الجمهورية 

وأشار شركة مصر للبترول حددت الأسعار المطهرات اليوم بالأسواق ووصل منتج مصر جيل مطهر ومنظف للأيدي وقاتل للفيروسات ويحتوي على نسبة كحول 70% وسعره 45 جنيهاً 550 ملي لتر، و منتج ايكو كلين لتنظيف وتطهير الأيدي وسعره 20 جنيهاً، وبينما  منتج مصروجيرم إكسترا منظف ومطهر الأرضيات وتنظيف الأسطح والمقابض ويتوفر بسعة 1.4 كجم بسعر 29 جنيهًا، وسجل ذات المنتج بحجم 2.2 كجم بسعره 45 جنيهاً وذات المنتج بحجم 750 ملجرام بسعر 17 جنيهًا.

وأكد أن تلك المنتجات متوفرة بكميات كبيرة جدًا، كما أن هناك خطة لزيادة الطاقة الإنتاجية من أجل مواجهة جشع التجار فيما يتعلق ببيع منتجات التطهير والتعقيم لمواجه فيروس كورونا المستجد.

 

ألقت صحيفة "نيوزويك" الأمريكية، الضوء على تعاليم النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في التعامل مع حالات انتشار الوباء، وصفة إياه بأنه أول من اقترح الحجر الصحي والنظافة الشخصية في حالات انتشار الوباء.

ولاقى التقرير تفاعلا واسعا بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بتوقيت يأتي بالتزامن مع الدعوات المتصاعدة للبقاء في المنازل والحجر الصحي لمواجهة فيروس كورونا الجديد، أو ما بات يُعرف باسم "كوفيد-19".

وجاء التقرير بعنوان: "هل يمكن لقوة الصلاة وحدها وقف جائحة؟ حتى النبي محمد كان له رأي آخر"، حيث قال الطبيب كريغ كونسيدين، كاتب التقرير المنشور في الـ17 من مارس الجاري: "خبراء المناعة مثل الطبيب انتوني فوتشي والمراسلون الطبيون مثل سانجي غوبتا يقولون إن نظافة شخصية جيدة وحجر صحي هي أفضل الوسائل لتطويق كوفيد-19".

وتابع قائلا: "هل تعلمون من أيضا اقترح النظافة الشخصية والحجر الصحي خلال انتشار وباء؟ محمد، نبي الإسلام قبل 1300 عام.. ففي الوقت الذي لم يكن (النبي محمد) وبأي شكل من الاشكال خبيرا ’تقليديا‘ بشؤون الأوبئة المميتة، محمد قدم نصائح لمنع ومواجهة تطورات مثل كوفيد-19".

وأضاف التقرير: "محمد قال: إذا ما سمعتم بانتشار الطاعون بأرض ما لا تدخلوها، أما إذا انتشر الطاعون في مكان خلال تواجدك فيه فلا تغادر هذا المكان.. وقال أيضا: المصابون بأمراض معدية يجب ابقاءهم بعيدا عن الآخرين الأصحاء".

وألقى التقرير الضوء على أن "النبي محمد أيضا شجع بقوة البشر الالتزام بالنظافة الشخصية التي ستبقي الناس في مأمن من العدوى.. أنظروا للأحاديث هذه: النظافة جزء من الإيمان.. اغسل يديك بعد استيقاظك من النوم فلا تعلم اين تحركت يداك خلال نومك.. بركة الطعام تكمن في غسل اليدين قبل وبعد الأكل.."

واستطرد كاتب التقرير قائلا: "لعل أهم شيء هو أنه (النبي محمد) علم متى يوازن الدين والأسباب، خلال الأسابيع الماضية ذهب البعض بعيدا لاقتراح أن الصلاة ستكون أفضل لإبقائك آمنا من فيروس كورونا أكثر من الالتزام بالمبادئ الأساسية والتقيد بالتباعد الاجتماعي والحجر الصحي.. ماذا كان النبي محمد ليقول عن فكرة أن الصلاة أهم أو الوسيلة الوحيدة للعلاج؟"

وأثار هذا التقرير تفاعلا واسعا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تقدمهم الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية في الإمارات، بتعليق قال فيه: "صحيفة newsweek الأمريكية: هل تعرف من الذي اقترح النظافة الشخصية والحجر الصحي أثناء الوباء؟إنه محمد نبي الإسلام قبل 1400 عام. لم يكن أبدا خبيرًا في مسائل الأمراض الفتاكة إلا أن محمد كان لديه نصيحة رائعة لمنع ومكافحة تطور وباء مثل فيروس كورونا.."

كشفت الدكتورة دينا سليمان، أستاذة المناعة، أن الوضوء يقوي الجهاز المناعي، حيث أن من أركانه المضمضة والاستنشاق.

وقالت "سليمان" خلال لقائها مع برنامج "صدى البلد"  على فضائية "صدى البلد"، إن الأنف والفم يعتبران بؤر تسكن فيها البكتريا والفيروسات، وقد يسكن فيروس "كورونا" فيها، فبالتالي المضمضة بالمياه أثناء الوضوء واستنشقائها بالأنف يتم القضاء على البكتيريا تماما والفيروسات.


وأشارت إلى أن من المهم الاهتمام بالأطعمة التي تحتوي على البروتينات مثل البقوليات ولحوم الضأن، مع الحرص على تناول الثوم والبصل ويفضلان "دون طبخ" لتقوية المناعة ضد الفيروسات.

أعلن الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، غلق جميع المتاحف والمواقع الأثرية على مستوى الجمهورية ابتداء من صباح الإثنين وحتى 31 مارس الحالي، وذلك للتعقيم والتطهير وتطبيق إجراءات السلامة والوقاية بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان ووفقا للمعايير العالمية.


