Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
السويس بلدي

السويس بلدي

كتب : محمد حمدان

التحق البطل ( محمود طه ) الموظف بشركة السويس لتصنيع البترول بصفوف منظمه سيناء العربيه عام 1968 ومنذ انضمامه شارك في العديد من عمليات العبور والاقتحام التي جرت وقائعها بالضفه الشرقيه لقناه السويس خلف خطوط العدو.
ولد البطل ( محمود طه ) عام 1947 في كفر احمد احمد عبده بجوار وابور المياه المعروف بـــ ( الفلتريشن ) وحصل علي دبلوم المدارس الصناعيه وكان اثناء دراسته بطلا من ابطال رياضه كمال الاجسام .
عقب وقوع النكسه انضم مع رفاقه من شباب السويس الي صفوف المقاومه الشعبيه ضمن المجموعه التي ضمت المرحوم حلمي شحاته والشهيد فايز حافظ امبن وبدا عملياته مع رفاقه بزراعه الالغام علي الطرق داخل سيناء الي ان جاءت عمليه ( وضح التهار ) التي قتل فيها 12 اسرائيليا واسر واحد وتدمير سيارتين ودبابه وهي العمليه التي نجحت نجاحا باهرا وكان لها صدى واسع في العالم بتلك الفتره .
ويعد البطل ( محمود طه ) واحد من ابرز ابطال معركة الاربعين ونموذج من ( النماذج ) المحترمه صاحبه الاخلاق العاليه ( القدوه ) لكل الاجيال التي تبحث عن بطل .
عبر مع قوات الصاعقة المصرية الي سيناء اثناء حرب الاسشتنزاف اكثر من مرة وكان داخل السويس يوم 24 اكتوبر عام 1973 ضمن الابطال الذين سطروا بطولاتهم بحروف من نور وكان احد اسود كمين ( سينما رويال ) وقام مع رفيقه ( محمود عواد والمواطن ( ميمي ميشلان ) بسكب البنزين علي كل اليات العدو السليمه وحرقها وفي يوم 25 اكتوبر استطاع ان يرفع جثمان الشهيد ( ابراهيم سليمان ) من علي سور قسم الاربعين واستمر في موقعة امام نقاط العدو يقظا طوال حصار المدينه الذى استمر مائه يوم وواحد .
نحيه للبطل ( محمود طه ) دمث الخلق رقيق المشاعر الذى لعب دورا عظيما في كل احداث السويس .

 

البطل غريب محمد غريب من ابطال مدينة السويس كان رئيس قسم الأمن بشركة النصر البترول بالسويس
هذا المقاتل الفدائي الذى كان من نوع فريد بدرجة عاشق لمصر عرف حب الوطن و مارسه منذ أن كان صبياً لا يتعدى عمره 18 سنة فترة وجود الاحتلال البريطاني بمنطقة القناة و خاصة معركة كفر احمد عبده مروراً بالنكسة و حرب الاستنزاف و حرب أكتوبر المجيدة حتى وفاته فى 25/7/1989…

