الأربعاء, 10 مايو 2017 23:07

بالصور ..محافظة السويس تنظم يوم الوفاء وحفل تأبين للكابتن غزالي شاعر المقاومة الشعبية

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)



 
 أقامت محافظة السويس يوم للوفاء وحفل تأبين للراحل كابتن غزالي شاعر المقاومة الشعبية بالسويس، بحضورالكاتب الكبير حلمي نمنم وزير الثقافة واللواء اركان حرب أحمد محمد حامد محافظ السويس واللواء ياسين الطاهر محافظ الأسماعيلية واللواء محمد رافت الدش قائد الجيش الثالث الميداني واللواء دكتور مصطفي شحاته مدير أمن السويس واللواء العربي السروي محافظ السويس الأسبق واللواء عبد المنعم سعيد محافظ السويس الاسبق والدكتور ماهر مصباح رئيس جامعة السويس وذلك مساء اليوم بقصر ثقافة السويس .
   وفى اللقاء تم عرض فيلم تسجيلى عن شاعر المقاومة الشعبية يحكي فيه عن بداياته الشعرية وكلماته التي كانت بمثابة صبر وقوة للمواطنين وللجنود علي جبهة القتال في المعارك التي شهدتها السويس ومصر ، مرورا بفترة النكسة وحرب الاستنزاف 1969 والانتصار فى معركة الأربعين فى 24 أكتوبر 1973 وفترة حصار الـ 100 يوم، وبعد العودة من الهجرةالي ارض السويس الباسلة .
وفى كلمته اكد اللواء أحمد محمد حامد محافظ السويس في تأبين الراحل الكابتن غزالي على الدور الكبير له خلال فترات الحروب والكفاح ضد العدو قائلاإن في حياة الأمم لحظات يتوقف فيها التاريخ ليكتب لحظات المجد والعزة وفي هذه اللحظات يولد رجال يصنعون التاريخ وفي السويس ما أكثر هؤلاء الرجال الذين صنعوا التاريخ ومنهم فقيدنا الراحل الكابتن غزالي ..ممن سطروا بأقلامهم هذا التاريخ وزرعوا الأمل في النفوس وعملوا فأحسنوا العمل فأحبهم شعب السويس ومصر كلها  
وقال المحافظ ان الفقيد لم يكن  رجل المقاومة وشاعر العامية فقط بل رمزاً للمقاومة في كل مكان وزمان، حيث خرجت أغاني الكابتن غزالي " فدائي البندقية والسمسمية" من بين خنادق المقاومة الشعبية في السويس، وتحولت إلى قذائف مدوية موجهة صوب العدو، فمن بين أصوات المدافع وأنغام السمسمية جمعت فرقة " ولاد الأرض" أشعارها الحماسية والتي كانت تلهب حماس الجنود وتشحذ الهمم في ليالي الحصار المظلمة وهي التجربة التي خرجت بشكل تلقائي من رحم قوات المقاومة الشعبية في السويس، فالكابتن غزالي وفرقة ولاد الأرض ولدا من رحم واحد، هو رحم المقاومة الشعبية والرفض لكل أنواع القهر والاستبداد، ونشأ الغزالي بمدينة السويس التي ارتبطت بحركة المقاومة ، ومنذ سنوات شبابه انضم لحركة الفدائيين في منطقة القناة ضد قوات الإحتلال البريطاني وساهم في العديد من العمليات الفدائية وتعرض لخطر الموت أكثر من مره واستمر الغزالي في العمل النضالي حتي أسس فرقة أولاد الأرض بعد النكسة لتقف في وجه من يقبلون الهزيمة والاستكانه ولتساهم بدور محوري في تحقيق نصر أكتوبر 73.
واشار حامد الي ان بداية أولاد الأرض الحقيقية هي نفسها بداية حرب يونيو 1967، ومعاركها الضارية التي نالت السويس منها النصيب الأكبر، منذ بداية الحرب وحتي انتصار معركة  24 أكتوبر  وفيما بين هذين التاريخين لم تخلع السويس الرداء الكاكي، ولم تعرف لياليها سوى الظلام التام تنفيذاً لتعليمات الدفاع المدني.
واشار محافظ السويس الي انه في وسط هذا الظلام والقهر الذي يعيشه أبناء السويس، بعد نكسة يونيه برزت موهبة الكابتن غزالي فجاءت أغانيه معبره عن قسوة الواقع ورفض الإستسلام للهزيمة، وفي الأيام الأولي لفرقة أولاد الأرض والتي كان أغلبها من الفقراء والمقهورين الذين لا يحلمون إلا بتحرير البلاد ، كانوا يجلسون علي البطانية الرصاصي في أرض الخندق ، ولذلك أطلق عليها في البداية فرقة البطانية ،إلا أن الكابتن غزالي رأي أننا أولاد هذه الأرض التي تفرز عبر مراحل التاريخ أبطال ورموز المقاومة الشعبية،ومن هنا سميت الفرقة بأولاد الأرض وقد اجتذبت  العديد من الشعراء الذين قدموا أشعارهم الي الكابتن غزالي ضمن منظومة شعراء المقاومة الشعبية وكان من بينهم شاعر السويس المبدع عطية عليان ، والشاعر كامل عيد رمضان والذي غني له أولاد الأرض واحدة من أشهر أغانيه وهي " ياريس البحرية"