وأشار وزيري، في تصريح اليوم السبت، إلى أن ذلك يأتي استمرارا في تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة فيروس "كورونا" المستجد.

 

وأوضح أنه خلال هذه الفترة سيتم أيضا عقد دورات توعية للعاملين بالمتاحف والمواقع الأثرية لطرق الوقاية والحماية من الفيروس.

اجتمعت اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية صباح السبت لمناقشة آخر التطورات بشأن موضوع انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19.

 

وأصدرت اللجنة البيان التالي: «في إطار متابعة الوضع الاستثنائي الذي يمر به العالم هذه الأيام، وكذلك البيانات التي تصدرها تباعًا منظمة الصحة العالمية والتي تظهر الانتشار السريع لفيروس كورونا المستجد COVID-19 في مختلف دول العالم، ومن بينها بلادنا العزيزة مصر، التي يبذل مسؤولوها قصارى جهدهم في سبيل احتواء الوباء، الذي يعد أكبر أزمة صحية خطيرة نواجهها منذ مئات السنين».

 

وأضافت: «لأن التجمعات تمثل الخطر الأكبر الذي يؤدي إلى سرعة انتشار الفيروس، قررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من منطلق مسؤوليتها الوطنية والكنسية، وحفاظًا على أبناء مصر جميعًا، غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة، وغلق قاعات العزاء واقتصار أي جناز على أسرة المتوفي فقط، على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات، يسري هذا القرار من اليوم السبت ٢١ مارس ولمدة أسبوعين من تاريخه، ولحين إشعار آخر».

 

أعلن وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، السبت، تعليق صلاة الجمعة والجماعة في المساجد، لمنع انتشار فيروس كورونا بين الناس.

 

وبحسب بيان صادر عن وزير الأوقاف فإن هذا القرار يأتي بناء على ما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية من ضرورة الحفاظ على النفس كونها من أهم المقاصد الضرورية التي ينبغي الحفاظ عليها، وبناء على الرأي العلمي لوزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية وسائر المنظمات الصحية بمختلف دول العالم التي تؤكد الخطورة الشديدة للتجمعات في نقل فيروس كورونا المستجد (covid -19) وما يشكله ذلك من خطورة داهمة على حياة البشر.

 

وقررت وزارة الأوقاف إيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات ابتداء من تاريخه ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان في المساجد دون الزوايا والمصليات.

قدم دكتور هاني الناظر أستاذ الأمراض الجلدية ورئيس المركز القومي للبحوث السابق على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، نصائح بسيطة للحماية من فيروس كورونا المستجد. 


ووجه الناظر نصائح بضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية والاستحمام يوميا ونوم ثمانِ ساعات، والأفضل أن يكون نوم متواصل، وشرب مياه بكثرة وكذلك المشروبات الدافئة أول بأول. 

كما يجب الحرص على تناول سلطة خضراء دائما بالليمون، والإكثار من أكل البرتقال واليوسفي وفتح منافذ التهوية ويفضل أن تصل أشعة الشمس للحجرات.

أعلن مارك زوكربيرج، مؤسس والرئيس التنفيذي لفيسبوك، أن فيسبوك عملت مع منظمة الصحة العالمية (WHO)، لإطلاق خدمة على واتساب، بهدف الحصول على معلومات موثوقة حول فيروسات التاجية يتم إرسالها مباشرة إلى تطبيق واتساب WhatsApp التابع بشركة فيسبوك.

وأوضح زوكربيرج عبر حسابه الشخصي على فيسبوك، أنه من خلال التنبيهات الصحية لمنظمة الصحة العالمية، يمكنك تلقي تقرير الحالة اليومية، الذي يحتوي على أحدث أعداد الحالات حسب البلد في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى نصائح حول كيفية حماية نفسك، وإجابات على الأسئلة المتداولة التي يمكنك إرسالها بسهولة إلى الأصدقاء و عائلة.

وأضاف: "أراد الكثير من الناس هذه الخدمة حتى قبل أن نتمكن من الإعلان عنها ، شارك الناس الرابط حول WhatsApp، فقد اشترك ما يقرب من نصف مليون شخص في الخدمة بالفعل".

كما يمكن التواصل عبر الرقم الذي خصصته منظمة الصحة العالمية عبر "واتساب"، و هو ( 41798931892+  )، وبعد إرسال جملة "hi"، للرقم تبدأ الخدمة بالرد من رقم المنظمة يسألك عن المعلومات التي تريد الاستفسار عنها، مع طرح قائمة بكافة المعلومات المتوفرة للاختيار فيما بينها.أو التواصل عبر الرقم 41798931892+

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الجمعة 20 مارس، عن ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 60 حالة.

وكشف مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة د.خالد مجاهد، عن خروج 11 حالة من مصابي فيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، تشمل الحالات 5 مصريين من بينهم "طبيب وممرضة"، بالإضافة إلى 6 أجانب من جنسيات مختلفة، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 39 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 60 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأوضح أنه تم تسجيل 29 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، تشمل حالة لأجنبي و 28 من المصريين، بعضهم عائدين من الخارج، والبعض الآخر من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة مواطن مصري يبلغ من العمر 60 عاما من محافظة الجيزة، كان عائدا من إيطاليا.

وقال "مجاهد" إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة هو 285 حالة من ضمنهم 39 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 8 حالات وفاة.

وأكد مجاهد مجددًا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرًا إلى أنه فور الاشتباه بأي إصابة سيتم الإعلان عنها فورًا، بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

كما تواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع منافذ البلاد (الجوية، البرية، البحرية)، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

Ad Sidebar

فيس بوك

Ad Sidebar
Ad Sidebar
.Copyright © 2020 SuezBalady