تم تعينه فى شركة أبار الزيوت الإنجليزية شركة النصر للبترول حالياً.عام 1948
و كانت تلك الفترة هى نواة للعمل الفدائى المنظم حيث بدأ نشاط أوسع تمثل فى تكثيف الهجوم على معسكرات الإنجليز.
-بعدها شارك مع الفدائيين فى معارك تلك الفترة و بالأخص معركة كفر احمد عبده.عام 1951
تم تدريب البطل على أسلحة حديثة داخل كتائب الحرس.و قاد تشكيلات من المقاومة الشعبية للتصدي للعدوان الثلاثي.
– تم استدعائه عام 1958 لتدريب أفراد الحرس الوطني على كافة الأسلحة.
وبعدهاقام بقيادة طوابير العرض العسكري فى احتفالات أعياد ثورة يوليو من كل عام من مختلف القطاعات.
– وفى عام 1966 التحق بكتيبة الاستطلاع رغم أنه وحيــــد أسرته و قد نال تقديراً عن هذا العمل من الحرس الوطني.
– وتم استدعائه بعدها لمعسكر الرجال بكسفريت قبل النكسة مباشرة.وفى عام 1967 كان داخل سيناء حين بدأت النكسه وقام بأسر أول أثنين من الإسرائيليين احدهما ملازم أول و الثاني برتبة رقيب.
بعدها تم تكريمه من القيادة العامة للقوات المسلحة إدارة الحرس الوطني كتيبة 145 فدائية.
وتكريمه من إدارة المخابرات الحربية من القائد عقيد / فاروق مهنى بشير.
وايضا تم تكريمه من الزعيم جمال عبد الناصر و منحه نوط الامتياز من الطبقة الثانية عن دوره بأسر أول أثنين من الإسرائيليين.
وفى عام 1967 رفض الانتقال مع زملائه العاملين بشركة النصر للبترول إلى الإسكندرية و فضل البقاء بالمدينة كأحد مسئولي الدفاع الشعبي.و تم تعيينه بمكتب المخابرات الحربية برتبة عريف.
وفى أواخر هذا العام طلبت منه القيادة ضرورة القيام بتجميع مجموعة من الرجال للعمل الفدائي خلف خطوط العدو.
– 1967 قام بتجميع أفراد منظمة أعضاء منظمة الشباب و العمال تكونت المجموعة من أفراد المقاومة و الدفاع الشعبي و الحرس الوطني و أصحاب المهن المختلفة و بارزت أعمال كثيرة عقب النكسة مباشرة.
– 4 يوليو 1968 تم تكريمه من قيادة المقاومة الشعبية بمحافظة السويس على الدور البطولي فى بعض الأعمال الفدائية.
– 1968 قام بتجميع أفراد منظمة سيناء العربية التابعة لمكتب المخابرات.
وقام بأعمال عظيمة داخل المنظمة بعد حصوله على جميع أنواع التدريب و أصبح أبرز فدائي المنظمة و شارك فى مهام كبيرة ضد قوات العدو خلال فترة حرب الاستنزاف.وشارك فى العديد من العمليات منها زرع ألغام بالضفة الشرقية و كان معه الزميلان عبد المنعم خالد و محمود عواد.
وايضا شارك فى عملية فى عمق سيناء و كان معه الزميلان عبد المنعم خالد و محمود عواد.
-وفى عام 1969 شارك فى عملية زرع ألغام باتجاه البحيرات فى القناة يوم 9/7/1969.
و عملية اختطاف و اقتحام يوم الثلاثاء الموافق و عملية وضح النهار يوم الأربعاء الموافق 5/11/1969.
– وفى عام 1970 تم تعيينه كمسئول سياسي للإتحاد الاشتراكي العربي لمحافظة السويس.
-وفى 1971 تم تعيينه عضو بالمجلس الشعبي للمحافظة و عضو لجنة رعاية شئون المهجرين و حل مشاكلهم على مستوى الجمهورية.حتى جاء موعده التي أنتظره كثيراً مع البطولة بكل معانيها حينما تصدى مع زملائه للاسرائيليين الذين حاولوا دخول السويس في كبرى المواجهات المشهودة فى ملحمة 24 أكتوبر 1973.
فقد قاد ملحمة الصمود و الحصار المائة يوم هو و رفاقه بعد ملحمة 24 أكتوبر.
– وفى عام 1974 تم تعيينه ضمن لجنة العشرين و كان مسئول الدفاع الشعبي و المدني بالمحافظة.
بعدها تم تكريمه من وزارة الداخلية السيد اللواء محيى الدين خفاجة مدير أمن السويس.
– 1974 تم تعيينه بمكتب المخابرات الحربية برتبة مساعد أول مكلف درجة الثامنة بتاريخ 5/10/1974.
– وفى عام 1975 كان يقوم بتدريب الأفراد مع مكتب المستشار العسكري و الدفاع الشعبي و حماية الشعب كل من الشركات شركة النصر للبترول و شركة السويس للتصنيع البترول و شركة الأسمدة فى احتفالات 24 أكتوبر من كل عام فى طابور العرض العسكرى.
وكرم يوم 24 اكتوبر 1975من بعض الوزراء و السيد محافظ السويس اللواء / محمد فائق البورينى.
وايضا كرم من وزارة الصحة فى يوم المستشفيات العالمي. وتوالت التكريمات عام بعد عام الى ان كرمه الرئيس محمد انور السادات عام 1980 و منحه نوط الامتياز من الطبقة الأولى و حصوله على نجمة سيناء. وبعدها استمر تكريم البطل من قبل قيادات السويس .وقد قام بأخر تدريب لأفراد الدفاع الشعبي بالمحافظة يوم 20اكتوبر 1987 كرم بعدها من اللواء تحسين شنن محافظ السويس أنذاك
-حتى بلغ سن التقاعد فى 15/12/1988 بعد كفاح أكثر من واحد و أربعين عاما بشركة النصر للبترول .
– وفى 25يوليو 1989 أسدل الستار على كفاح البطل عن عمر يناهز واحد و ستون عاماً بعد كفاح استمر أكثر من أربعون عاماً فى المقاومة و العمل الوطنى فتـــوفى البطل/ غريب محمد غريب بعد أن أدى مناسك الحج و نال أحسن تكريم من المولى عز و جل أن يدفن فى الأراضي المقدسة بجوار الحبيب المصطفى فى المملكة العربية السعودية