ويؤكد احمد حامد انه لم تكن الكلمات التي ينظمها الكابتن غزالي وأعضاء فرقته مجرد أغاني حماسية وحسب بل كانت تتجاوز الحدود لتعلن عن موقف الشعب المصري الرافض للهزيمة والإستسلام ومن بين هذه الأغاني فات الكتير يابلدنا/ ما بقاش إلا القليل/ واحنا ولادك يا مصر/ وعنيكي السهرانين/ /واللي يعادينا مين ، ويصل الي ذروة الإصرار علي الثأر لشهداء 67 حين يقول: “بينا يلا بينا/ نحرر أراضينا/ وعضم اخواتنا/ نلمه نلمه / نسنه/ نسنه/ ونعمل منه مدافع/ وندافع/ ونجيب النصر هدية لمصر/ ونكتب عليه أسامينا"
ويقول حامد ويظل الكابتن غزالي يطوف المدن ويزور المهجرين في معسكراتهم الجماعية، يواسيهم في الغربة، ويوصيهم بالصبر، ويعدهم بالعودة بعد أن يتحقق النصر مرددًا أغنيته الشهيرة  "غني يا سمسمية/ لرصاص البندقية/ ولكل إيد قوية/ حاضنة زنودها المدافع
وقال المحافظ لقد انبهر الكثير من المثقفين المصريين والعرب، بتجربة “ولاد الأرض"، فكانوا يقومون بزيارات للسويس ويجلسون مع الكابتن غزالي في دكانه البسيط الذي يكتظ بمئات الكتب المتاحة لكل عشاق القراءة ، حيث استقبل غزالي في دكانه رموز الفكر والثقافة ومنهم " صلاح جاهين، أمل دنقل، عبدالرحمن الأبنودي ،وشاعر المقاومة محمود درويش والذي عبر عن اعجابه الشديد بأولاد الأرض حين قال "عندما سمعت هذه الكلمات شعرت أنني أتحول الي تلميذ مبتديء في مدرسة شعر المقاومة"
وقال حامد لقد كان الفقيد يتنفس السويس حبا وعشقاً ووطنية رائعة  فقال " يا رايح السويس.. بلدي وأملي .. وغنايا ..متطلش ع الخرايب ولا تحزن ع اللي غايب ، وختم المحافظ كلامه قائلا إن هذا الرجل بحق تنحني له الكلمات والهامات إجلالاً وتقديرا..
وأكد الكاتب حلمي نمنم وزير الثقافة علي دور كابتن غزالي الكبير فترة الحرب وحتي نصر 24 اكتوبر ، مشيرا الي ان كابتن غزالي في هذه الفترة الحرجة في تاريخ مصر كان يشبه عبد الله النديم شاعر وكاتب الثورة العرابية بقيادة البطل أحمد عرابي .
واكد الوزير علي ان كابتن كان من الممكن ان يكون بطلا رياضيا كبير ولكن جاءت نكسة يونيو 1967 لتظهر براعة ونضال غزالي وكفاح شعب السويس حتي تحقق النصر وكما ظهر دور شعب السويس في ثورة 25 يناير وثورة 30 يونيو 2013 ، لذا جاء تكريم الروح الوطنية والابداع الفني ، وحيا الوزير اسرة الراحل غزالي الذي ضحي من اجل السويس ومصر .
وقدمت فرقة السمسمية ولاد الارض فقرات فنية واغنيات للكابتن غزالي ، كما غنيت الفنانة احلام سعد اغنية نفسي في وطن .
افتتح الوزير والمحافظ اللوحة الجدارية التي تحمل صورة الراحل كابتن غزالي ، كما تفقد معرض الصور الذي يحكي  تاريخ كابتن غزالي  مع المقاومة الشعبية واشعار التي اثرت في وجدان ابناء مصر وكذلك تم تفقد معرض الكتاب المقام بقصر ثقافة السويس .
وقدم المحافظ درع المحافظة لاسرة كابتن غزالي تكريما وتقديرا للفقيد لما قدمه من خدماته ومواقف تاريخية في حياة ابناء السويس ، كذلك قدم قائد الجيش الثالث ومدير امن السويس دروع اهداء لاسرة شاعر المقاومة الشعبية بالسويس .
وحضر يوم الوفاء كلا من حافظ غزالي شقيق الكابتن وأحمد غزالي نجل الفقيد واولاده واحفاده والكاتب صبري سعيد رئيس هيئة قصور الثقافة واللواء هشام ابو سنة رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر وجمال مسعود رئيس اذاعة القناة ومحمد يوسف رئيس اذاعة الشرق الاوسط ومحمد المصري وطلعت خليل وعبد الحميد كمال وطارق متولي أعضاء مجلس النواب بالسويس ، ومها عجلان المذيعة بتليفزيون القنال التي قدمت الحفل ، كما حضرأصدقاء وزملاء الراحل كابتن غزالي، وابطال منظمة سيناء العربية الفدائية واعضاء المقاومة الشعبيةوعددا كبير من القيادات التنفيذية والشعبية والشبابية والاحزاب السياسية  ورؤساء الشركات و الإعلاميين والصحفيين والشعراء وعدد كبير من أهالي السويس .

 

/18

قراءة 2503 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 10 مايو 2017 23:29

اعلان

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

اعلان

اعلان

تابعنا على الفيس بوك