افتتح معرض الكتاب التابع للهيئة المصرية للكتاب بمقر مركز شباب المدينة بحى الاربعين بمحافظة السويس اليوم السبت فى الفترة من 20  حتى 30 أكتوبر. 

بحضور سعيد محمد وكيل وزارة الشباب والرياضية فى السويس و جمال عبدالحكيم، منسق الهيئة المصرية العامة للكتاب في السويس و سيد خطاب رئيس مجلس إدارة مركز شباب المدينة و اميرة احمد مدير المركز. 

وقال جمال عبد الحكيم،  أن وزارة الثقافة قررت إقامة معرض الكتاب بالمدينة الباسلة بالتزامن مع العيد القومي للمحافظة وانتصار المقاومة الشعبية على القوات المعادية.

وأوضح فى تصريحات صحفيه له اليوم،   أن المعرض يضم عناوين الكتب التي صدرت مؤخرًا عن دار الكتب، والمجلس الأعلى للثقافة وهيئة قصور الثقافة، فضلًا عن مشاركة 35 دار نشر مصرية تحت إشراف وتنظيم وإدارة الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وكشف منسق الهيئة العامة للكتاب، عن دور النشر المشاركة في المعرض، تقدم تخفيضات تصل إلى 50%، تقديرًا لشعب السويس، ، مضيفا ان المعرض يضم  عدة فعاليات وأمسيات ثقافية وأدبية بمشاركة شعراء وكتاب من السويس ومحافظتي بورسعيد والإسماعيلية

صدر أمر ملكي عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بإعفاء نائب رئيس الاستخبارات العامة أحمد عسيري من منصبه.

كما صدر أمر ملكي أخر عن خادم الحرمين الشريفين بإنهاء خدمة عدد من الضباط بالاستخبارات العامة السعودية وهم:

 1 ـ مساعد رئيس الاستخبارات العامة لشؤون الاستخبارات اللواء الطيار/ محمد بن صالح الرميح.

 2 ـ مساعد رئيس الاستخبارات العامة للموارد البشرية اللواء / عبدالله بن خليفة الشايع.

 3 ـ مدير الإدارة العامة للأمن والحماية برئاسة الاستخبارات العامة اللواء / رشاد بن حامد المحمادي.

أفادت بذلك وكالة الانباء السعودية.

كتب : محمد حمدان
البطل ( عبد المنعم خالد ) فدائي اسطورى من أبناء السويس واحد أعضاء منظمه سيناء العربية الأوائل وابرز المشاركين في اغلب عمليات المنظمة الناجحة .
اسمه في سجلات البطولة والشرف عبد المنعم حسن خالد واحد من مواليد منطقة زرب بحي السويس عام 1943 دخل المدرسة حتي السنة الابتدائية وتركها بعد وفاة والدة الذي كان يعمل في احد شركات الملاحة أتجة الفتي الذي كان ترتيبة الثالث بين اخواتة إلي العمل مبكرا حيث التحق صغيرا بورشه الحاج علي الجندي لإصلاح السيارات بمنطقة ( المرور ) وفيها تعلم الميكانيكا وقياده السيارات قبل إن يلتحق بشركه النصر للمقاولات التي كان يمتلكها الحاج مصطفي حزين .
انضم رحمة الله علية لمنظمه سيناء العربية عام 1968 ضمن مجموعة من شباب الجمهورية شملت 500 شاب وكان هو أول شاب من أبناء السويس المنضمين للمنظمة وكان عمرة وقتها 20 عاما ,
كلف في بداية انضمامه للمنظمة بإحضار الأسلحة والذخيرة بسيارته من القيادة العامة في القاهرة لتوزيعها علي كل من يستطيع حمل السلاح في السويس وما إن بدأت القيادة العامة للقوات المسلحة التخطيط لشن هجمات خلف خطوط العدو في سيناء كان ( عبد المنعم خالد ) أول المشاركين في تلك الهجمات وكانت أول عمليه شارك فيها عملية ( البحيرات المره ) في منطقه طينية وعره علي الضفة الشرقية لقناة السويس وشارك في تلك العملية معه الفدائي غريب محمد غريب ولما كان ( غريب محمد ) قصيرا بعض الشئ قام ( عبد المنعم خالد ) بحملة حتي لا تغوص إقدامه في وحل الأرض الطينية فقد كان (عبد المنعم ) طويل القامة .
عبر (عبد المنعم ) ألقناه وزرع مع زملائه الألغام الأرضية في طريق آليات العدو ودباباته وكانت خسائرهم في تلك العملية 3 دبابات أصيب كل من بداخلهما من إفراد
شارك البطل ( عبد المنعم خالد ) أيضا في العديد من العمليات الجريئة خلف خطوط العدو من ابرزها عمليه ( راس ملعب ) التي كانت تستهدف ( موشي ديان ) شخصيا وفيها تم تدمير خطوط مياه العدو في سيناء ونجا ( ديان ) بأعجوبة وفي طريق العود تعطل لنش العملية وسط مياه الخليج وما إن علم الرئيس جمال عبد الناصر بالأمر حتي أمر بتحريك زوارق الطوربيد المصرية إلي مكان اللنش وتم إنقاذ كل رجال ألمجموعه التي عادت الي السويس سالمه .
وعندما بدأت حرب أكتوبر كان البطل ( عبد المنعم خالد ) ضمن رجال كمين الأربعين الذي ضم الشهيد احمد أبو هاشم والشهيد فايز حافظ أمين والفدائي فتحي عوض الله واخرين .
وما إن حاول الصهاينة الدخول إلي قلب السويس بدباباتهم ابلي ( عبد المنعم خالد ) بلاءا حسنا يوم إن اقتحم بشجاعة علي احد المدرعات المنسحبة من معركة الأربعين وتمكن من أسر جندي إسرائيلي هارب وتسليمه لمحافظ السويس في تلك الفترة وقد عثر مع الجندي الأسير علي عدة خرائط هامة أخذها البطل محمود عواد قائد المقاومة في تلك الفترة .
تحيه للبطل الفدائي ( عبد المنعم خالد ) الذي رحل عن عالمنا بعيدا عن الأضواء عازفا عن التحدث لوسائل الإعلام راضينا بما قدمه من تضحيات فداءا للوطن

 تمكنت قوات امن السويس من  ضبط عناصر تشكيل عصابى بالسويس لقيامهم بإرتكاب وقائع سرقة البوابات الحديدية وأغطية الصرف الصحى بالمناطق السكنية الجديدة

 أكدت معلومات وتحريات الأجهزة الأمنية بمديرية أمن السويس قيام كلٍ من
محمد ز. ز- سن٤٣، سائق.
شريف ع. ا- سن١٨ .
محمود ج. م- سن ١٨، عامل خردة.. مقيمون عرب المعمل بدائرة قسم شرطة فيصل.
 بتكوين تشكيل عصابى تخصص نشاطه الإجرامى فى سرقة البوابات الحديدية وأغطية الصرف الصحى بالمناطق السكنية الجديدة، مُستخدمين فى ذلك السيارة رقم (١٤٧٧٩) نقل السويس قيادة الأول.
 عقب تقنين الإجراءات تم ضبطهم.. وبمواجهتم إعترفوا بنشاطهم الإجرامى، وأرشدوا عن المسروقات، وبعرضها على المبلغين تعرفوا عليها .
 تم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة.

اطلق حزب مستقبل وطن بالسويس  برئاسة المحاسب احمد خشانة ، امين الحزب ، مبادرة لبيع الخضروات بأسعار مخفضة ، اليوم الجمعة،   فى إحياء المحافظة الخمسة .

قال المحاسب احمد خشانة،  امين حزب مستقبل وطن بالسويس، ان هذه مبادرة تأتى  لرفع الأعباء عن كاهل المواطنين والتى بدأت من خلال توفير السلع الغذائية والمستلزمات المدرسية بالأسعار المناسبة .

وأضاف " خشانة" فى تصريحات صحفية له اليوم،  ان المبادرة لاقت إستحسان وإشادة من جمهور المواطنين  لتوفير إحتياجات المواطنين من "الخضروات " بالأسعار المناسبة مع الحفاظ على جودتها.

أوضح أمين حزب مستقبل وطن بالسويس ، ان المبادرة موجودة بحى السويس امام مسجد الموشى و بحى الاربعين امام مسجد المدينة المنورة و فى حى عتاقة بمنطقة عرب المعمل و بحى فيصل بميدان الجامع و فى الجناين بقرية العمدة .

6 1

4

كان مصطفى أبو هاشم أحد الفدائيين البارزين في منظمة سيناء العربية التحق بمجموعة الفدائيين فور انطلاقها بعد نكسة يونيو وشارك في عملية وضح النهار ومعركة كبريت الأولى مع زملاءه الفدائيين إلى أن استشهد في أحدى غارات قنابل الفانتوم التي كان يٌلقيها الطيران الاسرائيلي على السويس يوم 9 فبراير 1970

البطل الشهيد مصطفي ابو هاشم

وهو احد شباب السويس الذين اعظوا انبل النماذج البشريه في الصمود والتضحيه حيث كان رحمه الله عليه قائدا فذاوظل كذلك حتي يوم استشهادة علي ايد الصهاينه عام 1970
كان رحمه الله عليه رجل صاحب خلق عظيم احبه كل زملائه من السوايسه واحترمه اصدقائه من باقي المحافظات .
بدا ( مصطفي ابو هاشم ) مسيرته النضاليه منذ ان كان صبيا حيث شارك ضمن كتائب المقاومه الشعبيه التي تشكلت في الخمسينات لمحاربه القوات البريطانيه وعرف عنه الشجاعه والاقدام وقوة العزيمه .
كان شابا رياضيا مارس رياضه كمال الاجسام وكان من ابطالها وكان صديقا شخصيا للبطل العالمي ( عبد الحميد الجندى ) .
قام مع زملائه السوايسه بالمشاركه في اول عمليه فدائيه ضد القوات الاسرائيليه يوم 14 يوليو 1967 عندما اراد العدو الاسرائيلي رفع علمه علي نصف القناة يومها تمكن مع البطل عريب محمد غريب والبطل عبدربه محمد عبدربه من اسر اول ضابط استخبارات اسرائيلي كما شارك قبل استشهاده في كل العمليات الفدائيه التي كسرت انف العدو الاسرائيلي في جنوب البحيرات المرة وشرم الشيخ خاصه في عمليه ( وضح النهار ) التي اعطب خلالها العديد من المعدات والاليات العسكريه .
كان رحمه الله عليه رمزا وقدوه لكل زملائه حيث استطاع باستشهادة ان يفتدي كل المجموعه التي كان يدربها حيث اصر يوم 8 فبراير عام 1970 علي انصراف مجموعته في موعد غذائها اليومي وقضل هو البقاء في مكان التدريب بـــ ( ملعب السويس الرياضي ) في هذا اليوم دكت الطائرات الاسرائيليه ارجاء نادى السويس بالقنابل ويسقط البطل مصطفي ابو هاشم شهيدا لتودعه السويس كاول قائد لمجموعه الفدائيين في المنظمه .
رحم الله الشهيد ( مصطفي ابو هاشم ) اشجع ابناء المدينه الذى اصبح اسمه رمزا وقدوه لكل زملائه ممن جعلوا من السويس مقبرة للصهاينه في 24 اكتوبر عام 1973 .

 الشهيد المؤمن سعيد البشتلي الذي لم يبال رصاصات الغدرالصهيوني هو واحد من رجال منظمة سيناء العربية الذين وضعوا صورة الوطن في قلوبهم وحملوا رايه الفداء عاليتأ في أحلك الظروف التي مرت علي الوطن . ترك الشهيد سعيد البشتلي أولاده الصغار وهو يدرك تماما انه ذاهب الي الموت في اى لحظة . سقط رحمة الله علية اثناء تأديتة الصلاة عقب احد العمليات الفدائيه التي كانت تنفذ بصفة دورية ضد قوات العدو الاسرائيلي في البر الشرقي لقناة السويس استشهد ( البشتلي ) وكان وقت استشهادة ضمن المجموعة القتالية التي ضمت الشهيد الفدائي مصطفي ابو هاشم ( قائد المجموعه ) والفدائي محمود عواد اطال الله عمره والفدائي غريب محمد غريب والفدائي الشهيد ابراهيم سليمان والفدائي عبد المنعم قناوى اطال الله عمره والفدائي محمود طه اطال الله عمرة و الفدائي المرحوم ميمي - محمد سرحان و الفدائي احمد العطيفي اطال الله عمره والفدائي المرحوم عبد المنعم خالد كانت تلك المجموعة قد عبرت قناة السويس الي سيناء مع اول ضوء لنهار ذلك اليوم في قارب مطاطي وما ان بلغوا شاطئ سيناء العزيزة حتي وجدوا مكان تنفيذ العملية خالي تماما من الجنود الصهاينة الجبناء ممن كانوا دائما ما يتركون مواقعهم خوفا من هجمات رجال منظمة سيناء العربية بدون مقاومة تمكن الرجال من الصعود الي الدبابات الخاوية من جنودها ووضع متفجرات وقنابل زمنية داخلها وغادروا المكان في طريق العودة الي السويس واثناء انتظارقارب العودة قام الفدائي البطل شهيد سعيد البشتلي بأداء الصلاة شكرا لله وبينما هو واقف يؤدى الصلاة وكان طويل القامة لمحه احد القناصة الصهاينة الجبناء فأطلق عليه رصاصه غادرة استقرت في رأسه سقط بعدها شهيدا وعلي الفور قام زميله محمود عواد بحمله الي القارب في اتجاة البر الغربي في السويس حيث دفن هناك سقط شهيدا تاركا خلفه زوجه وابنتين . تحية لكل شهداء منظمة سيناء وابطالها البواسل.

"كان إبراهيم سليمان بطل الجمهورية في الجمباز وأحد أبطال منظمة سيناء العربية كما أنه كان صديق شخصي لمحمود عواد قائد المجموعة الفدائية حيث اشتركا معاً في عمليات فدائية كثيرة أهمها عملية وضح النهار وعدد من العمليا ت خلف خطوط العدو وكان إبراهيم جميل الوجه وشديد الإيمان حيث يحكي عواد أنه وأثناء إقامة أفراد مجموعة الفدائيين في منزل عواد قبل أي عملية كان إبراهيم سليمان يقوم بإيقاظهم لصلاة الفجر كل يوم ويؤمهم في الصلاة.

بعد قيام حرب السادس من أكتوبر كان عواد وصديقه إبراهيم سليمان يذهبان دائما لمسجد الشهداء وجمعته علاقة قوية بالشيخ حافظ سلامة وقتها طلب منهم الشيخ حافظ الذهاب للمشرحة في المستشفى العام بالسويس لأن هناك جثثاً لجنود مصريين أتية من سيناء متقطعة والأ"باء يحتاجون لمساعداتهم من أجل تجميع متعلقات الشهداء والمصابين في أكياس قماش ومتابعة جميع المعلومات عليها

ذهب عواد وسليمان للمشرحة إلى ان أتت إليهم جثة الشهيد أحمد حمدي الذي على اسمه نفق الشهيد أحمد حمدي حيث أُصيب بشظية في رأسه أودت بحياته وفور استقبالهم لجثة الشهيد أحمد حمدي نظر إليه إبراهيم سليمان وقال" يا سلام يا ولاد بقى جت حرب أكتوبر وأنا لسه ما استشهدتش" وأخرج القايش الذي كان يرتديه الشهيد أحمد حمدي وارتداه على ملابسه كي يتبارك به وينول الشهادة التي يرجوها.

وحينما جاءت حرب 24 أكتوبر كان ابراهيم سليمان مع اصدقاءه الفدائيين في كمين ميدان الاربعين وحينما دخل الفوج الثاني من الدبابات الاسرائيلية طلب ابراهيم من زمليه محمد سرحان أن يعدل له القذيفة كي يطلقها على الدبابة السنتوريون وجلس إبراهيم بجوار الخندق الموجود بين سينما رويال وسينما مصر في شارع الجيش بالسويس وانتظر قدوم الدبابة السنتوريون ثم اطلق قذيفة الاربي جي لتستقر أسفل برج الدبابة، ويختل توازن الدبابة السنتوريون ويستدير برجها متجها إلى حيث يقف إبراهيم سليمان وأحمد عطيفي ومحمد بهنسي، وثلاثة من أفراد المقاومة..

ويخيل لهم للحظات أن برج الدبابة سيطلق عليهم قذيفة للحال، وفجأة سقط برج الدبابة على الأرض أمام الفدائيين، وكأن ما حدث لبرج الدبابة يجسد ما قاله الأستاذ حسين العشي عن تلك الواقعة (أن ماسورة الدبابة سقطت على الأرض وكأنها تنحنى احتراما لأبطال السويس وفدائيها)، وقد أسفرت قذيفة الأر بي جي التي أطلقها إبراهيم سليمان على الدبابة السنتوريون عن قطع رقبة سائق الدبابة وسقوط ما تبقى من جسده على الأرض، لكن لا يزال عدد من جنود العدو داخل الدبابة السنتوريون لا يستطيعون الخروج لأن إبراهيم سليمان وأحمد عطيفي يواصلون إطلاق النيران ناحيتهم

بعدها يتجه إبراهيم سليمان سريعا إلى ناحية الخندق الأيسر ليطلق القذيفة الثانية على حاملة الجنود التي توقف بعد إصابة الدبابة الأولى، ويتوقف نتيجة لذلك كل الطابور المدرع وتتكدس الدبابات والسيارات المدرعة أمام مبنى قسم شرطة الأربعين، وفي نفس اللحظة يخرج عدد من جنود الجيش المصري والمواطنون الذي كانوا يتواجدون في المنازل إلى ميدان الأربعين وتحديدا أمام قسم الأربعين يطلقون الرصاص وقذائف المولتوف والقنابل اليدوية نحو دبابات العدو وعرباته المدرعة، وقتها صدر الأ مر لقوات العدو المتناثر في ميدان الأربعين أن يختبأوا داخل قسم الأربعين ويتخذوه حصنا لهم، وقد اعترف الجنرال (هيرتزوج) الرئيس الأسبق لدولة إسرائيل في كتابه عن حرب التكفير قائلا ((إن الكتيبة المدرعة التي دخلت السويس من ناحية المثلث وكان عدد دباباتها 24 دبابة قد قتل أو جرح عشرون قائد دبابة من قادتها الأربعة والعشرين)).

وبعد أن احتمت القوة الإسرائيلية بقسم الأربعين بجهز الفدائيون إبراهيم سليمان وأشرف عبد الدايم وفايز أمين وإبراهيم يوسف خطة للإقتحام القسم وتحريره من الإسرائيلين، ذهب ابراهيم سليمان ليقفز من على سور القسم من الشارع الخلفي لتدمير القوة الإسرائيلية التي بداخله، شاهده أحد القناصة الإسرائيلين اللذي كان متواجد في الدور الثاني من القسم، وأطلق عليه عدة طلقات ليستشهد إبراهيم سليمان على سور القسم وظلت جثته معلقة على السور حتى العاشرة من صباح اليوم التالي للمعركة يوم 25 أكتوبر

يقول محمود عواد قائد الفدائيين في شهادته لكتاب كل رجال السويس أن من حملو جثمان الشهيد إبراهيم وجدو وجهه مبتسماً وبكي حانوتي مستشفى السويس العام وهو يرى جثمان إبراهيم سليمان وهو يتذكر كلماته التي قالها له قبل يومين عندما طالبه بان ينتظره وأن يعتني به بعد أن يستشهد وظلت جثة الشهيد إبراهيم سليمان سلمية كما هي فبعد دفنه بـ 93 يوم تم نقل جثمانه وجثمان شهداء معركة الاربعين إلى مدافن عجرود وقتها رأي محمود عواد جثة صديق عمره ابراهيم سليمان كما هي ليس بها أي شائبة.


 

الصفحة 1 من 775
Ad Sidebar
Ad Sidebar
Ad Sidebar


الزراير - شارع النيل - امام برج الساعة
السويس، مصر
الجوال: 01007147647
البريد الألكتروني: admin@suezbalady.com

تويتر

Suezbalady | السويس بلدي - إيقاد الشعلة إيذاناً ببدء احتفالات السويس بالعيد القومي الـ45 https://t.co/EW7qrKswf1
Suezbalady | السويس بلدي - بريزنتيشن تحصل على حقوق رعاية الأهلي لمدة ٤ سنوات https://t.co/JrItjjuEva
بحمد الله وعونه وقدرته قدرنا نصحح الخطأ ونطبع كتاب يليق بالسويس والسوايسة ويستحق أن يوضع في مكتبتنا شكلا وموضوعا وك… https://t.co/IC3W4rv8p1
Follow جريدة السويس بلدي on Twitter
.Copyright © 2018 SuezBalady